الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الغموض الملتف حول أختي

بقلم : جوانا

تصرفات أختي غريبة وهي دائمة الجلوس أمام المرآة
تصرفات أختي غريبة وهي دائمة الجلوس أمام المرآة

السلام عليكم
في الحقيقة المشكلة ليست مشكلتي ولكنها مشكلة أختي ، أننا أسرة تتكون من ٥ فتيات وأنا الفتاة الكبيرة بينهن  ، أن عائلتنا سعيدة متحابة بشكل كبير وصحيح أن أبي لم يرزق بالولد ولكنه لم يهتم مطلقاً بهذا الأمر ولم يفرق أبداً بيننا ، ولكن حبه كان كثيراً لأختي الوسطى وهي المشكلة فهي الأن تبلغ ٢٤ عاماً ، جميلة جداً وجذابة وأجملنا تسحر كل من يراها منذ الصغر ، فهي تختلف عنا حيث جدي كان فخور بها فهي تشبه مثلما يقول أجدادنا ويصحبها أينما ذهب ويشتري لها كل ما تريد ،

نأتي للمشكلة فلقد لاحظت أمي أن أختي منذ الصغر معجبة بنفسها حيث تجلس كثيراً امام المرأة لمدة طويلة ، حتى أصبح لقبها المغرورة وها هي الأن على حالها ، لديها مرأة كبيرة في غرفتها وبحكم أنني متزوجة وكذلك أختي التي تليني ، عند دخولنا إلى المنزل في نهاية الأسبوع نبحث عنها ولا نجدها إلا في غرفتها سارحة تنظر إلى نفسها وبالنسبة لي هذا امر غريب فقد زاد عن حده والأغرب أن الكثير من زملائها في الجامعة والكثير من ميسورين الحال والشهادات العاليه جاءوا لخطبتها ولكنها في كل مرة ترفض حتى طفح كيل أمي وذهبت إلى غرفتها وحطمت المرأة التي تصفها بالمشؤومة ، وكان رد أختي أرادت الأنتحار بالأمساك بالزجاجة مقربة من عنقها وهي تبكي ويدها تنزف بشدة لقد تفاجئنا من تصرفاتها فهي أنسانة هادئة كتومة وغامضة

هذه الأيام وبلكاد تتحدث مع أحد قليلة الأكل وتعيش الأن على تناول البسكوت والحليب وشاحبة للغاية ، وهنا جاء أبي غاضب جداً واحتضنهاولكنها أخذت تضرب صدره وترتجف وتقول أبتعد أنني أكرهك وأكرهكم جميعاً حتى ففدت الوعي ، وأخبر الجميع بمن فيهم أمي أن لا تقسو عليها ولا شأن للجميع بها سواه ، هنا غضبت أمي وتخاصمت مع أبي لأسبوع ، وأنا منزعجة إلى ما آلت إليه أختي ، في الماضي كانت مرحة وكثيرة التحدث والبسمة لا تفارق شفتيها ولأنني تزوجت تغير كل شيء في الأربع  سنوات الأخيرة لا أعلم ما حصل لها كنا مقربتين والأن بيننا حواجز ، ولقد عجزت عن فهمها فهي الأن ليست على سجيتها وأنا أعلم بأنها تخفي أمراً حاولت جاهدة أستلطافها بالتحدث إليها عن طريق الهاتف لكنها لم تستجب فقد أرسلت لي رسالة تقول : (عندما كنت بحاجتكم أين كنتم ؟! عندما أستنجدت بكم أين كنتم ؟! أتركوني وشئني لعلي أموت غداً .لقد ضعت في الغابة الموحشة وضاعت أحلامي بداخلها) ،

أنني حزينة من أجلها بالأضافة لكوني شابة قد تمر بعض الفتيات بهذه الأمور ولكن ليس لهذا الحد ، وتناقشت مع أمي المسكينة التي تبكي على حالها ومع جميع أفراد العائلة أردت أن أستنتج ما بها، وهناك الكثير من الأحتمالات السيئة جاءت في عقلي وتمنيت أن لا تكون صحيحة


أتمنى ولو بتعليق واحد شخصاً ينصحني ويرشدني ولأنني ولأول مرة أكون عاجزة عن فهم ما يدور حولي .

تاريخ النشر : 2019-09-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر