الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كارل غروسمان: جزار برلين الرهيب

بقلم : قمر - الجزائر

جزار متوحش اعتاد بيع لحوم ضحاياه!
جزار متوحش اعتاد بيع لحوم ضحاياه!

عندما يتجرد المرء من إنسانيته فيصبح القتل هواية وسلب أرواح الأخرين متعة ، ومنظر الدماء بهجة ، وصرخات الضحايا موسيقى .. فأعلم بأنك في حضرة سفاح متمرس عتيد لا يعرف الرحمة أبدا .. وهذا الوصف ينطبق تماما على بطل قصتنا .. السفاح الألماني الرهيب "جورج كارل غروسمان" الذي استحق عن جدارة لقب "جزار برلين".

إسمه الكامل كارل فريدريش فيلهلم جروسمان، ولد في الثالث عشر من كانون الأول عام1863 لوالدين غير معروفين، لذلك عاش طفولته في إحدى دور الأيتام، وبعد بلوغه أشتغل في مهن عدة حتى استقر أخيرا على عمل الجزارة.

يذكر أن كارل كان ذو شخصية إنطوائية، وكان ساديا متحرشا بالاطفال، وربما لهذا السبب لم يتزوج قط، وذالك بسبب خوفه من إنجاب ٱطفال، على الرغم من علاقاته النساء الكثيرة ..

عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، وأشتدت أزمة الغلاء في الأسواق، وصار اللحم باهضا ولا يستطيع الجميع إقتناءه ، راودت كارل أفكار شيطانية للبحث عن لحم بديل .. يكون أرخص .. وأوفر! ..

وقد وجد كارل غروسمان ضالته في لحم العاهرات، وليس عجيبا ان العاهرات هن اول من خطر على باله، إذ أمضى عمره يلهو معهن، وهو خبير بالعثور عليهن، ولا ننسى أن عددهن قد ازداد اضعاف مضاعفة بسبب الضائقة الاقتصادية التي ألمت بالبلد جراء الحرب ..

وهكذا بدأت كارل رحلته مع عالم القتل وسفك الدماء .. بدأ بإستدراج الفتيات والنساء واحدة تلوا الأخرى من بيوت الدعارة والملاهي الليلية إلى شقته المستأجرة، ويقوم بشرب الخمر معهن متعمدا إسكارهن حتى الثمالة، لينقض عليهن كالوحش الكاسر ويذبحهن كما تذبح الخراف .. ثم يبدأ بتقطيع وتجهيز اللحم لكي يقوم ببيعه في سوق برلين في الصباح، زاعما أنه لحم خنزير.

وأحيانا كان يصنع السجق من لحوم ضحاياها ويبيعها على شكل شطائر في محظة القطار القريبة من منزله ..

صورة لشقة كارل غروسمان الصغيرة المستأجرة .. حيث كان يذبح ويقطع ضحاياه

الغريب أن كارل لم يكن يقتل من أجل السرقة بل من حبه وولعه بمهنته كجزار، فهو لم يكن يقترب من ممتلكات ضحيته حسب تصريحات الشرطة الألمانية، كان يرميها ويرفقها برسالة مكتوب عليها : (أنا لست لص .. أنا جزار)!!

في 21 أغسطس 1921 كان كارل مشغولا بعمله كالعادة مع ضحية جديدة عندما سمع مالك الشقة المجاورة صوت شجار وصراخ قادم من جهة شقة كارل ، فأسرع بتقديم بلاغ إلى الشرطة ..

وعند إقتحام الشرطة للشقة كانت تنتظرهم مفاجأة صادمة .. كانت هناك إمرأة مسلوخة ومعلقة بالخطاف وكارل يستعد لتقطيعها إلى ٱجزاء ليبيع لحمها في الصباح.

ألقت الشرطة القبض على السفاح أخيرا وتم تقديمه إلى المحكمة، وصدر الحكم بإعدامه في 5 يوليو 1922

في صباح يوم تنفيذ الحكم عثر السجانون علي جورج كارل غروسمان مشنوقا في زنزانته ، لقد انتحر بعد بتر أصبع يده وكتب بدمه على جدار الزنزانة :

(أنا رجل مسكين ولكن كان يسكنني سفاح مرعب والأن خرج مني وشنقني وهو يتجول الآن في شوارع برلين بسعادة وسيعود للقتل مجددا ولكن بشكل آخر) ..

فماذا كان يقصد بهذه الرسالة الأخيرة ياترى ؟!! ..

مصادر :

- Carl Großmann - Wikipedia
- مواقع ومنتديات اخرى

تاريخ النشر : 2019-10-31

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر