الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اكلي لحوم البشر

جو ميثني: حول لحوم ضحاياه الى شطائر برغر!

بقلم : حنين القواقزة - المملكة الاردنية الهاشمية
للتواصل : [email protected]

سفاح مخيف وضخم الجثة كأنه وحش
سفاح مخيف وضخم الجثة كأنه وحش

عموما البشر لا يميلون لأكل ابناء جنسهم ، لكن تاريخيا ، خصوصا في ظروف معينة ، مثل المجاعات والحصار ، كان الناس يضطرون لأكل لحوم البشر، خصوصا المتوفين، للنجاة بحياتهم .. كما انتشرت الظاهرة لدى بعض القبائل البدائية والطوائف الدينية لأسباب عقائدية وخرافية، مثل قبيلة (أناسازي) في أمريكا الشمالية وطائفة الآغوري الهندية .. أما في عصرنا الحالي فأغلب حالات اكل لحم البشر تحدث لدوافع نفسية مرضية (سايكوباتية او سادية).

أما بالنسبة لبطل قصتنا فهو لم يقتل ضحاياه لكي يأكلهم ، بل كان يقتلهم ليقدمهم كوجبات طعام سريعة للمارّة! ..

يُدعى جوزيف روي ميثني ، لقبّه الامريكان آنذآك بـ (ذي كانيبال) ، أي آكل لحوم البشر ، و يعتبر هذا السفاح من بين أكثر السفاحين رعباً ووحشية في الولايات المتحدة الأمريكية حيث أنه لم يكتفي بقتل و تقطيع ضحاياه بل كان يقوم بأمور أفظع من ذلك بكثير..

ولد جوزيف روي ميثني في 2 مارس عام 1955 في بالتيمور بولاية ماريلاند لعائلة بسيطة تتكون من ثماني أفراد حيث كان والده يكدح ليل نهار لتوفير احتياجات عائلته إلا أنه ذات يوم تعرّض لحادث سيارة أدّت لوفاته فترك ذلك أثراً بالغاً في نفوس أطفاله و زوجتة التي قالت حينها: "لم يكن الأمر سهلاً علي خاصة توفير حاجيات الأطفال، وقد فعلت كل ما بوسعي لكي أحافظ عليهم".

جو ميثني: حول لحوم ضحاياه الى شطائر برغر!
صورة شهيرة ومخيفة للسفاح ميثني
كان ميثني ضخم البنية يبلغ وزنه 450 رطلا ،وكانت عائلتة توصفه بأنه "فتى جبان ، يعاني من زيادة الوزن ولا يبدو أن لدى أي شخص منهم ما يكفي من الوقت له " !!..

في سبعينيات القرن العشرين ، بعد خدمته في الجيش الأمريكي ، انفصل عن أسرته تمامًا وانجرف إلى داخل مخيمات المشردين ، حيث كان ينام تحت الجسور . كما انه كان معروفًا بالتسكع مع مجموعة من المشردين في منطقة تدعى "باتابسكو " و كان معروفًا أيضًا باسم ميثني في العديد من الحانات في منطقة بالتيمور الجنوبية في واشنطن بلفد ، حيث أمضى شهورا بإنفاق أمواله على تعاطي الكوكايين والهيروين و المشروبات الكحولية ،ورغم ذلك ، فقد شغل وظيفة ثابتة كسائق رافعة شوكية حيث كان جوزيف روي عملاقًا لطيفًا ، كما وصفه أصدقاؤه كما وصف أيضاً بأنه ذكي ، حسن الكلام ، وحسن الخلق!!

بعد فترة قصيرة ، بدأ يذهب الى أماكن تحوي بيوتاً مهجورة ليلتقي بمجموعة من أصدقاء السوء ويتشاركون تعاطي المواد الممنوعة.. حتى أنه تعرف الى زوجته خلال تلك الفترة وتزوجا بعد فترة قصيرة والتي كانت تشاركة بدورها هي الأخرى بتعاطي المخدرات .

بدت نشأته طبيعية الى حد ما.. يبدو للوهلة الأولى كأي مراهق متهور ينجرف مع أصدقاء السوء في ظل غياب أي نوع من الرقابة الأسرية الى أن جاء ذلك اليوم الذي حول حياته تحوّلاً جذرياً فأصبح قاتلاً يتلذذ بقتل الناس بأساليب مروعه وطبخ لحومهم وبيعها للزبائن في شطائر برغر !!

بداية مشواره الإجرامي

في يوليو من عام 1994 ، بعد أن انتهى من نوبة العمل الإضافي في وظيفته كسائق شاحنة عاد ميثني الى منزله ليفاجأ بزوجته وقد أخذت كل ممتلكاته وذهبت مصطحبة ابنهما البالغ من العمر 6 أعوام، ليكتشف بعد وقت قصير أنها هربت برفقة عشيقها وأصدقائها من مدمني المخدرات .. وفي إحدى جلسات محاكمته صرًح ميثني قائلاً: " لم تكن مغادرتها مشكلتي - يقصد زوجته - لكنها أخذت ابني معها"..

جو ميثني: حول لحوم ضحاياه الى شطائر برغر!
الجسر الذي قام بقتل ثلاث رجال اسفله

جُنّ جنونه وأصبح يتخبّط يميناً و يساراً لا يدري ماذا يفعل و كيف ينتقم ..! فأخذ يسأل و يبحث عن زوجته و طفله في كل مكان وبعد محاولات باءت بالفشل استطاع العثور على رجلان مشردان يبلغان من العمر 33 عاماً ، راندال بروير وراندي بايك ، يُعتقد أنهم كانوا على علاقه بالزوجة الهاربة ، وقد عثر عليهما أسفل أحد الجسور فقام بإستدراجهم و أنقض عليهم كالوحش المفترس الذي ينقضّ على فريسته ، فقام بإغتصابهما ومن ثم قتلهما بواسطة فأس حديدية ، وبعد أن فرغ منهما لفت انتباهه وجود رجل كان يصطاد في النهر على مقربة منه ينظر إليه فأنقض ّعليه هو الآخر ليسقطه كجثه ثالثه في النهر .. وكانت هذه بداية مشواره في عالم الإجرام .

و بالرغم من محاولاته إخفاء آثار الجريمة إلا أنه تم القبض عليه بعد فترة وجيزة وقضى 18 شهرا في السجن، في انتظار المثول أمام المحكمة، واستغرقت المحاكمة أسبوعًا واحداً فقط وتمت تبرئة ميثني وإغلاق القضية حيث خلصت هيئة المحلفين في المحكمة إلى عدم وجود أدلة كافية تدُينه.

قد تقول عزيزي القارىء أن ميثني إكتفى بذلك القدر من الجرائم وأشبع رغبته بدافع الإنتقام لكن هيهات .. فلم يهدأ لدى القاتل البدين شغفه بالقتل وتلذذه به حيث عاد إلى جرائمه مرة أخرى، ولكن يبدو هذه المرة كانت لديه فكرة أفضل للتخلص من أجساد الضحايا بدلا من قذفها في النهر!..

في عام 1996، بعد إطلاق سراح ميثني من السجن ، قام بإغراء فتاتي بغاء كانتا ترتادان حانة ليلية الأولى تُدعى كاثي آن ماغازينر (45 عاماً) والثانية كيمبرلي سبايسر (23 عاماً) ، وبدأ بمواعدة الفتاتان وأصبح يتردد برفقتهما الى مطعم مكسيكي حيث مكان عمله، ثم بدأ يدعوهما الى مقطورته التي كان يرتادها لتعاطي المخدرات آنذآك وبدأ يعرض عليهما تعاطي المخدرات معه وفي مرة من المرات وأثناء تواجد الفتاتين برفقته حاول ميثني الاعتداء عليهما جنسياً فحاولت كيمبرلي مقاومته وعندما احس بمقاومتها له قام بتوجيه عدة طعنات لها في الوجه والعنق وتسع طعنات في ظهرها فسقطت في الحال جثه هامدة .. أثناء ذلك حاولت كاثي الهروب لكنها لم تتمكن الافلات من قبضته حيث امسك بها و وجه لها ضربة في العنق أدت الى وفاتها على الفور .. لم يكتفى ميثني بذلك فقام بتقطيع أجساد الفتيات ووضعهما في أكياس بلاستيكية وتوجه بهما الى منزله وقام بتخزينها في الفريزر.

جو ميثني: حول لحوم ضحاياه الى شطائر برغر!
الضحية كيمبرلي سبايسر
يبدو أن ميثني كان يعاني من ضائقة ماليه آنذاك! فخطرت على باله فكرة شيطانية .. حيث أنه اشترى عربة شواء سريعة ليقف بها على جانب الطريق في عطلة نهاية الأسبوع و أقبل الناس على الشراء منه حيث كان يقدم شطائر البرغر اللذيذة بلحم الخنزير أو التي كان يعتقد الزبائن أنها كذلك .. لكنها في حقيقة الأمر لم تكن سوى لحوم بشرية مخلوطة بقليل من اللحم البقري ولحم الخنزير .. وبالطبع ما كانت تلك اللحوم البشرية الا أجساد الفتاتين كاثي و سبايسر اللائي قتلهن وأحتفظ بأجسادهن في منزله ..

في مقابلة له يقول ميثني : "كانت لدي سندويشات جيدة، ولا أحد كان يمكن أن يشك فيها أو يعرف مصدرها، لا أحد كان سيعرف الفرق بينهما ولحم الخنزير". ولك كامل الحرية عزيزي القارىء أن تنطلق بمخيلتك وتتصور مذاق ذلك البرغر..

و عندما أوشك مخزون لحوم الفتاتين لديه على النفاذ كان لا بد له أن يعود الى الصيد و محاولة استدراج فريسة أخرى ليقوم بقتلها وطهو جسدها وتقديمه في شطائر البرغر .. يبدو أن الفكرة قد أعجبته و أصبحت تدر عليه الأموال!

هذه المرة كانت فريسته امرأة تدعى ريتا كيمبر حيث إستدرجها إلى مقطورتة بحجة أنهما سيتعاطيان المخدرات هناك!! حاول التقرب منها و التودد إليها وطلب منها ممارسة الجنس و عندما رفضت كيمبر ذلك بالطبع لن يدعها تذهب .. قام بالهجوم عليها محاولا خنقها بكلتا يديه قائلاً : "سأقتلك وأدفنك في الغابة مع الفتيات الأخريات" .. حاولت كيمبر الإفلات منه الى خارج المقطورة في محاولات يائسة منها للهروب من براثن هذا الوحش المخيف ولكنه طاردها إلى أسفل وضربها وجرها إلى خلف المقطورة ، ثم حاول إغتصابها ويقول عنها أثناء محاكمته :" إنه بدأ في تمزيق ثيابها وضربها مع ضحك متواصل منه، وهي تبكي، ولكن مع استدارة منه لجزء من الثانية، تمكنت من الفرار عبر نافذة المقطورة " هربت كيمبر إلى أقرب مركز شرطة في المنطقة وبذلك إستطاعت أن تضع حداّ لجرائم ميثني المروّعة .

أخيراً جوزيف ميثني في قبضة العدالة

جو ميثني: حول لحوم ضحاياه الى شطائر برغر!
ميثني يقود رجال الشرطة الى مكان دفن ضحيته

تم القبض عليه في عام 1996 وتمت إدانته لاحقا بقتل كلا من كيمبرلي سبايسر، وتوني لين إنغراسيا، وكاثي آن ماغازينر.. زعم أنه قتل أيضًا ثلاث عاهرات على طريق شارع واشنطن في بالتيمور ، الا أنه لم يكن هنالك دليلا كافياً لقيامه بتلك الجرائم بخلاف اعترافاته التي أدين بها.

وقال إنه ألقى الجثث في نهر باتابسكو ولكن بعد البحث و التحقيق لم يتم العثور عليها من قبل الشرطة. و ذكرت صحيفة بالتيمور صن في عام 1997 أنه لم يكن من الواضح مدى صدق ادعاءاته حول عدد الأشخاص الذين قتلهم رغم أنه قال بأنه قام بقتل 10 اشخاص في منطقة بالتيمور، وقال محاميه إنه نادم على ما قام به وبأن المخدرات والكحول هي من غيرت شخصيته وجعلته عنيفاً!!

جو ميثني: حول لحوم ضحاياه الى شطائر برغر!
صورة جو ميثني في اواخر حياته
وقد حوكم في عام 1997 في قضية كيمبر ، وحُكم عليه بالسجن لمدة 50 عامًا بتهمة الاختطاف ومحاولة الاعتداء الجنسي كما تمت تبرئته من محاولة قتلها ، اما في عام 1998 حُكم عليه بالإعدام بتهمة قتل سبايسر و ماغازينر.
وفي عام 2000 ألغيت عقوبة الإعدام ، وتم تخفيف الحكم الصادر بحقه إلى السجن مدى الحياة.

تم العثور علي ميثني ميتاً في زنزانته في السجن في معهد الإصلاح الغربي في كمبرلاند ، ماريلاند ، في 5 أغسطس 2017 ، عن عمر يناهز 62 عامً.

في الختام أتمنى عزيزي القارىء أن تفكر مرتين في المرة القادمة التي تسير فيها على الطريق وتصادف عربة وجبات سريعة .. فمن يدري ... قد تكون أمام سفاح يحضر لك شطيرة باللحم البشري و أنت لا تعلم ، وتذكر جيداً هذه القصة قبل أن تأخذ أول قضمة من تلك الشطيرة.

المصادر :

- Joe Roy METHENY - murderpedia
- The Serial Killer Who Sold Human BBQ Burgers
- Joe Metheny - Wikipedia

تاريخ النشر : 2019-11-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (38)
2020-09-05 08:21:45
371455
38 -
لارا
ليه يعني يخلونه لعبه وع
2020-09-05 08:20:31
371454
37 -
لارا
لاحظت لأنه نفسه بطل لعبه سيد لحمه. مر ميت.
لكن في اللعبه سرق طفله وكان اخوها يحاول ينقذها
2020-06-07 15:54:28
356252
36 -
الجعفرية الحيدريه
اشكرك جداً....وطريقه سرد القصة مذهلة....
2020-04-23 13:42:51
347927
35 -
مايا
هذه شيء مقرف انا مدمنة وجبات سريعة لانني لا اقدر على الطبخ و غير ذلك السفر يمنعني وايضاً هذه القصة جعلتني افكر بعدم تناول الوجبات السريعة
2020-04-01 07:58:34
344170
34 -
عن جريمة
مجرمو شركة بلاك واتر لامنية كلهم من عصابات وخريحي سجون من امثال هؤلاء الذين لايعرفون موت ولاوخوف
2020-03-29 08:03:45
343510
33 -
القلب الحزين
إن عدم معاقبته بالطريقة التي يستحقها هو ما يشجع الآخرين على تقليده.
2020-03-18 23:34:34
341549
32 -
بلقيس اليمنية
أنتا كده قطعت أرزاق البياعين
2020-01-14 12:21:53
332635
31 -
Invisible
برغر بنكهة إنسان
وووعععع
2019-12-04 00:27:37
326399
30 -
محمود تايب
شكرا كابوس والقائمين عليه شكرا ست حنينن لو صبر على ما فعلت زوجته لكان خير له ولعاد له ابنه ولكن الاستسلام للبلاء والقدر والغضب تكون هذة عاقبته فلكلا منا حياته وقدره فيها وعليك ان ترضى بالقدر كيفما اتفق وتصلح ما تراه فيه عيبا لا صلاح فيه فتفوز بالصبر وتكون من الصالحين .....ما لفت نظري ان المحكمة لم تدينه لعدم كفاية الادلة ما هذا لا ادري.شكرا للجميع
2019-11-26 11:13:42
325491
29 -
فيلادلفيا
اسلوب الطرح والسرد جميل
سلمت يداكي اخت حنين ( ابنة سوف الأبية )
2019-11-18 22:52:02
324699
28 -
Hanan HN
يمه شكله يخوف
2019-11-13 12:13:07
324043
27 -
ملاك الفيتوري
أصلا ما أحب الوجبات السريعة
2019-11-12 04:33:50
323850
26 -
نوسة
لا توجد جريمة بدون سبب ولكن العنف زاد عن حدة فخلال شهرين من متابعة برنامج اللغز ليونس محمد أكاد لا أصدق كيف أصبح الناس لا يهتفون القتل بل ولأنهم ولاهون الأسباب. سلمت يا حنين والله يستر
2019-11-11 09:33:42
323758
25 -
The red rose only
سلمتم اخت حنين انتي والاستاذ اياد على المجهود المبذول . بالنسبة للقاتل يمكن المخدرات والكحول السبب اما طفولته مش قاسية جدا زي بعض السفاحين والقتلة .بس من جد الواحد لازم يحذر من الوجبات السريعة خصوصآ اللي عالطريق هذي ههههههه الله يستر
2019-11-10 18:23:01
323720
24 -
بيري الجميلة ❤
كان باستطاعته صيد أي نوع من الحيوانات حتى التي لا يؤكل لحمها بدل قتله للبشر ، هذا الرجل عنيف جدا واكبر خطأ عندما تم الافراج عنه في المرة الاولى بعد قتله لثلاث أشخاص ، أكيد أنه سيستمر بعدها في الاجرام لأن القتل تقريبا إدمان
2019-11-09 12:04:42
323555
23 -
ذات الفم المشقوق
لكن مقال رائع بحق سلمت حنين
ويحيا النباتيون
2019-11-09 11:49:25
323551
22 -
ذات الفم المشقوق
لكن مقال رائع بحق سلمت حنين
ويحيا النباتيون
2019-11-09 11:43:18
323547
21 -
ذات الفم المشقوق
في الصورة لا يظهر شخصا بهذه القسوة وهذا الشر،لقد كانت الفتاتان اللتان طبخهما جميلتي فهل يا ترى كان طعمهما كذلك هههههه
2019-11-06 12:14:21
323249
20 -
صونيا
مقال جميل لكن شعرت بالغثيان بالتوفيق في اعمالك القادمة

حنين 1994
ذكرتني بلحم الحمير ونحن أيضا إنتشر الخبر فأصبح معظم الناس لايشترون اللحم وبعدها ضهر إشاعة ههههه
2019-11-05 22:35:26
323168
19 -
سيدرا سليمان
إلغاء عقوبة الأعدام في العديد من الدول و الولايات يشجع المجرمين بالأستمرار في جرائمهم و مجازرهم .. ما ذنب الضحايا الذين قتلوا بسبب جنونه و شهواته المريضة ..
بالرغم من أسلوبك المشوق في سرد المقال إلا أنني شعرت بالحزن و الشفقة على هؤلاء الضحايا المساكين ..
2019-11-05 22:35:26
323166
18 -
قطر الندى
فعلا الاشخاص النباتيون اكثر صحة
بالمناسبة اسمك جميل حنين
بإنتظار مقالات جديدة ☺
فرصة سعييدة
2019-11-05 13:25:07
323159
17 -
⚘Ameer⚘
أحسست بالفزع والغثيان سويه ليس من الموضوع فحسب بل من شكل هذا المختل تخيلته يظهر أمامي فانا أقرأ المقال بينما أسير في الشارع ولا يوجد أحد غيري.. طبعا بيع اللحم البشري أمر ليس غريب في مجتمعات الغرب و خاصة أمريكا فهي تعج بالمختلين و غريبي الأطوار والقتلة المتسللين ..موضوع جميل وحساس شكرا للكاتبة
2019-11-05 13:25:07
323158
16 -
حنين1994
مرحبا: مع أنني غالبا لدي إنطباع جيد حول الأشخاص البدناء وأرى بهم لطافة وخفة دم تميزهم عن الآخرين لكن هذا الشخص كسر القاعدة بل حطمها كلياً ههههه
وشكرا لتعليقاتك اللطيفة سررت بتواجدك

قطر الندى: أنا أيضاً أفكر بشكل جدي أن أصبح نباتية في الفترة القادمة ليس بسبب هذا المقال فحسب بل أرى أن الأشخاص النباتيون أكثر صحة وسعادة من غيرهم فكرة جيدة جدا ^ــ^ سررت بمرورك يا قطر الندى



السمراء :المعذرة منك كان يجب أن يكون التحذير في المقدمة لا في الخاتمة ههههههه سآخذ ذلك في الأعتبار في المرة القادمة و أقترح عليك فكرة قطر الندى (النباتية هي الحل).. تحياتي لك
2019-11-05 07:01:48
323137
15 -
السمراء
لقد تقلصت أمعائي بسبب الفقرة الأخيرة .

لا آكل إلا في المطاعم الجيدة و حتى هذه مشكوك فأمرها ، أعتقد أن أفضل شيء يطلبه الشخص من مطعم فروج مشوي كامل حتى يطمئن :-)

شكراً على المقال .
2019-11-05 07:01:48
323128
14 -
قطر الندي
يا الاهي مقال مرعب حقا من اليوم وانا نباتية هههههة كرهت اللحوم بسبب هؤلاء غريبي الاطوار بل مرضي نفسيين نسأل الله السلامة .
2019-11-05 07:01:48
323124
13 -
مرحبا
الصورة الثانيه للمجرم في المقال اكثر اخافة ، من الجيد انكي لم تكتبي معلومات حول طوله وعرضه وارتفاعه عند ذكرك لوزنه المهول خخخخخ لانه يبدو ضخما ..ولكنني احاول ان اتخيله قزما فهذا يعطي شعورا اكثر بالراحه... المهم سلمت يداكي على هذا المقال الممتع
2019-11-04 11:02:01
323054
12 -
حنين1994
مجنونة بحب صديقتي { s }

تمنى أن أكون قد فتحت شهيتك بهذا المقال قدر المستطاع هههه، أذكر في فترة من السنوات الماضيةأشيع أن لحم الحمير منتشرة بالأسواق وأذكر أن معظم الناس بما فيهم عائلتي إمتنعوا عن تناول اللحوم لفترة لا بأس بها وبعد أن ظهرت الحقائق بأنها مجرد إشاعات شعرنا بالإرتياح الكبير .. الى الآن لم نسمع قصصا كثيرة حول آكلين لحوم بشر في البلاد العربية يعني ربما نحن بأمان لغاية هذه اللحظة أتمنى أن لانسمع في الفترات المقبلة تحياتي لكِ
2019-11-04 10:27:35
323049
11 -
حنين1994
كل الشكر لأستاذي إياد العطار لتحريره ونشره للمقال

أحدهمم:هو مجرد إنك تشوف صورته تحس بخوف ورعب تلقائي فكيف إذا كان سفاح مختل كمان ههههه تحياتي الك
،maher :صدقت كل واحد منهم يتفنن على طريقتة الخاصة بالقتل و التعذيب و كأنها أصبحت مهنه في الوقت الحاضر أو كما يقول المثل ( شغلة الي ما إلو شغلة ) الله المستعان
shiko silva : صحيح كلامك التهاون في العقاب سبب قوي من أسباب إزدياد نسبة الجريمة حتى أنا برأيي أن الحكم المؤبد لا يمت للعقاب بصلة فالمجرم عايش حياته يأكل ويشرب وينام ويموت موتة طبيعة فأين العقاب في ذلك ؟! هم فقط منعوه من إرتكاب المزيد من الجرائم ولكن لم يعاقب على ما فعله في الأبرياء ولم يضعوا بذلك رادعا لمن تسول له نفسه أن يرتكب مثل تلك الجرائم .. لا وبل أن منهم من يستطيع تقديم طلب لإطلاق سراح مشروط بعد فترة من مكوثه في السجن ويخرج كأن شيئاً لم يكن وقد سمعنا الكثير من هذه القصص ومنها قصة السفاح الكولومبي الفريدو جرافيتو الذي سوف يخرج بحلول عام2021 حكم ليس به أي عداله للأسف .. شكرا للتعليق ...

وتحياتي لجميع المعلقين :

، حمادي الترهوني ، أوتاكو، ،ALIXA ،مرحبا،مزن
2019-11-04 10:08:52
323046
10 -
مجنونة بحب صديقتي { s }
يا الهي ! ماهذا ؟
يبدو ان ما فعله كان بسبب طفولته القاسية نوعا ما و تعاطيه للمخدرات و خيانه زوجته لكن هذا ليس مسوغا لقتل الاخرين و تقديم لحمهم كشطائر
لكن في الحقيقة صورة السندوتش في المقال اشعرتني بالوجع رغم انني اكلت قبل قليل هههه

اخافتني الخاتمة .....الصراحة ! ارجوا الا اكون قد تناولت لحم بشري و انا لا اعلم هههه
مقال رائع و اسلوب جميل
شكرا جزيلا
2019-11-04 08:51:35
323036
9 -
اوتاكو
معرفة ان هذا لحم بشري تجعلني ارغب اكثر بتناولها
2019-11-04 08:30:31
323035
8 -
حمادي الترهوني
لقد اجاعني ذاك المقال ساذهب لتحضير شاورما لحم هههه
امزح بالطبع
اكيد السبب التنشئة الخاطئة والخيانة التي تعرض لها
ومع انه ليس مبرر لقتل الناس
مقال جميل
2019-11-04 04:31:49
323026
7 -
Shiko Silva
الذى يجعل المجرمون هكذا انهم لايوجد عندهم اى عقوبة بالاعدام طبيعى يقتل ويسرق وينهب لانة سيقضى مدة فى السجن ويخرج ثانية
دول تدعى المثالية والاخلاق وهم ابعد عنها تماما
كيف لشخص ان يقتل ويفرم لحم ضحاياه مع اغلظ هذا القلب
صراحه مؤرف ومقزز
2019-11-04 04:31:49
323024
6 -
مزن
هههه هذا المقال ذكرني بأغنية lahme song
2019-11-03 23:50:16
323017
5 -
سعيد
قصته تصلح فيلم رعب ،،، شكرا على الجهد الرائع.
2019-11-03 14:29:34
322982
4 -
ALiiXa
سيد لحمة هههههه
2019-11-03 14:29:34
322980
3 -
Maher
شكرا على المقال فعلا هولاء المجرمين غرباء كل شخص منهم يقتل البشر كما يحلو له والأغرب من ذلك إنه يبيع اللحم البشري ولكن هذا ليس شيء غريب جدا على المجرمين على سبيل المثال جاك السفاح آكل كلية أحدى ضحاياه وغير ذلك الكثير
الساعة الآن 10:17 مساءا
2019-11-03 14:29:34
322979
2 -
احدهمم
هههه أعجبني التخويف في نهايه المقال..
سلمت يداكِ..
2019-11-03 14:05:07
322978
1 -
مرحبا
الله يعطيك العافية يا استاذ اياد فجعتني ... اول مرة افتح كابوس واحس بخضه.. الصورة مرعبه من 6 سنين افتح الموقع وعادي .. اول مرة تطلع عيوني لفوق جبهتي مادري ليه .ههههههههههه
move
1
close