الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل انتهت حياتي فعلياً ؟

بقلم : ظلام دامس

تدمرت حياتي بسبب اشاعة لا أعلم من أطلقها

 

السلام عليكم ، أنا شاب من دولة مغاربية و أبلغ من العمر 27 سنة ، لطالما كنت قبلاً مثال للطفل النجيب والمجتهد والملتزم ، حققت حلمي وحلم والداي بالتحاقي بمهنة في سلك الصحة ، كنت قبلاً خجولاً وانطوائياً إلى أن صارت لي صدمة أو بالأحرى صاعقة من أسوأ ما قد يحصل لك و هي تشويه سمعتك في اطار عملك و في المجتمع كاملاً 

لقد اتهموني بأسوأ صفة تطلق على الرجال ، أجل اتهموني بالشذوذ ! بسبب هذه الإشاعة فقدت أصدقائي فقد اصبحوا يتهربون مني وأصبحت أواجه رفضاً قطعياً من أي بنت أتقدم لها ، والشيء الذي زاد الطين بلة أني لم أعرف من أطلقها ، أصبحت شخصاً مشهوراً بينهم وحياتي لا تُطاق ، حياتي دُمرت و أرغب حقاً في قتل الشخص الذي قتلني ، ألحقت بأهلي العار بعد أن كانوا فخورين بي ، والغريب في الأمر أن الإشاعة تكبر يومياً فكل مرة أتفاجأ بأشخاص تكلمون عني و أنا لا أعرفهم ، أرجوكم ساعدوني ، ماذا أفعل ؟.

تاريخ النشر : 2019-11-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر