الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : العراف

هل تقرأ ؟

بقلم : الطائر الهولاندي - الجزائر

تكشف بعض الدراسات أن نسبة المقروئية في بلادنا العربية تعدّ الأضعف عالميا .

سؤالي : هل تقرأ الكتب ؟ كم تقرأ من كتاب في السنة ؟ ما نوع الكتاب الذي تقرؤه ؟

ملاحظة : لا يهم إن كان الكتاب ورقيا أو الكترونيا ، المهم أنه كتاب .

تاريخ النشر : 2019-11-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
send
آدم - الجزائر
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
عزام الكوشي
الملك - لبنان
إنسان عادي - سورية
نجلاء عزت الأم لولو
بنت البحر - الخليج العربي
مميزة - العراق
اسامة - سوريا
أبو عدي - اليمن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (48)
2019-12-02 08:57:47
326171
48 -
سعد العراقي
اقرأ كثيرا أحيانا أكثر من خمسة ساعات في اليوم
واقرأ خاصتا الكتب التاريخية تحياتي
2019-11-24 14:28:39
325316
47 -
الطائر الهولاندي
تحية لك مريام العراقية و تحية لعراق الشعراء : الجواهري و جميل صدقي الزهاوي و الصافي النجفي و معروف الرصافي و السياب و أحمد مطر و البياتي و القائمة طويلة .
2019-11-23 16:36:46
325235
46 -
مريام العراقيه
لدي هوس في الادب الروسي تولستوي ومكسيم غوركي ..وتشيخوف ..والامريكي ادغار الن بو ...ومرغريت نيتشل ومؤلفة كوخ العم توم...نسيت اسمها يمكن هاتت سو ..ومن العرب نجيب محفوظ والعراقي احمدالسعداوي ..وكتب عالم الاجتماع علي الوردي ..كلها ...واحب قراءة الكتب التي تتحدث عن الديانات المختلفه ..ك الايزيديه والمنداءيه والمتصوفه وعادات وتقاليد الشعوب ..بالاضافه الى متابعتي للكثير من القنوات الثقافيه..ونسيت انني من عشاق الشاعر احمد مطر والسياب .. واخيرا القراءه المتنوعه تفتح العقل وتجعله متقبلا لكل الناس من كل دين او قوميه ...يصبح اكثر انسانيه ...واكثر رقيا
2019-11-18 13:02:37
324661
45 -
الطائر الهولاندي
أخي " لا أحد " ، أعتذر على عدم معرفة هويتك البيولوجية ، و جازاك الله خيرا على تغيير الاسم ، و شكرا جزيلا لأنك أخذت بنصيحتي ،دمت أخا لنا ، و بارك الله فيك .
2019-11-18 12:11:23
324651
44 -
لا أحد....
الى المطالعة الشغوفة:
حسنا, ليس الكثير... عادة ما أظن أني أتمكن من فعل ذلك و في النهاية يتضح أن المجرم شخص آخر
الرواية المفضلة عندي هي: "ثم لم يبق منهم أحد"
الى الطائر الهولاندي:
قبل كل شيء, لقد أخطأت فأنا لست "أخت" بل "أخ" و... أعترف أن اخياري لذلك الاسم لم يكن موفقا, كان مقصدي منه "من ظلم الرحم الى ظلمة القبر" كما ذكرتَ سلفا في تعليقك, لكن لكي نبعد الشبهات سوف أغير اسمي الى "لا أحد...", هذا إن لم يكن هناك شخص آخر يحمل نفس هذا اللقب, و شكرا لك على تنبيهي بغلطتي أخي الفاضل.
2019-11-18 11:15:55
324640
43 -
الطائر الهولاندي
الأخت التي سمت نفسها بما لا يليق بها ، (من الظلام قد خرجت و اليه سأعود )
مع احترامي لكفاءاتك اللغوية فإني لم أستسغ تعريفك لنفسك بتلك العبارة فإذا كنت تقصدين من ظلمة الرحم الى ظلمة القبر فذلك مقبول ، أما ان قصدت من العدم الى العدم فلا يقول ذلك إلا ملحد .
و أنا أتصورك مؤمنة حكيمة ، فإن أصلنا الهي بحكم تكويننا ( روح و جسد ) و سنعود الى خالقنا عز و جل في جنات النعيم ان شاء الله .
شكرا لمرورك الجميل .
2019-11-18 11:15:55
324638
42 -
الطائر الهولاندي
و سلم لسانك و يدك أيتها الأخت المطالعة الشغوفة ، سرني كثيرا مرورك ، و يسرني الانضمام الى نادي المطالعة .
تحياتي .
2019-11-18 06:32:29
324606
41 -
المطالعة الشغوفة
سلمت يداك أخي الطائر الهولندي
سؤال رائع
بلمناسبة من يريد الانضمام إلى نادي المطالعة ؟(؛
معذرة للإطالة و الإزعاج
2019-11-18 06:01:06
324605
40 -
المطالعة الشغوفة
من الظلام قد خرجت
واااو تجيد اللغة الألمانية ،رائع!
هل تمكنت من حل أي لغز يخص كتب آغاثا كريستي
ما هي الرواية اامفضلة عندك؟
2019-11-18 06:01:06
324604
39 -
المطالعة الشغوفة
لا أستطيع البقاء دون المطالعة أخي
بدأت بقصص قصيرة و انتقلت إلى مستويات أكبر
لا أقرأ كتبا إلكترونية فأنا لست معتادة على إطالة النظر إلى الشاشة
أقرأ كل الأنواع تقريا لكن يجدر بي البدء بقراءة لغات أخرى خصوصا الفرنسية فأنا ضعيفة فيها
هاذا بلنسبة لروايات فالأمور و الأبحاث العلمية كلها من الإنترنت
(:
2019-11-17 15:22:47
324525
38 -
من الظلام قد خرجت و اليه سأعود
بصراحة انا اقرا الكثير و الكثير من الكتب
بدأت ذلك منذ أن كنت صغيرا, كنت أقرأ كتبا عادية موجهة للأطفال لكنها ساعدتني على تنمية رصيدي اللغوي
عندما كان عمري ما بين 10 الى 11 سنة كنت مهووسا بالروايات التي تتحدث عن الجرائم و القضايا و مايشابها فكنت أقرأ روايات من تأليف أجاثا كريستي و شخص اخر نسيت اسمه هو مؤلف المحقق الشهير شارلوك هولمز
حاليا قد خف اهتمامي بتلك النوعية من الكتب لذلك بدأت أقرأ كتبا تتحدث عن ثقافات البلدان الآخرى كما و قد بدأت أهتم باللغة الانجليزية و حتى الألمانية لذلك أحيانا أقرأ بضعة كتب باللغة الانجليزية و الألمانية و نادرا ما أقرأ كتابا باللغة الفرنسية, لا أعلم لماذا لكن حتى الآن لم أشعر بالانجذاب نحو تلك اللغة كما شعرت اتجاه الانجليزية و الألمانية بل أصبحت أنفر منها
لا أستطيع أن أقول أني الآن أقرأ الكثير من الكتب كما كنت أفعل سابقا لكن على الأقل أنا لست مثل بقية أقراني المهتمين بالفايسبوك و مواقع التواصل الاجتماعي و التفاهات الاخرى
2019-11-15 18:31:21
324291
37 -
الطائر الهولاندي
أخي مارفيك ، طبعا القراءة في الحقول المعرفية الأخرى توسع أفقك المعرفي ، و تكوّن لك رؤيا مثقفة للواقع ، لكنها تبقى رؤيا عقلية ، يعوزها العمق العمق الداخلي .
عندما تقرأ الإنسان المتمرد لألبير كامو فإنك تجده يستنبط رؤياه النظرية الفلسفية من الشواهد الروائية ، و كذلك عندما تقرأ اللامنتمي لكولن ولسن فإنك تجد توصيفا فلسفيا للعالم و الحياة الانسانية بناء على الشواهد الروائية . وعي الرواية على نحو فلسفي يقوم به القارئ المثقف . تستطيع ان تصوغ بناء نظريا استنادا الى الابداع الروائي لكبار المبدعين .
و مع ذلك فنحن نقرأ في الفلسفة و علم النفس و التاريخ و غير ذلك لنخصب ثقافتنا ، لكن ما يمنح هذه الثقافة وهجها الداخلي هو الابداع الجمالي .
عندما تقرأ عبارة لأحد أبطال دوسويفسكي في رواية " الجريمة و العقاب " : "إذا لم يكن الله موجودا فكل شيء مباح " فإنك تدرك مأساة الانسان المعاصر في الغرب إزاء سؤال الضمير الأخلاقي في مواجهة مادية الحضارة المعاصرة .
و هكذا فإن السؤال الفلسفي يتوهج في واقع الشخصية داخل العالم الروائي . و يستطيع الدارس ان يعي صورة الواقع الانساني في موقف الشخصية و يستمد من ذلك نسقا نظريا .
البناء الروائي مثلا في الرواية المعاصرة لم يعد كما هو مثلا في القرن التاسع عشر ، أنت تجد نفسك من السطور الاولى في قلب الازمة ، ذلك ان العصر لم يعد يسيطر عليه مفهوم النظام ، و المعقولية كما كان في رواية القرن التاسع عشر ، بل أصبح خاضعا لمفهوم اللامعقول و الفوضى ، فالرواية نفسها تعكس هذا الاتجاه النظري من خلال فوضى الزمن و هكذا دواليك .
على المثقف أن يقرأ في الابداع و في شتى الحقول المعرفية حتى يعضد ثقافته بابعاد مختلفة جمالية و معرفية فتتركب شخصيته و يغدو فهمه للواقع و الحياة الانسانية أكثر عمقا .
تحياتي أخي مارفيك .
2019-11-15 17:14:54
324279
36 -
مارفيك
لا خلاف معك أخي الطائر الهولندي فيما ذكرت أنا أيضا قراءتي لبعض الروايات ساهم بتوسيع أفقي من الناحية الثقافية بذكر ما لم أسمع به من قبل من خفايا الأمور السياسية و الدينية مثل روايتي شيفرة دافنشي و الرمز المفقود لدان براون

لكن ما أقصده هو الناحية الثقافية المجردة عن الخيال القصصي ،على سبيل المثال في مجال الدين لو قرأت كتب موجهة لحوار الملحدين و الديانات الأخرى ستفيدك بما لا يقارن مع قصص و روايات تناقش هذا الموضوع،و قراءة مجلدات مختصة مثلا بالتاريخ الأندلسي ستفيدك أكثر بكثير مقارنة مع أي رواية مكتوبة عن ذات الحقبة لأن الرواية ستتناول الخيال الشاعري و البهارات التي هي أكثر من مضمون التاريخ نفسه،و قراءة كتب موجهة عن السياسة العالمية و الاقتصاد العالمي سيزودح بمنظور و معلومات يستحيل أن تجدها في أي رواية و هلم جرا

أي رواية حتى لو كانت تناقش واقع اجتماعي و تاريخي حقيقي و تسرده سترى أن غالبيتها خيال قصصي مرتكز على الأحداث التاريخية الواقعية ،لا أحد يصبح مؤرخا حقيقيا أو عالم اجتماع بقراءته آلاف الروايات التي تناقش حقبة معينة بل بقراءته لكتب التاريخ و علم الاجتماع التي كتبها المؤرخون المعتبرون و لن يصبح أحد عالم نفس بقراءته لروايات كريستي و ديتوفسكي بل بقراءته لكتب علماء النفس و هكذا

قراءة الروايات مثل مشاهدة كرة القدم،فمشاهدة كرو القدم تسلية و متعة ربما تكتسب من خلالها بعض المهارات الكروية و التكتيكية ،لكن من يشاهد عشرة آلاف مباراة لن يصبح لاعبا محترفا أو مدربا مثل المدرب و اللاعب الذي يمارسها بصورتها الاحترافية فهما يعرفان عن حقيقة كرة القدم أكثر ممن يشاهدها بكثير

هذا أقوله عن تجربة شخصية فلم أبني ثقافة صلبة إلا بقراءة الكتب غير الروائية أما الروايات فما تفعله إيصال مغزى و فكرة معينة عن طريق قالب من الإمتاع الروائي لكنها لا تنبي ثقافة صلبة بالمعنى المجرد للثقافة
2019-11-15 15:07:50
324268
35 -
الطائر الهولاندي
العفو ، في جوابي على الأخ مارفبك ، أخطأت في تسمية رواية " حنا مينة " ، الاصح هو " الثلج يدخل من النافذة " .
2019-11-15 10:55:29
324257
34 -
احمد سولو
صراحة لا اقرا ولم اقرا كتابا منذ ان خرجت من دراسة من السلك الثانوي منذ سنوات وعدت للقراءة مع عصر الانترنيت اخر شيء قراته هي قصة وجدتهاعند احد العمال كان الغلاف مقطعا وكانت القصة قد اصفرت من شدة القدم اوالعوامل الطبيعية لكنها قامت بالواجب وهو امتاعي انذا في وقت الملل قراءة القصص المغامرات اظن القصة عن قصة واقعية وقد نسيت صاحب اسم الرواية ولاني كنت اعمل حارس في الصحراء انذاك كانت متعتي الوحيدة حيث لم يكن الانترنيت منتشرا انذاك لذلك قراتها بكل خيالي صوت وصورة هههه القصة هي قصة بابيون او الفراشة وهي قصة قديمة ام الكتب الاقتصادية والسياسية مفيدة لكن ما باليد حيلة احس عند قراءة الفهرس او اول صفحة بالجاثوم في قد جثم على دماغي هههه
2019-11-15 05:00:59
324217
33 -
الطائر الهولاندي
أخي مارفيك : الثقافة هي إنتاج مادي و معنوي لحضارة ما و المنتوجات الثقافية هي نتاج نظام من القيم لأمة في التاريخ ، و هذا النظام من القيم هو بدوره كما في الحضارة الاسلامية هو نتاج الدين . و قد يختلف الأمر مع الحضارات الأخرى ، لكن هذا ليس نقاشنا .
و بالتالي فالرواية هي منتوج ثقافي عالمي ، لكنه يتحدد بخصوصيات محتواه الثقافي على مستوى الانتماء القومي للكاتب . و الرواية على هذا النحو هي شكل من الإدراك للواقع ، إدراك تتداخل فيه مكونات عدة ، فلسفية و اجتماعية و سيكولوجية و سياسية و غير ذلك ، ف"جون بول سارتر " مثلا جعل الرواية مثلا وسيلة للتعبير عن فلسفته الوجودية من خلال المواقف السردية ، و " ألبير كامو " قدم فلسفته الوجودية العبثية من خلال رواية " الغريب "، و كذلك فعل " دوستويفسكي " و تولوستوي " ، كما قدم نجيب محفوظ فلسفته للتاريخ الانساني من خلال روايته " أولاد حارتنا " ، و "حنا مينة" قدم لنا رؤياه المادية الديالكتيكية من خلال روايته " الشمس تدخل من النافذة " . فالرواية تقدم النظرية من خلال الموقف الدرامي ، و القرآن الكريم قدم لنا رؤياه للكون و العالم و الحياة الإنسانية من خلال قصص الأنبياء . فالرواية ليست مهمتها تقديم النظريات على نحو خطاب وصفي حجاجي ، فهذا ليس وسيلتها و إنما تكثف النظرية و الرؤيا في الموقف السردي فيعيه القارئ بشكل أفضل و أكثر فعالية مما يفعل الخطاب الايديولوجي الفج .
صحيح هناك روايات للتسلية و الإمتاع ، و لكن انا لا أقصد هذه الروايات ، إنما اقصد الرواية التي تصوغ اشكاليات الواقع ذات الابعاد المختلفة في شكل سردي ، يثير القارئ و يستقطب اهتمامه و يجعله يتفاعل مع العالم الداخلي للمحتوى الروائي و يتأثر بأطروحات الكاتب . و قد سعت جميع الأنظمة الحديثة كالاتحاد السوفييتي سابقا في جعل الرواية اداة من ادوات الترويج لايديولوجيا الثورة و البروليتاريا ، و كذلك فعل النظام الرأسمالي في الغرب من خلال تطويع الرواية و الوسائل الاخرى في للترويج لفكره الليبيرالي .
ان الفكر العميق لا يرسخ في الذات إلا إذا قدم بوسيلة جمالية كالرواية و المسرحية و الشعر و غير ذلك ، و هو ما نفتقر اليه نحن المسلمين في تقديم أطروحاتنا الى العالم . الرواية في عالمنا المعاصر هي شكل من اشكال المعرفة مثل الشعر تماما .
أما بالنسبة الى القصص القرآني فهو شكل من أشكال السرد ، يروي لنا تاريخا ، و لكن بشكل فني مؤثر ، فالخطاب القرآني توسل السرد كاحدى الوسائل الفنية لتقديم أطروحته للمتلقي .
و قيمة السرد ليس في مدى تاريخيته ، و إلا أصبح تاريخا ، و لكن في مدى ايهامه بالواقع ، اي في كون ما يرويه قابلا للحدوث ، قابلا للتصديق عند القارئ . و من هنا تأتي مشروعية السرد المتخيل .
تحياتي لك اخي مارفيك .
2019-11-14 16:26:41
324192
32 -
مارفيك
أخي الطائر الهولندي هي وجهات نظر فكل شخص له تعريف خاص حول ما تعنيه الثقافة العميقة فإذا كنت تقصد بالثقافة العميقة وصف نفسيات الناس و طريقة تعاملهم مع الحياة و مع بعضهم فالروايات تساهم بشكل كبير في ذلك،أما خفايا عالم السياسة و الاقتصاد العالمي و عبر التاريخ و التطورات العلمية و الحوارات الدينية فلا يمكن الإلمام بها إلا من خلال الكتب المتخصصة التي تناقش هذه المواضيع،نعم الروايات و القصص ربما تتطرق لهذه المواضيع إن كانت تناقش مواضيع واقعية بعمق لكن هذا نادر جدا ،فغالبية القصص و الروايات هي عبارة عن أحداث من نسج الخيال لتسلية القارئ و إمتاعه و تشويقه و حتى لو كان القصد إيصال فكرة معينة إليه فهذه الفكرة هي فكرة أو حكمة مجردة يراها الروائي عن الحياة و ليست إفهام القارئ حقيقة ما يدور في العالم في شتى مجالات الحياة

القصة القرآنية هي سرد لأحداث واقعية و حقيقية يترتب عليها عمل حقيقي و ليست قصة من نسج الخيال لإمتاع القارئ،و القرآن لا يهتم سوى بالخلاصة و العبرة في القصة التي يذكرها و لا يذكر سوى ما يخدمها فقط فلا يهتم إلا فيما ندر في ذكر الزمن و الحقبة و مواصفات الأشخاص و أسمائهم إلخ على عكس الرواية التي نعرفها التي هي عبارة عن نسج خيال و إسهاب طويل عريض في ذكر أسماء الشخصيات و أعمارها و صفاتها الشكلية و ملابسها إلخ إلخ و حتى الحثير من القصص تكون الحكمة المستخلصة منها خرافية مثالية أو سوداوية ظلامية لا تمت بصلة للواقع

و رغم اهتمام القرآن الكريم بالقصص الحقيقية و الواقعية إلا أن جزءا كبيرا منه عبارة عن أوامر و أحكام شرعية و قوانين مباشرة خالية من السرد القصصي

عموما هذا انطباع و تجربة شخصية فقط ،ثقافتي فرقت من الأرض للسماء عندما قللت من قراءة الروايات إلى أدنى حد و وجهت معظم وقت قراءتي للمجالات الواقعية

في النهاية القراءة هواية فقط و الإنسان لا يستفيد منها في حياته الواقعية فلو قرأت آلاف الروايات و الكتب الواقعية فكل هذا لن ينفعك في دراستك و لا عملك و لا حياتك ،فللإنسان الحرية الكاملة إن أراد توجيه هذه القراءة باتجاه التسلية و المتعة فقط أو فهم مجالات الحياة الواقعية أو مزيج من هذا و ذاك و أنا كشخص مهتم بفهم مجالات الحياة الواقعية و غيري لا يهتم سوى بالتسلية و لا مشكلة في ذلك إطلاقا بل هي تفضيلات شخصية لا أكثر
2019-11-14 14:07:48
324165
31 -
شـهاب المـصري
في آلحقيقة أنآ لآ أحب آلگتب ولآ أحب آلقرآءة آلگثيرة في آلگتب، ولگن إذآ أردت أن أقرأ فأحب أن أقرأ في آلقرآن آلگريمـ فقطـ، أنھ أعظـمـ گتآب وأعظـمـ مـنهج ودسـتور.

سـؤآل رآئع.. تحيآتي ..
2019-11-14 13:22:52
324155
30 -
الطائر الهولاندي
أتمنى لك قراءة مفيدة و ممتعة يا اخت بيري ، تحياتي
2019-11-14 11:23:29
324135
29 -
بيري الجميلة ❤
شكرا يا أخي العزيز الطائر الهولاندي ⚘
أتمنى من الجميع قراءة كتاب الروح ، وبفضل سؤالك اهتديت لتحميله الكترونيا ، من حسن حظي وجدته في متجر الهاتف وبدون نت ، لم يكن يخطر ببالي من قبل
2019-11-14 10:48:07
324130
28 -
الطائر الهولاندي
إن شاء الله يا بيري الجميلة ، أحيي فيك هذه العودة الميمونة للقراءة . ابن القيم الجوزية من العلماء الأفذاذ ،
ننتظر منك أن تلخصي لنا ما قرأته في كتاب الروح ضمن مقال في موقع كابوس .
تحياتي يا فراشة الموقع .
2019-11-14 09:12:05
324115
27 -
بيري الجميلة ❤
آخر كتاب كنت أقرأ فيه ولكن لم أتم قراءته هو "كتاب الروح" لإبن القيم الجوزية ، وهو أكثر كتاب أحببت قراءته وتأثرت بما يحويه من قصص تتعلق بالروح والقبر وحياة البرزخ ، أهوى التعرف إلى هذا الأمر الغامض ، لازال محفوظ بجانب سريري وسأعيد قراءته تامة بإذن الله
2019-11-14 06:53:16
324100
26 -
الطائر الهولاندي الى مارفيك
الى الاخ مارفيك ، أعارضك في كون الرواية لا تبني ثقافة عميقة . اعلم أن السرد القصصي يحيط بنا في كل مكان ، فانت في البيت او المدرسة او في الشارع او في مكان العمل حين تتحدث فأنت تحكي قصة لزملائك او اصدقائك او اهل بيتك ، تحكي لهم عما حدث لك او يحكون لك ما حدث لهم ، و أنت لست في النهاية إلا ما يحكي الناس عنك ، فمعرفة الناس بك لا تتم إلا من خلال ما يحكون ، فإدراكنا للناس و الأشياء يتحدد من خلال السرد ، فالسرد القصصي هو الذي يكوّن وعينا بالعالم ، فنحن إذن محاطون أينما كنا و متى كنا بنسيج من القصص .
و قديما كانت الملك يسأل شهرزاد في الف ليلة و ليلة : و ماذا حدث بعد ذلك ؟ فنحن البشر كلنا أبناء شهرزاد لأننا نحب أن نعرف ماذا حدث بعد ذلك كما يقول الناقد الامريكي فورستر.
و من هنا يأتي المتخيل السردي ليقدم لنا وعيا بالعالم و الحياة الإنسانية ، الرواية في الغرب تؤثر في تغيير الواقع لأن الناس هناك يقرأون و يتأثرون بما يقرأون .
و الله تعالى العليم الخبير خاطبنا من خلال القصص القرآني للاعتبار بما حدث للأولين ، فالقصة القرآنية تقدم لنا إدراكا حقيقيا لعوالم الأنبياء ، و للكون بأكمله ، حتى قصة خلق الكون و خلق آدم عليه السلام سردها القرآن الكريم لان الإنسان يحب أن يعرف هويته ، من أين جاء و الى أين ؟
2019-11-14 06:08:13
324098
25 -
الطائر الهولاندي
الأخت صديقة الليل ، ربما لم تقرئي لكبار الروائيين أمثال نجيب محفوظ و حنا مينة و جمال الغيطاني و جبرا ابراهيم جبرا و عبد الرحمن منيف و الطيب صالح و أحلام مستغانمي و اسماعيل فهد اسماعيل و غسان كنفاني و سهيل ادريس غيرهم. هؤلاء الروائيون كثير منهم مرهقون في القراءة لأن قراءتهم تحتاج الى التركيز و فهم التقنيات السردية الموظفة في الرواية . مثلا رواية موسم الهجرة الى الشمال للطيب صالح تحتاج الى ان تقرئيها مرتين حتى تلملمي أجزاء الحكاية ، و هي رواية عالمية و ممتعة جدا و عميقة .
أما روايات التسلية فالساحة التجارية تعج بها .
دائما يجب أن نقرأ لكبار الشعراء و كبار الروائيين .
و بالنسبة للروايات العالمية ، فبعضها لا تقرؤه إلا النخبة مثل رواية " يوليسيس " أو
" عوليس" لجيمس جويس لأنه يحتاج الى معرفة تقنية " تيار الوعي " التي وظفها الروائي للوصول الى مرحلة أو مستوى ما قبل الكلام .
اما مسألة عدم ميلك الى قراءة الرواية العربية فهذا انطباعك و هو انطباع شخصي عاطفي لا يؤسس عليه .
جميل انك تقرئين في حقل الرواية . تحياتي .
2019-11-13 22:43:13
324070
24 -
مارفيك
القراءة هي هوايتي الأولى و أقرأ تقريبا كتابا واحدا (أو اثنين عندما يكون لدي وقت) في الأسبوع و في كثير من المجالات دين،تاريخ،سياسة،اقتصاد،كتب علمية و ثقافية عامة و عندما كنت في الطفولة و بداية الشباب كانت غالبية الكتب التي أقرأها روايات لكن الروايات لا تبني ثقافة عميقة حقيقية و إنما تفيد في التسلية فقط لذلك غالبية الكتب التي أقرؤها منذ خمس سنوات في مجالات جدية و هو ما بنى لدي سعة اطلاع مفيدة و حقيقية
2019-11-13 11:34:06
324036
23 -
صديقة الليل
اعشق تلك الحروف على الصفحات البيضاء ! التهم جميع انواع الكتب
ولكن فقط ﻻ احب الادب العربي او بالاحرى الروايات العربية، جربت كذا رواية ولم يشجعني ذلك .
قرأت الكثير من الروايات العالمية والمترجمة، وبالطبع احب الكتب العلمية والفلسفية.
كتاب عربي علق في ذهني " كلمة الله "
شكرا
2019-11-12 18:35:29
323929
22 -
الطائر الهولاندي
جميل يا سيدرا سليمان أن تقرأ في السياسة ، و في الشأن العام ، فلابد للانسان أن يعرف من يحكمه او من سيحكمه ، و ان يعرف ما يدور حوله و يكوّن وعيا سياسيا بالشأن المحلي و الشأن الدولي .
تحياتي .
2019-11-12 13:02:48
323913
21 -
سيدرا سليمان
أقرأ الكتب السياسية فقط .. بعضها أحمله من الانترنت و بعض الكتب أشتريها من المكتبة .. و لا يمكن أن يمضي يوما واحد من دون أن أقرأ و لو بضع صفحات ..
2019-11-12 13:02:48
323911
20 -
الطائر الهولاندي
الاخت انانا ، أعجبني كثيرا تعبيرك : أحب أن أضيع بينها .
تعبير رائع ، أتمنى أن أقرأ مثله عندك .
و كلما كانت قراءة الشخص متنوعة في مجالات مختلفة ، كانت شخصيته مركبة .
تحياتي
2019-11-12 12:25:14
323910
19 -
الطائر الهولاندي
الأخت الفاضلة السمراء ، لا شكر على واجب ، و قد اعجبني إقبالك على قراءة الرواية ، أما أدب الخيال العلمي فإني لا أميل إليه قراءة و إنما أحب أن أشاهده سينمائيا ، مثل أعمال ستيفن كينغ ، كفيلم the langoliers , و charlie .
تحياتي .
2019-11-12 11:51:35
323908
18 -
الطائر الهولاندي
الى الأخ " ليتني طفل " تحية طيبة ، و بعد ، فأنك حملتني أمانة و سأدعو لك بظهر الغيب و أنت ادع الله لي بما شئت من الخير ، فلعلك أقرب الى الله مني و من كثير .
تحياتي الخالصة
2019-11-12 11:51:35
323907
17 -
إنانا
اني حقا اعشق قراءة الكتب كثيراو ايضا احب أن اضيع بينها..
اقرأ جميع الانواع:فلسفية، دينية،تاريخيه،الخ...
سؤال جميل
2019-11-12 11:34:09
323903
16 -
الطائر الهولاندي
الأخت Q.N.U تحية طيبة ، و بعد :
أنت تذكرينني بقول أبي العلاء المعري :
و لما رأيت الجهل في الناس فاشيا
تجاهلت حتى ظن أني جاهل
و بقول المتنبي في وصف حال ذوي الألباب :
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله
و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم
و مع ذلك أقول لك إن العلم نعمة كبرى
فالعلم يبني بيوتا لا عماد له
و الجهل يهدم بيت العز و الشرف
و أنت لا تتعلمين لأجل ان يقدر ذلك الآخرون ، علينا ان نؤمن بأن المعرفة خير كله ، و بالعلم يعرف الإنسان نفسه ، و ان نعرف من أجل المعرفة ، و أن أشرف معرفة هي معرفة الله .
و إذا لم يكن المجتمع يقدر علمك و معرفتك فيكفيك شرفا أن الله عظم أهل العلم و أنزلهم منزلة عظيمة و جعلهم خلفاء الأنبياء . و قدم تعلم العلم على نوافل الصلاة .
تحياتي الخالصة
2019-11-12 08:40:06
323874
15 -
Q.N.U
أحب أن أناقش هذا الشيء... هل ندمت يوماً ما علئ قرائتك لأي كتاب أو تمنيت أنك لم تعرف هذا الكم من المعلومات أو التاريخ؟
تمر علي أيام عندما أرئ المجتمع الذي أعيش فيه وأقول في نفسي سيكون علي العيش أهون لو كنت جاهل مثلهم .. أن تكون قارئاً في مجتمع لايستسيغ ذلك لهي مأساة كبيرة! ترئ مواقف وتعرف مدئ سخافتها وكم يراها الذين حولك عظيمة! كيف عرفت أنها ولا شيء؟ لأنك قرأت كتاباً ما .... لاأندم كثيراً لمهرفتي إنما تأتيني غصة في قلبي لرؤيتي مايحدث...وسأكون أهدئ بالاً لو كنت لاأعرف
وياأخي الطائر ...إنني فتاة ولست بفتئ
2019-11-12 06:53:25
323870
14 -
Shiko Silva
صراحه لا اقرأ كثيرا ولكن العلم لايوجد فى الكتب فقط فهناك الكثير قرأ وعندما ذهب لمجال العمل فشل
التعليم من الحياه احيانا كثيرة يفوق التعلم من الكتب
2019-11-12 04:33:50
323856
13 -
الطائر الهولاندي
الأخ كريم alg ، تحية طيبة ، و بعد :
لماذا أنت نادم على ما قرأت ؟ أخبرنا .
أتذكر نصا للعقاد ، درسناه و نحن في مرحلة المتوسط يقول : "يقول لك المرشدون اقرأ ما ينفعك و أقول لك أنا : انتفع مما تقرأ ، إذ كيف لك أن تعرف أن الكتاب نافع أم لا إذا لم تقرأه " . هذا محتوى نص العقاد ، و هو مصيب في ذلك ، فنحن لا نعرف قيمة محتوى الكتاب إذا لم نقرأه . غير أن هناك ملاحظة هامة خاصة بالأطفال و المراهقين و هي أن يتم توجيههم الى الكتب التي ينبغي أن يقرأوها فالطفل و المراهق سريعا التأثر ، لذلك وجب إخضاعهم للوصاية في هذا المجال . أما الكبير فيستطيع أن يقرأ و يغربل بعد أن يكون قد كوّن حصانة ضد الأفكار الهدامة للقيم و الثوابت .
الأخ Q.N.U أحيي فيك حبك للقراءة ، في شتى المجالات ، ممتاز ، عظيم ، أن تقرأ بهذا النهم .
ملاحظة : علينا ان لا ننسى قراءة كتبنا التراثية فهي تعزز إحساسنا بالذات و الهوية .
2019-11-12 04:33:50
323855
12 -
السمراء
الطائر الهولاندي

موسم الهجرة الى الشمال بدأتها ولم أنهيها و الآن لا أدري في ملف توجد هههه

قرأت البعض لأحلام مستغانمي و أحمد خالد توفيق و عبد الرحمن جاويش و لوائل رداد ملاك جهنمي إنها جيدة ربما عليك قرائتها إذا كنت تحب الخيال .

للكتاب العرب إلا أعمال معينة و بعد أن يرشحها لي الأصدقاء ، سأجرب ما أقترحتهم شكراً لك .
2019-11-12 04:33:50
323849
11 -
ليتني طفل
فيه زاويه في الموضوع أحببت أن أشير إليه للفائده
يا زملائي الكرام
الكتاب مثل الصديق
فبعض الكتب كاذبه مخادعه فلا تثق بكل كتاب فمنها المضل والشرير
فوفقكم الله للكتب الصالحه الصادقه

ونسألكم الدعاء
ارجوكم ادعو لي
ودمتم سالمين
2019-11-11 23:21:57
323844
10 -
كريم alg
انا احب القرائة الا ان مشكل الوقت يؤرقني لقد قرات كتبا كثيرة لكنها لن توصلني لاي مكان منها ما وددت ان انساها لدرجة بدات احسد الذين لا يقرأون انا لا اشجع علي قراة الكتب المفتوحة ومجهولة المصادر لان الكتب انشئها بشر والبشر نوعين اشرار وخيريين
كذالك الكتب احببت لو ان تكون في اي بلد هيئة تقوم بفرز الكتب الضار من النافع
2019-11-11 23:21:57
323842
9 -
Q.N.U
نعم أقرأ وكثيراً وأتمنئ لو تزيد الساعات في يومي حتئ أقرأ أكثر.
في السنة... لاأدري إنما في الأسبوع كتاب في العادة
الكتب التي أقرأها... منذ أحببت القراءة تعلقت بال روايات الأجنبية ومن بعدها أصبحت أقرأ لكل شيء...علمية ،ثقافية،دينية آلخ... أما عن الروايات أصبحت أقلل منها...إنها جيدة ولكن من أراد قرائتها فليختر الأفضل والأقدم .
2019-11-11 23:21:57
323837
8 -
بيري الجميلة ❤
نسيت أن أذكر التاريخ احب قراءة قصص التاريخ
2019-11-11 23:21:57
323833
7 -
بيري الجميلة ❤
حقيقة لي زمن طويل من قراءة الكتب ، لكني لازال لدي هوس بجمعها ، فبجانب سريري في الخزانة احتفظ بالكثير من الكتب واقول في نفسي ربما يوما ينتهي اشتراك الانترنيت أو تنقطع الكهرباء فأتجه لقراءتها ، لكن هذا لم يحصل من سنوات هي مكدسة بجانبي ، عندما انظر إليها أشعر بحنين للقراءة لأنها كانت ملاذي فترة مراهقتي وهي اول هواياتي حتى الآن ، لكن الآن أصبحت قراءتي على الانترنيت أتصفح وأقرأ مواضيع متفرقة ، وقد قمت ايضا بتحميل كتب الكترونية لكنني لم أقرأها ، الانترنيت هو السبب الوحيد الذي شغلني عن قراءة الكتب

أحب قراءة كتب الدين اولا ثم الصحة والجمال واحب علوم الطبيعة والانسان والظواهر العجيبة والألغاز الكونية وأيضا القصص الواقعية

عندنا أزور والدتي أشعر براحة لأنها امتنعت عن النت والتلفاز وعادت لقراءة الكتب القديمة التي تحتفظ بها من زمان ، هي أيضا تحب الدين كثيرا
2019-11-11 22:57:00
323819
6 -
الطائر الهولاندي
الأخت " السمراء " ، تقرئين الروايات العالمية ، أنت ممتازة ، ذوقك رفيع ، و قرأت العام الماضي ستة أو سبعة كتب ، جميل جدا . هل تقرئين للروائيين العرب ،؟ مثلا هل " قرأت موسم الهجرة الى الشمال " للطيب صالح ، هل قرأت لجمال الغيطاني ، لحنا مينة ، لعبد الرحمن منيف ، و غيرهم من الكتاب العرب ؟
انتفعي مما تقرئين ، في شتى المجالات ، في الأدب ، في الدين ، في العلوم ، و غيرها لتخصبي ذاتك بالمعرفة .
حظا موفقا و تحياتي .
2019-11-11 13:57:49
323791
5 -
الطائر الهولاندي
شكرا لك " زهرة الربيع " على نبل مشاعرك ، أحيي فيك عشق القراءة ، تحياتي .
2019-11-11 13:57:49
323785
4 -
السمراء
موضوع جميل كما العادة الطائر الهولاندي

حاليا لا أقرأ توقفت عن قراءة الكتب و هاتفى يعج بالكثير من الكتب الالكترونية التى لم أقرأها بعد .
أغلبية الكتب التى قرأتها روايات عالمية بعضها لكتاب مشهورون و أخرى لهواة و القليل فقط منها كانت كتب علمية أو دينية .
ربما ستة كتب أو سبعة في العام سابقاً .
هل يمكنك إقتراح كتاب لكي أقرأه ؟

تحياتي لك .
2019-11-11 13:23:28
323783
3 -
حمادي الترهوني
لا
حتي انا لا أقرأ الا كتب الدراسة
2019-11-11 11:18:24
323769
2 -
زهرة الربيع
في الحقيقة أنا من عشاق القرأة لدرجة جنونية، أبي هو السبب لقد أسس لنا مكتبة مليئة بالكتب المختلفة التي تبهر جميع من في المنزل أتصدقون لقد جعلني أقرائها كلها تدريجين وأنا بدوري أحببت القرأة منذ الصغر لقد غرس فينا حبها وتقديس الكتاب ، أنا لا أتقيد أبداً بنوع الكتب ولكنني أميل للأدب الأنجليزي والكتب العلمية القيمة التي تزخر بالكثير من المعلومات، التاريخ القديم ..وأحب أيضاً قرأت الكتب باللغات المتعددة كالفرنسية والأسبانية ، الأيطالية ..
تحياتي لك أخي أنني في الحقيقة معجبة بتعليقاتك الرائعة جداً وأتمنى لك المزيد من التألق ..
2019-11-11 08:58:08
323756
1 -
همس المشاعر
سؤال جميل
في الحقيقة انا لا اقرا سوى الكتب المدرسية
لكنني رغم ذلك اقرا مقالات و مواضيع عديدة في الانترنت
move
1
close