الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

على الدنيا السلام

بقلم : ريان

منذ أن كنت صغير لا أتمالك أعصابي ولا أستطيع السيطرة عليها
منذ أن كنت صغير لا أتمالك أعصابي ولا أستطيع السيطرة عليها

 
 
أهلاً ، أنا شاب في العقد الثاني ، لدي ميول عنيفة جداً و منذ أن كنت صغير لا أتمالك أعصابي ولا أستطيع السيطرة عليها حاولت أن أكون أنسان سوي أردت إصلاح نفسي ، أردت التوقف ، عندما أغضب لا أرى من أمامي و لا يهمني أحد ، بعد فوات الأوان أندم على ما فعلت ولكن سرعان ما يصبح الكلام غير عن أفعالي و لا أستطيع السيطرة على نفسي ولا كبحها ، وأحياناً أنسحب وأنا غاضب إلى غرفتي أو عندما أصل اليها بالكاد أهدئ نفسي بربط قماش حول عنقي وأشده بقساوة حتى أرتاح ، إلى درجة أنني مرة من المرات حصلت حادثة كبيرة ، أكتشف أخي الكبير سر من أسراري الخاصة والتي كنت أخبئها و في احدى الليالي جاء ولكنه لم ينصحني فقد فعل العكس أصبح يشتمني و صار بيننا عراك بالأيادي وتوعد أنه سيخبر أبي بذلك و لقد جعلني أعيش ليالي سوداء بسبب تهديده

لذلك عندما جاء ليتعارك معي في ليلة أخرى كنت قد أقسمت أنني سأقتله ولن أتوانى أبداً وكنت قد حضّرت مسبقاً السكين تحت سريري و باغته و طعنته ٣ طعنات وأنا لست بوعيي إلا عندما رأيت الدم ، لقد حبسوني في الأصلاحية لمدة 6 أشهر لم يزرني أحد مطلقاً حتى أنني شعرت بأنني لا أملك عائلة ، كان ذلك في السنة الماضية فهي سنة بائسة ، أشعر أن لدي ميول إجرامية وما زاد الأمر سوءً أن جميع من في المنزل أصبح يتحاشى وجودي وكأني غير موجود ، أردت أن أعتذر من أخي ومن الجميع ولكن لم أستطيع ، لم تسنح لي الفرصة لأبرر أنني أفقد صوابي في بعض الأحيان وأنني لم أكن أقصد ذلك ،  لذلك أردت الابتعاد فلم أعد أريد العيش معهم في منزل واحد لأنني محبط فكلهم يتجاهلونني حتى أمي لم تعد تنظر إلى وجهي وتبتسم ،

منذ رجوعي لم أعد أريد الخروج من غرفتي وبالأساس هم يقفلون علي باب غرفتي في المساء كالسجين و الخادمة هي من تجلب الطعام لي في غرفتي ، يضحكون ، يبتسمون في الخفاء بين بعضهم أصبحت أسمع ذلك من خلف الباب وأنظر من النافذة بأم عيني ، ذلك يشعرني بالغضب لأنني كالغريب غير مرغوب به مطلقاً ، لذى قررت الاختفاء من حياتهم وإلى الأبد ولكن بطريقة لا أعلم كيف أصفها ؟.
 

تاريخ النشر : 2019-12-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
الرهاب الاجتماعي دمر حياتي
شيء غير مرئي
moo - مصر
واقعة بين نارين
امرأة من هذا الزمان - سوريا
وسواس
سارة - مصر
تحقيق النجاح قد يهديك اكتئاب
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (19)
2020-01-01 22:57:05
330776
user
19 -
امرأة من رماد
اخي اهلك شوي شوي رح يرجعو لوضعهم الطبيعي وانا لنصحك ب افراغ غضبك ب اشياء ك قراءة وهكذا ولا تفكر ان القتل والتكسير سينهي الامر اغتنم فرصة عصبيتك لشيئ يفيدك انا متلك بعصب كتير ولكن بدخل عغرفتي وببلش بقرأ كتاب او قران وبهدأ وانا معارضة لفكرة حبس اهلك الك لانو لازم يوقفو جنبك ويساعدوك تتخطى هالشي مو لتنقم عليهم وشيطانك يحدثك تعمل اكتر من هيك وتحياتي الك واخر شي كل شي بهل دنيا الو وجه منيح ووجه قبيح خلي عصبيتك متل طيبة قلبك استغلا ب اشياء بتفيدك وانا متأكدة انك رح تدعيلي وانا ما رح انساك من الدعاء ..
2020-01-01 16:27:21
330734
user
18 -
بيري الجميلة ❤
هذا أقل جزاء تستحقه ، احمد الله أنهم لم يتبرأوا منك ويستغنوا عنك فقد كنت ستقتل روح أخاك وتترك عائلتك تعاني حزنا وألما طوال حياتهم ، لعل هذا الجزاء يكفر عنك بعضا من الذنب الذي ارتكبته ، مهما حصل بين الإخوة لا يصل حد العداوة والطعن ، وأخوك لم يكن يهددك إلا لأنه يحبك ويهتم لمصلحتك ، ومع ذلك تكابر أن تتأسف وتعتذر ، إذا كنت حقا مهتم وتحب أهلك يجب أن تبادر فورا بالتأسف والاعتذار للجميع وتبدي ندما وتعاهدهم ألا تعيد الكرة ، عائلتك لولا أنها محبة ومتعاونة ماكانت تصرفت هكذا معك ، وحبهم لأخيك تدل على محبتهم لبعض وكبر قلوبهم ، يجب أن تحاول كسب محبتهم وثقتهم ولا تخسرها أبدا فهم ذخرك وسندك وعونك في الحياة الدنيا ، ويجب أن تسيطر على غضبك لأن الغضب من الشيطان ، فعندما تشعر به استعذ بالله وتوضأ واستلقي
2019-12-31 08:50:03
330452
user
17 -
شقراء
انا اضن ان مشكلك مشكلة نفسية حاول ان تذهب الى طبييب نفسي واكثر من الاستغفار والصلات واتق الله عندما يعفو عنك الله ستحل مشاكلك واكثر من الدعاء فه يخرج من الظلمات الى النور والخطا ليس خطاك وحدك فهو ايضا خطا عائتك لم ينتبهوا لك واخوك كان عليه ان لايبتزك فهو خطاه لايقل عن خطاك لو كان اخ حقا لوجد معك حل لمشكلتك

الله يهديك ويهدينا
2019-12-30 10:59:29
330324
user
16 -
جيهان
يا رجل .... قل الحمد لله ، لقد طعنت أخاك و بالكاد لا يتحدثون معك و يحبسونك ، لو ترى الحال هنا ......، نفعل كل ما بوسعنا لإرضائهم حتى أصبحت أحس أنني شبيهة إنسان و مع ذلك لا شيء سوى العذاب ، الله يهدينا و يهديهم ، أما أنت يا أخي أنصحك بقراءة القرآن كثيرا و قصد المسجد كلما استطعت و بإذن الله سوف تهدأ و تصبح بخير.
2019-12-30 08:07:49
330304
user
15 -
عمر -ديترويت
لو كنت ابني لتبريت منك ..من حظك انك تعيش مع اهلك لا اتصور كيف انسان سوي يخطط لقتل اخيه حتى لو عصبي او مريض عصبي او اي حجة ثانية ..انت غلطان و يجب اصلاح نفسك ارجع لربك ابتعد عن اي شيء يذهب عقلك اذا كنت مدمن على انواع حبوب او مخدرات لا تفعل فعلة تندم عليها في حياتك هذه و في اخرتك
2019-12-28 11:25:47
329983
user
14 -
الطائر الهولاندي
عزيزي ريان ، لقد تماديت كثيرا في مسلكك العدواني ، و أكيد أنك مفتقر الى الوازع الديني ، فلو تشربت التعاليم الدينية من صغرك ما حدث لك ما حدث ، و أكيد ان والديك لم يعتنيا بك كما يلزم و تعرضت للقهر العائلي و الكبت النفسي .
أنت مندفع أكثر من اللازم و لا تستطيع السيطرة على انفعالاتك ، حتى أوقعت نفسك فيما لا تحمد عقباه و كدت تزهق روح أخيك ، فما عليك إلا بترويض نفسك على الصبر و ضبط النفس و لا يتأتى لك ذلك إلا باللجوء الى الصلاة و قراءة القرآن و تحسين سلوكك حتى يرضى عليك أهلك .
إن علاج الميولات العدوانية هو بتحصين نفسك بالثقافة الدينية من مشاهدة البرامج الدينية الوعظية او قراءة الكتب الدينية في السيرة و الحديث و التفسير غتشغل هكذا وقتك ، و كذا ممارسة الرياضة باستمرار ايا كانت هذه الرياضة .
حاول ما استطعت طلب السماح من أخيك أيا كان رد فعله و لا تيأس من ذلك و من والديك و أبد لهم حسن نيتك و ذلك بتحسين سلوكك و طاعة والديك .
و الحمد لله انك لم تقتل أخاك و إلا كنت ستندم مدى الحياة . أصلح ما فات ، و اطلب العفو و اتق ربك .
2019-12-28 09:40:56
329969
user
13 -
عصام العبيدي
الكوب ان لم يَمتلئ بالماء امتلأ بالهواء والقلب كالكوب ان لَمْ يُمْلأ الخير مُلِئ بالشر
عليك ان تكف حالا دون قيد او شرط من تقمص دور قابيل وتعود الى الله تعالى واستعن بالكتاب والسنة وكتب صناعة الذات لتصنع منك انسان محترم ورجل صالح محبوب في الارض وفي السماء واعلم انك مسؤول وانك غير معذور مادمت بلغت سن الحلم والرشد وما دمت تعقِل (كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ)
2019-12-28 07:00:24
329945
user
12 -
ملاك
من كلامك لمست حقدك واحساسك بالظلم لاهمال عائلتك لك وكانهم مخطؤون كثيرا ! هم غير مخطئين في ذلك مادمت لم تبرر شيئا ولم تعتذر .. هل تريد منهم ان يغمروك بالحب والحنان بعد محاولتك قتل اخيك ؟ وان يقولوا لك لا باس لطعنك اخيك بسكين؟ حتى لو كان ذلك غير عمد وبسبب حالة نفسية ولكن ما ادراهم بذلك مادمت صامتا؟ لا تظن ان فعلك هذا عادي او بسيط انه شنيع جدا ! لست اقول هكذا لازيد معاناتك بل لانك ربما غير مدرك حتى الان بعظم ما فعلته وتنتظر من اهلك ان يبادروا بمسامحتك بينما انت منْ منَ المفترض ان يعتذر ويصلح ما فات... ضع نفسك مكان ابيك وامك وانت تشهد حادثة محاولة قتل فلذة كبدك من طرف ابنك ! ماذا سيكون شعورك؟ الغضب لديك ليس مشكلتهم بل مشكلتك انت وعليك حلها بنفسك .. حاول ايجاد طبيب نفسي في اسرع وقت لمعالجتك وادعو الله ان يشفيك .. لا تترك لنفسك مجالا لتنجرف نحو الاجرام .. عائلتك الان ربما كنوع من اليأس واللوم والخوف الشديد على حياة اخيك اصبحت تتحاشاك لانك اصبحت في نظرهم مندفعا وغير آبه بمشاعر احد او حياة احد ! عليك الاعتذار منهم حتى لو لم يفتحوا لك الباب فالغلطة غلطتك واصلحها مهما كلف الثمن ! انتظر وقتا مناسبا كجلسة عائلية واجلس معهم واشرح لهم مدى اسفك وندمك على شناعة فعلك وانك تعدهم بان الامر لن يتكرر وبانك تعاني من حالة نفسية شديدة اثناء الغضب تنسى فيها كل ما يدور حولك وستحاول بقدر الامكان معالجتها .. حتى لو لم يفهموا او يلقوا لكلامك بالا على الاقل فعلت ما عليك فعله وسيفكرون بكلامك فيما بعد وسيسامحونك ان رأوا في عينيك الندم والاصرار على تغيير نفسك واصلاحها ... وبالارادة يمكنك فعل ما تريد .. ثق بنفسك فقط واعتذر ان كنت قاسية نوعا ما ..
2019-12-28 06:41:21
329941
user
11 -
wejdan
هون عليك.. فما في اللوح قد كتب..⚘
و اللوم يورثك الحزن و التعب..
فاسعد بما في يدك اليوم من أمل..
و لا تفكر بماضيك الذي ذهب.
أهلك معهم حق في ردة فعلهم فما فعلته لم يكن هينا كنت ستصبح قاتلا وتخسر دنياك وآخرتك لا سامح الله ومن الضحية... أخوك !!!
لكن الأكيد بأن الأمور بينك وبين أهلك ستتصلح مع الوقت فقط تحتاج إلى الصبر وأن تثبت لهم بأنك جاد في التغيير نحو الأفضل والسيطرة على نوبات غضبك والطريق المختصر لك هو قربك من الله تعالى فهو القادر على كل شيء
2019-12-28 01:02:37
329909
user
10 -
عدنان اليمن
الشيطان مسيطر ع جزء كبير من قلبك فانصحك بالرجوع إلى الله أنسى أمر الناس وأهتم بعلاقتك بربك اترك الانعزال بالغرفه وتوجه للمسجد , ستسعر بتغير كبير في نفسيتك واعصابك ستكسب رضى ربك ورضى نفسك
2019-12-27 19:21:13
329877
user
9 -
ملكة الاحزان
الله يعينك اذهب الي طبيب نفسسي
2019-12-27 16:46:10
329849
user
8 -
فاقد نفسي 99
حتى أنا كنت اغضب في بعض الأحيان


انصحك روي في سنن أبي داود عن عطيّة بن عروة السعديّ الصحابيّ رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ( إنّ الغضب من الشيطان، وإنّ الشّيطان خلق من النّار، وإنّما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضّأ )
2019-12-27 16:23:35
329842
user
7 -
موج ازرق
اخي ..
لا بأس عليك فقط عليك ان تحاول التجاهل و يمكنك زياره طبيب نفسي لتجد حلاً
واذا لم تستطع زياره طبيب لأي ظروف فيمكنك تصفح اليوتيوب عن الغضب والإنفعال وطرق التعامل معه ....وبالتأكيد ستجد تمارين تفعلها في لحظات الإنفعال ستجعلك تهدأ بسرعه ... وقبل البدء في العلاج يجب ان تكون نيتك نابعه من داخلك انك ستتوقف عن الغضب وستسيطر علي نفسك .

بالنسبه لعائلتك فهم لن يتركوك هكذا فهم في النهايه عائلتك وكل اب وأم يحملون في قلوبهم دائماً حنان تجاه أبنائهم وانشاء الله ستعود المياه الي مجراها الطبيعي مع الأيام ..
وشكراً
2019-12-27 14:15:47
329816
user
6 -
مها
الى صاحب المقال لماذا انت هكذا غاضب دائما ولا تستطيع السيطرة على نفسك وافعالك لماذا حاول ان تغير من طباعك وتصرفاتك وان تكون شاب طيب وهادى وان تبدا صفحة جديدة من حياتك واياك ان تفكر في الانتحار هل تضن ان اختفائك من حياتهم سيجعلهم بحال افضل لا انك ان والديك واخوانك سيعيشون بحزن والم طيلة حياتهم من بعدك ,جميعنا في هذه الحياة نعاني من المشاكل والصعوبات ولكنها لا تصل بنا لهذه الدرجة من العنف والعدوانية ...
2019-12-27 13:23:55
329803
user
5 -
واحد من الناس
احساسك بالذنب ومحاولاتك للتغيير والتقرب منهم دليل على ان ضميرك مازال ينبض بالحياة وبذرة الشر لم تتمكن منك كلياً ولكن عليك ان تجاهد نفسك لتتغير فعلاً من اجلك وليس من اجل ارضاء احد ، فكر في في عواقب مافعلته ومانتج عنه ؟! تعلم ان تفرغ طاقتك بما يفيدك مارس الرياضة عود نفسك على الصبر ثم الصبر في كل امورك وستجدك تلقائياً اتقنته ..
واعلم ان " الوضوء يطفئ الغضب " واستعذ دائماً وسيطر على غضبك وهنا تكمن القوة
كلنا بشر لنا محاسن ولنا عيوب ومافعلته مع اخيك لست ملام فيه لوحدك وإحمد الله انه بخير وانتهت بالإصلاحية وليس بحكم قتل متعمد وضياعك دنيا وآخره ،
فلا تلم اهلك على رد فعلهم لك حتى لو همشوك واقل مايقال له رد فعل طبيعي وجزاهم الله خير بعد خروجك استقبلوك ولم يتخلوا عنك ، غيّر من نفسك بالفعل وليس القول واثبت لهم انك أهلٌ لصحبتهم وثقتهم وحتماً ستجد مكانك بينهم " نسأل الله لنا ولك بالهداية .
2019-12-27 13:12:02
329800
user
4 -
Faiza Saeed
يجب ان تتعالج من نوبات الغضب هذة لأنها سوف تأثر عليك كثيراً إذا لم تبحث عن حل
في دول الغرب هناك جلسات وعلاج لهذة الحالات
2019-12-27 10:48:17
329768
user
3 -
ندى
حاول السيطرة على غضبك و استغفر الله على ماحدث و لا تياس من الحياه فبعد كل عسر يسر تاكد من ذلك و ثق بالله تعالى و تقرب منه فانت انسان قوي تحتاج فقط مساندة ة لن تجدها الا عند الله و الصلاه ولو كرهك الناس جميعا يبقى الله يحبك و لا تخف من خطإك فخير الخطائون التوبون
قاوم امن اقوى ❤️
2019-12-27 10:07:17
329756
user
2 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
من المفروض ان يكون ما حصل لك عبرة كي تستيقظ من غفلتك وتلتزم بالصلاة والأستغفار والهتمام بدينك الذي اكيد سيقربك من الله وبالتالي من اهلك كي يعرفوا انك تبت مما سبق وتتغير الى الأحسن لا ان تزداد غضبا حقدا بينك وبين نفسك وتفكر فيما لست ادري ما هو الذي لا تعرف كيف تصفه الأحسن ان تكضم غيضك وتنسى ما حدث وتحسين سلوكك مع اهلك خير طريقة لللأعتذار واكيد هم سينسون فلا يوجدمن لا يخطأ لذا تحكم في نفسك ولا تتسرع حتى لا تندم اكثر مما ندمت حيث لن ينفعك الندم
2019-12-27 09:54:34
329751
user
1 -
نغم
لقد طعنت اخاك ، هذا فعل شنيع جدا و لا يغتفر ، ربما لو حصل له مكروه او مات مثلا كنت سوف تقضي حياتك كلها بالسجن ، والديك ربما كانا سيفقدان عقليهما ، لماذا لم تفكر بالعواقب ؟! .. اذا كنت حقا نادما فاطلب الاعتذار من اخيك و والديك و من الجميع ، و اذا كنت تحس انك حقا مريض فاطلب من اهلك ان ياخذاك الى طبيب نفساني ..
move
1