الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبح في المتحف

بقلم : ذئب الليل - النيروج

رأيت هذا الجسم يخترق الباب مما أصابني بالذعر فقمت بإبلاغ حارس الرواق بالتوجه إلى باب المخزن
رأيت هذا الجسم يخترق الباب مما أصابني بالذعر فقمت بإبلاغ حارس الرواق بالتوجه إلى باب المخزن

 
السلام عليكم و رحمة الله أحبائي قراء موقع كابوس ، سوف أخبركم عن تجربتي في العمل كمراقب كاميرات في أحد المتاحف ، و أقسم لكم أن هذا حقيقي وليس من وحي الخيال ، عند انتقالي إلى العمل في المتحف كان كل شيء طبيعي وليس هناك ما يدعو إلى الريبة ، ولكن مع مرور الوقت وبالتحديد عندما كنت آخذ المناوبة الليلة بدأت تظهر بعض الأشياء المخيفة والتي تكون أبعد من المنطق ، ففي أحد الأيام و بينما كنت في مناوبتي الليلية وتحديداً في تمام الساعة 11 قبل منتصف الليل جاءني بلاغ من الحارس الليلي المتواجد دائماً في الرواق يخبرني بأن الباب الجنوبي المؤدي إلى حجرة المخزن التي يكون فيها دائماً التماثل والتحف التي تحتاج إلى صيانة ( مفتوح ) وهذا أمر لا يُعقل لأنه دائماً مغلق ولا يُفتح إلا في حالة وجود المهندسين والفنيين المختصين فقط ، مما جعلني أعيد تسجيل كاميرات المراقبة و لقد اخافني ما رأيته !

حيث رأيت أن جسم أبيض شفاف يقترب من باب المخزن ويقوم بكل بساطة بفتح الباب ، و في التسجيل الذي قبله رأيت هذا الجسم يخترق الباب مما أصابني بالذعر فقمت بإبلاغ حارس الرواق بالتوجه إلى باب المخزن والتأكد جيداً من إغلاقه ، وقد اقسم لي عندما التقيت به في اليوم التالي صباحاً أنه ذهب إلى باب المخزن بعد تلقيه الأمر ولكنه سمع صوت بداخل المخزن مما اضطره إلى الدخول وكانت المفاجئة أنه لم يجد أحد بالداخل ، لقد كانت تجربه مخيفة بالنسبة لي ، وأما الأن انتقلت والحمد الله من هذا المتحف إلى جهة عمل أخرى ،

اعتذر لكم عن الإطالة ولكن أحببت أن أخبركم بتجربتي التي لم يعلمها أحد إلا أنا وحارس الرواق .

تاريخ النشر : 2020-01-14

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر