الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا أتحول

بقلم : أحمد وليد - تونس

أني أشعر بأشياء في ظلمة عقلي تصرخ مطالبة بالخروج للعلن
أني أشعر بأشياء في ظلمة عقلي تصرخ مطالبة بالخروج للعلن

قصتي بدأت عندما أُصبت باكتئاب حاد في سنة 2016 م ، بعد خروجي من التجنيد الإجباري عدت لروتين حياتي بعد سنة قضيتها في الجيش ، كانت الأجواء كما عهدتها لكن تغير في نفسي شيء فلم أعد أشاهد التلفاز كما كنت قبلاً و لم تعد رفقة الناس تستهويني و أميل للعزلة

لم أعر ما يحدث معي أي أهتمام فقلت لنفسي : فترة ضيق و تمر ، بقيت سنوات عدة و أنا على تلك الحال و تطور بي الحال إلى أن قررت قتل نفسي و فشلت كثيراً فقررت زيارة طبيب فحصني و لامني بشدة على صمتي الطويل حتى تطور مرضي ، بدأت بإستعمال الأدوية لكن ما راعني أني أشعر بأشياء في ظلمة عقلي تصرخ مطالبة بالخروج للعلن ،

لا أستطيع وصف جانبي المظلم ، أتحرق شوقا لتعذيب أنسان حيث يطربني صراخه فأختار أماكن محددة في جسمه فأقضمها و  أمضغها مع نكهة الدم الجميلة و الصراخ الجميل ، لكن ما زلت متحكماً في ذاتي إلى الآن و ما زالت القيود لم تنكسر ،  ما زال الكثير لأسرده في مرة قادمة .

تاريخ النشر : 2020-02-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر