الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

القبر المتفحم

بقلم : حسن محمد ابراهيم - السودان ـ ولاية سنار ـ محلية أبوحجار
للتواصل : [email protected]

أثر الحريق والتفحم لم يتجاوز مستطيل القبر و كأنه قطعة من الفخار المحروق
أثر الحريق والتفحم لم يتجاوز مستطيل القبر و كأنه قطعة من الفخار المحروق

هذه القصة حدثت حين كنا في المدرسة المتوسطة ومعنا شخص من القرى المجاورة يدرس معنا بنفس المدرسة بقريتنا ويسكن معنا أيام الدراسة ، و كنا نحكي عن بر الوالدين فذكر لنا قصة أنه كان بقريتهم شاب قوي البنية وكان له والدان أم وأب كبيران في السن في مرحلة الشيخوخة وكانت له أغنام وكان يجبر والديه الكبيران على أن يرعيا الأغنام و لو تأخرا عن الذهاب لأي سبب كان يضربهما بسوط و يجلدهما ، فقال لي هذا الشخص : كانت أمه عندما تكون مع نساء القرية تدعو عليه أن يريحهم الله منه.

شاء الله أن توفي هذا الشاب وعندما دفنوه في المقبرة – و المقبرة كانت في تله عالية مطلة على القرية - كانوا يشاهدون النار بالليل لمدة ثلاثة أيام على قبر هذا الشاب.

قلت له : أنا سمعت كثيراً مثل هذه القصص والله أعلم بصحتها و لكي أصدق ما تقول سوف أذهب معك للقرية ونذهب للمقابر إن كان ما تقول صحيح أثر النار أكيد سيكون موجود.

قال لي : نعم ، الأثر موجود ، فذهبت معه و بعد أن تناولنا الغداء قلت : أنت تدري لماذا أتيت معك . ؟ قال لي : هيا نذهب إلى المقبرة ، كان الوقت عصراً فذهبنا إلى المقبرة والله على ما أقول شهيد رأيت منظراً فظيعاً ، القبر قديم مستوي مع سطح الأرض ولكن أثر الحريق والتفحم لم يتجاوز مستطيل القبر و كأنه قطعة من الفخار المحروق لون أسود مع بني غامق ، و الشيء العجيب فقط مستطيل القبر لم يكن أثر الحريق شيء عشوائي لا بل كان منتظم فقط مستطيل القبر  .. نسأل الله العافية.

تاريخ النشر : 2020-02-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر