الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بلا أصدقاء

بقلم : سام

حاولت كثيراً تكوين صداقات لكن عندما أتحدث معهم يشعرون بالملل بسرعة و يتركونني
حاولت كثيراً تكوين صداقات لكن عندما أتحدث معهم يشعرون بالملل بسرعة و يتركونني
 
لي عامان على هذا الحال ، لم أكن أعتقد أن الوحدة سيئة إلى هذا الحد ، كان السبب في ذلك هو نهاية صداقتي مع ثاني صديق مقرب ، أول صديق مقرب كنت أخبره إرادياً و لا إرادياً بكل شيء في حياتي كبيرة وصغيرة " و يا ليتني ألتزمت الصمت " فأصبح يعرف عني كل شيء ، من الجيد أنه لا يملك ذاكرة قوية ولكن أياً يكن فقد أفشى بعض أسراري ليضحك الناس ، مع أني أعلم أسراره و لم أقلها ، و من هنا توقفت عن الكلام معه.

ثاني صديق جيد لم أنهي صداقتي معه فعلاً لكنها أصبحت أخف بسبب بعض المواقف ، بعد ذلك بدأت أؤمن بعدم وجود صداقة فعلية ولم أكون أي صداقة ، لكن لم أكن أدرك أن هذا سيؤثر على شخصيتي ، بسبب قلة محادثاتي لم أعد أعرف كيف أتكلم ! أصبحت أرتبك و أتلعثم و أخجل بكثرة ، و في بعض المرات " ليس كثيراً " اذا حاولت وصف شيء استغرق وقتاً طويلاً و في النهاية أفشل في وصفه و أبدو سخيفاً للغاية ،

في بداية هذا العام حاولت كثيراً تكوين صداقات لكن عندما أتحدث معهم يشعرون بالملل بسرعة و يتركونني ، ما الذي يتوجب علي فعله ؟ نسيت قول شيء هو أني لا أشاركهم أغلب الاهتمامات مثلاً لا أحب كرة القدم أبداً وهذا يجعلني صامت عندما يتحدثون عنها ، و أيضاً لا استطيع الحديث مع العائلة لأسباب خاصة أعتذر عن عدم ذكرها.

تاريخ النشر : 2020-03-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر