الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الأساطير النوردية: الألهة والمخلوقات الأسطورية

بقلم : محمد الحماني - المغرب

تشتهر الاساطير النوردية بأنها غنية بالقصص والشخصيات
تشتهر الاساطير النوردية بأنها غنية بالقصص والشخصيات

عندما يأتي ذكر الميثولوجيا الإسكندنافية يذهب بالك بشكل تلقائي الى آلهتها الآسرة .. اودين وثور، لكني سأذكر في هذا المقال الهة ربما لم تسمع عنها، او ربما سمعت بها ولكن لا تعرف عنها اي شيء غير اسمها، لذا ماذا ننتظر لنبدأ رحلتنا الثانية في بحر هذه الديانة.

ثور

ثور يشتهر بمطرقته الخارقة

الشخصية التي لطالما سمعنا عنها واحببناها، فهو سيد الرعد، وفي الميثولوجيا ارتبط ثور بعدة اشياء غير الرعد، كالعواصف والقوة وشجر البلوط.

يعتبر حامي الأرض، والشيء المضحك انه رغم كل قوته المرعبة الا انه لا يعد من اذكى الألهة لذا ففي معظم الأشياء تقوم العمالقة بالإستهزاء به. ولا يجب ان ننسى مطرقة (ميولنير) التي تمتلك قدرة اطلاق الصواعق و خسف الجبال فثور حالما يرميها تقوم بإصابة الهدف وترجع تلقائيا الى يده.

اودين

يعتبر اودين من أكثر الآلهة حكمة ، وهو ابن العملاق يمير، وغالبا ما يظهر اودين في الرسومات على شكل رجل عجوز تحوم فوقه غرابان يقوم بإرسالها لعوالم أخرى لجلب الأخبار، كما يمتلك اودين رمحا مميزا يدعى (جونير) قد صنع من رماد شجرة اجدراسيل المقدسة.

ودائما ما ارتبط اودين بالصِحة، الموت، الإخلاص، الحِكمة، الحرب، السِحر والشِعر. ومن قدرات اودين انه يستطيع التحول الى شكل اي حيوان كإبنه (لوكي). وكمعلومة فإنه قد ضحى بعينه لـ(ميمير الحكيم) الذي يحرس ينبوع ميمير لكي يجعله يشرب من الينبوع ويكتسب حِكمة ميمير.

سورت

عملاق النار حارس عالم موسبيلهايم، ولسورت وأبناءه دور مهم في نهاية العالم حسب الميثولوجيا الإسكندنافية.

هيل

هيل .. ربة الموتى .. ارتبطت بالثلج والظلام

هي ابنة للإله "لوكي" من زوجته "انكربودا"، وحسب الميثولوجيا الإسكندنافية فهي ربة الموتى، وقد سكنت جذور شجرة اجدراسيل المقدسة قبل ان تعطى ملك عالم هيلهايم. وهي تسكن عالم نيفلهايم عالم الجليد والظلام الدائمين (رغم كونها تحكم عالم الأموات هيلهايم إلا أنها لا تعيش به).

لوكي

اله الشغب والفوضى، ابن العملاقين "لوفي" و "فاربوتي"، ويجب الإشارة انه اخ ثور غير الشقيق، ويوصف "لوكي" بكونه مخترع كل انواع الحيل، وللوكي 4 أبناء وهم : سلبينير، يورمنغاند ، فنرير ،هيل. وكملحوظة اخيرة فرغم كل البحوث المنجزة عنه الا ان شخصية لوكي لا تزال مبهمة حتى الآن ، حيث لا توجد اي طائفة كانت تتبعه.

يورمنغاند

"افعى ميدكارد" ، "افعى العالم" .. كلها اسماء كانت تطلق على يورمنغاند. هو الإبن الأوسط للإله "لوكي" ومن اسمه عرفتم انه افعى لذا لا داعي لذكر هذه المعلومة.

كان يورمنغاند يتمتع بخاصية فريدة الا وهي النمو السريع فلما لاحظ اودين هذا قام برميه في المحيطات المحيطة بعالم ميدكارد، ولكن هذا لم يوقفه فقد استمر بالنمو لدرجة انه احاط عالم ميدكارد (عالم البشر) بجسمه.

فنرير

فنرير .. ذئب عملاق شيطاني

هو احد شياطين الماء على شكل ذئب متوحش هائل الحجم، وقد بث حجمه الضخم الخوف في نفوس الألهة لذا قاموا بتقييده بإستخدام سلسلتين، لكن دون جدوى فقد قام بتحطيهما، لذا قاموا بصنع واحدة جديدة بإستخدام صوت خطوات القطط ولحية امرأة وجذور جبل ونفس سمكة وريق طائر، بحيث أصبح فكه الأعلى يلامس السماء، وفكه الأسفل يلامس الأرض وهي من القوة بحيث لا يستطيع التحرر منها.

الأقزام

او كما يسمون في بعض الاحيان بـ (الجان الأسود) هي مخلوقات صغيرة تعيش في عالم (سفارتالفهيم) المعروف أيضا باسم (نيافيلير). من قدراتهم براعتهم في مجال الحدادة، وبعض الأقزام لديهم قدرات سحرية يستطيعون نقلها لأسلحتهم. ولتعلموا مدى براعتهم تذكروا فقط مطرقة ثور ميلونير التي صنعهوها.

العمالقة

العمالقة هي اولى المخلوقات وسلفهم هو العملاق الأول يمير، ومميزات العملاقة هي حجمهم الضخم وقوتهم المهولة، ويعيش العمالقه في عالم يوتنهايم، وبسبب كون عالمهم ارض مقفرة فطعامهم يكون الأسماك وحيوانات الغابة.

تير

يرتبط تير دائما بالقانون والأمجاد البطولية، وهناك قصة ترتبط بتير الا وهي انه قام بإدخال يده في فم فنرير ليلهيه حتى تقوم الآلهة الأخرى بحبسه، لكنه تنبه لهذه الخدعة لذا قام بقطع يد تير لذا دائما ما يصور تير بيد واحدة.

فريير

ابن لاله البحر "نيورد" والأخ التوأم للإله "فريا" وكان دائما ما يرتبط بالملكية المقدسة والرجولة والثراء، ويرتبط أيضا بأشعة الشمس والطقس الصحو، ويصور كإله خصوبة. ويقال إن فريير "يمنح السلام والمتعة للبشر".

كان فريير مرتبطا بشكل خاص بالسويد وكان يُنظر إليه باعتباره سلفًا للبيت الملكي السويدي.
من الأشياء التي يتميز بها ان الألهة أعطته عالم ألفهايم كهدية له وهو طفل. بالإضافة إلى الخنزير غولينبورستي الذي صنعه الأقزام ويمتلك السفينة سكيذبلاذنير التي تحركها الرياح أينما شاءت ويمكن طيها وحملها في الجيب عندما لا يتم استخدامها.

مصادر :

- Norse mythology - Wikipedia

تاريخ النشر : 2020-03-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر