الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رجل عجوز أم .... ؟

بقلم : ليديا yh - الجزائر
للتواصل : [email protected]

أصبحت كوابيسي تدور حول تلك الابتسامة المريبة
أصبحت كوابيسي تدور حول تلك الابتسامة المريبة

 
مرحباً أعزائي رواد موقع كابوس.
جئت لكم اليوم بقصة تكاد لا تصدق و قد مضت عليها بضع سنين ، لكننا ما زلنا نذكرها في كل تجمع عائلي تقريباً.
 
القصة حدثت لقريبة لي و سأحكيها على لسانها و ، قبل البدء أؤكد لكم أن القصة حقيقية و قد كنت شاهدة عليها.
 
بدأ الأمر عندما انتقلنا لمدينة جديدة بسبب مهاجمة الظروف المالية لنا ، كان حياً صغيراً و متواضعاً و سرعان ما تعرفنا على الجيران و تأقلمنا مع طريقة تفكيرهم ، و بعد يومين من الانتقال جاء بعض الأقارب لزيارتنا و خرجت أنا و قريبتي و بعض من أطفال الحي لنلعب بالخارج ، و بعد مدة قصيرة شردت في أحد أركان الشارع و إذ برجل عجوز يظهر من أحد أزقة الشارع و كانت ملابسه رثة و بعض أسنان في فمه مفقودة ، كان اللون الأسود يغلب على اللون الأبيض في عينيه ،

ظننت أنه مرض ما و لكن ثباته في ذلك المكان بدون حراك أثار شكوكي ، فنبهت قريبتي لتلتفت و عندما التفتت صار الرجل العجوز يبتسم ابتسامة شيطانية بثت الرعب في قلبي و كأنه مدد فمه ليصل لعينيه ثم ابتسم ، لا استطيع وصف الموقف لم أكن أعرف ماذا أفعل ، على أي حال عندما ابتسم أصاب قريبتي نوبة هيستيرية و صارت تبكي و تسقط كلما رفعتها لم أعرف ماذا أفعل لأجعلها تتوقف ، وجهت نظري ثانية لذلك الرجل العجوز فلم أجده و كأن الأرض انشقت و ابتلعته.

بصعوبة بالغة تمكنت من نقل قريبتي للشقة و قرأ عليها والدي بعض الآيات القرآنية فهدأت ، و عندما سألناها : ماذا حدث ؟ أخبرتنا : أنها لم تستطع السيطرة على نفسها و فعلت ذلك لا إرادياً.

الأن مرت السنين و بصعوبة تخطيت ذلك المنظر و أصبحت كوابيسي تدور حول تلك الابتسامة المريبة ، و معظم الليالي لا أنامها خوفاً من ظهور ذلك العجوز في أحد أحلامي ، و لكن الأن تبقى الأسئلة تدور ، من كان ذلك العجوز أو ما هو بالأصح و كيف و لماذا اختفى هكذا ، و ماذا أصاب قريبتي عند رؤيته يبتسم ؟.

كلها أسئلة لم أجد لها أجابه حتى الأن ، إن كان لدى أحد منكم فكرة أو جواب سأكون سعيدة بقراءته ، أمل أن تكونوا استمتعتم بالقراءة ، و شكراً.
 

تاريخ النشر : 2020-06-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر