الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

ما لا يتقبله عقل !

بقلم : متيلدا - الأردن

أن مكان بيتنا كان يقطن بدو رحل وماتت أبنتهم حمده بظروف غامضة
أن مكان بيتنا كان يقطن بدو رحل وماتت أبنتهم حمده بظروف غامضة

مرحباً أعزائي القراء ، اليوم عدت لكم بعد غوصي في ذاكرة الرعب بعدة قصص منقولة على لسان أمي رحمها الله وغفر لها.

القصة الأولى :

حدثت لها عندما كانت عروساً ، أي في ستينيات القرن المنصرم.
تقول : كنت أسكن في منطقة صحراوية في الزرقاء ، وهي محافظة من محافظات الأردن ، كانت تلك المنطقة شبه خالية إلا من بيتنا وبيتين بعيدين نوعاً ما ، تقول:  كانت جالسة على سريرها وأمامها باب مكسور جزء من نافذته ، الأبواب قديماً كان لها نوافذ صغيرة تستطيع من خلالها رؤية من بالخارج ، وإذ بأمرأة بزي البادية ولهجتهم تقول لها ( يا خيتي أنا حمده ، حمده اللي انقتلت ظلم ، والله يا خيه اني بريه ، أي بريئه ، تقول أمي : من شدة الرعب كدت أن يُغمى علي ، وبحكم أن أبي كان يعمل ليلاً آنذاك كان لا يوجد حل أمامها إلا قراءة القرآن حتى طلوع الفجر ، في الصباح سألت إحدى الجارات عما حدث ؟ فاخبروها أن مكان بيتنا كان يقطن بدو رحل وماتت أبنتهم حمده بظروف غامضة.

القصة الثانية :

حدثت بنفس البيت وكان أبي مناوب ليلاً أيضاً ، تقول : أنه ظهر لها من النافذة جمل مد رقبته حوالي ٤ أمتار من النافذة للسرير و وضع رأسه على حافه السرير وبدأ يصدر صوت الجمل المعتاد ، لكن بصوت مرعب ، تقول : أنها بدأت بالصراخ بشكل هستيري وعندما استجمعت ما تبقى من قواها قرأت أية الكرسي ، ومع كل قراءة كان يبعد رأسه ببطء شديد إلى أن عاد إلى النافذة واختفى بعد ما يقارب عشرة قراءات متتالية ، تخيلوا حجم الرعب !.

 هذا ما لدي اليوم ، أرجو أن تنال قصصي إعجابكم ، وللقصص بقية ، دمتم وإدارة الموقع في أمان الله.

تاريخ النشر : 2020-07-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

حلم أم حقيقة ؟
ماذا فعلت لك ؟
粉々になった
كيف أنسى ؟
لا احد
مشمئزة منه ماذا أفعل ؟
وعيد - مكان ما
تعبت من غدرهم
أغراضي .. أين تذهب ؟
الساعة الثالثة فجراً
⭐kim namj - العراق
حٌب طفولة أمسى كابوساً
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (22)
2020-07-05 23:28:09
361341
user
22 -
گاندي
يا إلهي كمية رعب هائلة في هاتين القصتين ، إذا كان في هذا البيت وقعت جريمة قتل شخص بريئ فهذا ظلم كبير قد يجعل المكان مشؤوم وغير صالح ، الغريب زيارة تلك المرأة حتى لو كان الموقف حلم إلا أنه يبدو كرسالة تخبر أهل البيت عن أن الفتاة قتلت ، لأن القتل لا بد أن يكشف أمره ، وهاهو كشف بأمر الله ، أما الجمل فشيطان والله أعلم ، الشياطين تسكن وتتمسك بشدة في موقع وقع فيه ذنب خاصة لو كان ظلم وبالذاااات لو قتل ، لأن القتل أشد أنواع الظلم
2020-07-05 13:37:31
361253
user
21 -
عطعوط
قصص ممتعة من التراث
شكرا
بإنتظار المزيد
2020-07-04 22:35:24
361187
user
20 -
ابن الأردن
مقال مميز بنت بلادي
2020-07-04 16:37:23
361144
user
19 -
متيلدا
شوكه ظريفه عزيزتي حقا لا أعلم أن رحلوا ام لا فهي لم تخبرني عن التفاصيل لقلتها ولأن التجاره لم توضح التفاصيل لها كانت مرعوبه جدا مم حدث
الأخ أحمد يوسف اسعدني مرورك
الرحاله تعليق يشفي تساؤلاتي وكل الاحترام والتقدير لأهل الباديه الكرام فهم رمز الشجاعه والقوه يتحملون ظروف صعبه كالسكن في الصحاري مواجهة حيوانات متوحشه
مها الخليج العربي لا استطيع محبه هذا الكائن فهو حقود ولا ينسى من اذاه اخاف ان اقترب منه واصرخ في وجهه هههههههه فيقتلني وكما يقولون في مصر انا عندي عيال عايزه اربيهم يا اختي
2020-07-04 11:28:10
361099
user
18 -
أبو جاسم
يا جماعه ترى في بلدي السعوديه يقولون في صحراء على طريق الرابط بين نجران وشروره على منتصف الليل يقولون بعضهم بأن هناك جنيه اسمها حمده تشاكس العابرين بشيئين فإما باطلاق أصوات متقطعه تشبه أصوات منبهات السيارات وإما بإطلاق هدير قيل إنه مزيج من قرع طبول مع صراخ جنيات أخريات فهل يا ترى جنيه حمده أو شبحها تتجول بين الأردن والسعوديه فقط الله أعلم
2020-07-04 08:27:48
361086
user
17 -
صوت المطر الاردن
الأخت متيلدا حمدا لله على سلامتك
ورحم الله أمك
بالمناسبة أنا أعمل في الزرقاء ولكنني لا أقيم فيها
أنت أين تسكنين في الزرقاء
أخوكي صوت المطر
2020-07-04 01:37:20
361063
user
16 -
ام جابر
يا اختي ماتيلدا القصص حلوة و مرعبة و واقعية في نفس الوقت لا تبخلي علينا بالمزيد رحم الله أمك و أسكنها فسيح جناته والله حزنت على حمدة المسكينة مظلومة و شبحها يحاول ان يظهر برائتها يا ريت اهلك سألو عن اهلها و اخبروهم بظهور شبحها اما الجمل فحقا شي مرعب و الجمل بطبعه مخيف فكيف اذا تشكل
الامهات في زمن الماضي ما شاء الله كانو قويات و شجاعات مو مثل حالنا الآن
2020-07-03 18:44:31
361029
user
15 -
يزن
مرحبا اختي في اي منطقه بالزرقاء حدثت هذه القصه
2020-07-03 16:41:33
361017
user
14 -
ناصر إلى صاحبة القصة
يا إلهي..!
موقف الجمل جعلني أرتجف فعلا!!
أخاف الجمال مثلك و أكثر.
قصص جميلة، مخيفة فيها الكثير من العبر.
رحم الله أمك و أمهات المسلمين
2020-07-03 16:18:57
361012
user
13 -
فكتوريا
عقلي تقبلها
2020-07-03 13:30:57
360987
user
12 -
فتحي حمد
رحم الله امك.من الواضح ان الجن يظهرون بكثره في البوادي والقفار وبما ان والدتك وحدها فهذه فرصه لهم لكي يثبتوا وجودهم قد يكون تلبس بصورة حمده و بالجمل؟
2020-07-03 01:33:09
360935
user
11 -
المُسْتَشْعِرُ بِالطَرَفِ الآخَر إلى صاحبة المقال
رحِمَ الله أمّكِ يا متيلدا ،، هذا أولاً ،،
ثانياً: أين كانت تلك القصص مخبأة يا متيلدا ،،؟؟

عرفتُ للتو بأنك أنانية بعض الشيء ، أو بخيله ،،!! ههههههههههه

ولكن لا بأس يا أختي ، لطالما أنّك نشرتِ تلك القصتين الغريبتين ،
الأولى تبدو مألوفة وغير مألوفة ،، مألوفة كما نسمع من مناطق العالم بالمقتولين غدراً أو ظلماً وليس كل من قتل بل البعض والنادر من أولئك ،،
غير مألوفة ، حيث نجد أنّ أكثر أشباح القتلى ، تعاود المجيء مرةً أخرى بل ومرات ، وما فهمته من قصة أمك ، بأن شبح حمدة لم يأتي إلا مرةً واحدة ،، !!
فهل أنا صائب ،، بحسب فهمي ؟؟

الثانية : كجمل ، ليست الأولى ، ولكن ماقام به ،، فذلك العجب ،، وتلك ظاهرة أخرى ، من ظواهر أو مظاهر بالأصح ، لوطائة بعض أصناف الطرف الآخر ،،، من فئة المقبوحين ،،!!

دارٌ في منطقة شبه خالية ، وبداخلة إمرأة لوحدها تقريباً حسب ما جاء في القصة ،، فتلك هي شجاعتهم ،، تمنيت لو ذهبتُ إلى تلك الدار ،،!!

شكراً لك يا أخت متيلدا ، على إيراد هذه القصتين اللتين تضاف بعض سلوكيات الجن ، والتي تعبر عن مستوى قبحهم خَلقاً وخُلُقا ،،

رحِم الله امّك ، وتحيةٌ لكِ أختي مرةً أخرى
وشكراً
2020-07-02 23:01:52
360924
user
10 -
مها .. الخليج العربي
القصه الاولى قرين المقتولة طبعا يريد ان يظهر برأتها
و القصه الثانيه رعب فعلا
في تعليقك رقم ٦ يا اختي ماتيلدا قلت انك تخافي من الجمال لماذا يا النشميه ههههه بالعكس الجمل حيوان محبوب لدى اهل الاردن و الخليج رمز البداوة و الصلابه حاولي ان تحبيه هههههههه :)
2020-07-02 19:41:05
360912
user
9 -
الرحالة
اختي العزيزة في الحادثة الاولة هذا ما نسميه في موروثنا وثقافتنا البدوية ( المفاولي)
وهو يظهر بنفس التاريخ والساعة التي قُتل فيها الضحية سواء كان ذكرا او انثى بطريقة بشعة وكان مظلوماً وكثيرا ما تعرضنا لمثل هذه المواقف في تسعنيات وثمانينات القرن المنصرم في المناطق النائية او ذات العدد القليل من السكان مثل القرى المترامية الأطراف لكن مع تزايد أعداد السكان ودور العبادة كانت هذه الظاهرة تقل حتى ما عدنا نسمع بها أو نراها
2020-07-02 19:19:03
360908
user
8 -
Ahmad yousef
مشكووورة
قصص مرعبة وبخاصة القصه الثانية
2020-07-02 18:37:41
360904
user
7 -
شوكة ظريفة
الله يرحم والدتك. بخصوص الفتاة الله يرحمها بعد مقتلها، هل أهلها رحلوا من محافظة الزرقاء
لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم يقع الظلم على الفتاة.
2020-07-02 18:07:01
360900
user
6 -
متيلدا
الأخ مصطفى مجدي نعم موقف مرعب حقا واحمد الله انني لم أتعرض لموقف مماثل له انا اخاف من الجمال العاديه فكيف لو تشكل جن بها أعوذ بالله
طريق مظلم اسعدني مرورك واتمنى ان لا تتعرض لمثلها ان شاء الله
الأخ شخصيه مميزه اسعدني مرورك المميز فعلا موقف مرعب للغايه حيث كانت رقبته ذات طول مبالغ فيه جدا فقد مد رقبته بسرعه وعندما اعادها اعادها ببطئ
الأخت ليديا
كان لا بد وان تكون شجاعه فلا ظروف ابي انذاك كانت تسمح ببناء بيت اخر احيانا تجبرنا الظروف على أشياء صعبه كما يقول المثل في بلدي ما بجبرك عالمر الا الأمر منه
الأخت فتاه
اسعدني مرورك هي لم تقل لي رحمها الله انها روح المرأه او قرينها او جني هي فقط تعجبت من أن فعلا هناك فتاة ماتت وتحمل نفس الاسم ويبقى العلم عنده سبحانه عن ماهيتها
انا الجمل فالمرعب بالموضوع ان طول رقبته كان مبالغ فيه وادخل راسه من جزء صغير نسبه لحجم راس الجمل الطبيعي والذي أكد لها انه جن فعلا هو اختفائه بلمح البصر وليس غريب وجود الجمال عندنا فالاردن لا زال فيها بدو وهم فئه كبيره جدا من مجتمعنا
انا اسكن وأهلي في محافظه أخرى الان ولا أرى الجمال الا في المناطق السياحيه ☺️☺️ فقط وكما ذكرت سابقا انا اكره الجمال كثيرا واخاف منها فكيف لو كانت جن متشكل سأموت بلا شك
2020-07-02 16:20:54
360880
user
5 -
فتاة
الموقـف الأوّل قد يكون قرين المقتولـة يحاكي الظلم الذي وقعَ عليها، أو أحـد الجنّة ممن شهدوا الواقعـة، أما أن تكون روحها هي فهذا مستحيـل تماما الأرواح عند بارئها مكرمةً في نعيمٍ بإذن الله في عوالم البرزخ، ولاسيّما أنها قُتلت ظلمًا لعلها تُرحم بهذا بإذن الله .
وأمّا الحادثة الثانيـة ..فلا أدري هل وجود الجمال والإبل أمر غريـب ونادر في منطقتكم ؟ ..إلم يكن كذلك لعلّه جمل حقيقيّ في نادرة ظريفـة :)
أشكر للكاتب مشاركته التجربة ورحم الله الوالدة وأسكنها فسيح جناته وكلّ أمهات المسلمين والمسلمات آمين .
2020-07-02 16:02:00
360877
user
4 -
Lydia yh
لا املك ادنى فكرة عن مدى شجاعة والدتك فمواقف كهذه كفيلة لافقاد الشحص صوابه رحمها الله.
2020-07-02 13:51:39
360845
user
3 -
شخصية مميزة الى متيلدا
احيانا من يموتون ظلما تظهر اشباحهم لتثبت برآتهم او كيفية موتهم ايا كانت الطريقة وهذا حدث شائع منذ وقت طويل اما الموقف الثاني فالجمل بدون ان يكون ظاهرة غير طبعية فهو بشكله الغريب وصوته المميز مخيف ولو كان في وضح النهار فكيف به وهو يدخل راسه من الباب كما وصفتي
2020-07-02 13:34:57
360838
user
2 -
طريق مظلم
فعلا مواقف مروعة ومثيرة للرعب والخوف
2020-07-02 13:28:28
360836
user
1 -
Mostafa Magdy
القصة الثانية مريبة جدا ومفاجئة وعجيبة !
حدث غامض و غريب وقد يفقد العقل
الحمد لله انها لم تصب بأذي وقتها .
move
1