الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

ماضي مؤلم

بقلم : يوني - المغرب

أنني سريعة تقلب المزاج فقد يتقلب مزاجي من السعادة إلى الكآبة في نفس اليوم
أنني سريعة تقلب المزاج فقد يتقلب مزاجي من السعادة إلى الكآبة في نفس اليوم

 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ، أما بعد:
بعد أن كتبت مشكلتي في الأشهر الماضية ، ها أنا اليوم جئت لأحكي لكم التفاصيل و الخلفية لكي تقتربوا مني أكثر.

أولاً : سأعرفكم بنفسي ، مراهقة ذات 18 سنة طالبة ، لا أحافظ على صلاتي لكني أتبع عدة تعليمات دينية ، وأعيش في وسط عائلي عادي ، لدي أخوان أكبر مني و أصغر ، لطالما حلمت بأخت لي لكن للأسف لم أحصل عليها ـ  ما زلت أتمنى ذلك ـ لا أملك أصدقاء مقربين لأنني لا أحب ذلك ، لا أحب أن يتدخل أحد في قراراتي ، لأني صرت واعية بمصلحتي ، شخصيتي خجولة و اجتماعية من الدرجة الأولى ، أتأقلم بسرعة في أي وسط و أخلق صداقات حتى مع أي شخص و بسرعة ، عادةً ما ينعتني الأشخاص الأكبر مني سناً بأنني لطيفة و محبوبة و بلهجتنا " ادخل إلى الخاطر " و يسعدني أن اترك انطباعاً جيداً عند الكل ، ومساعدة الكل بكل ما استطيع و أتمنى أن لا يكرهني أحد.

في الحقيقة لا أظن أنها مشكلة كبيرة بالمقارنة مع بعض الأشخاص ، لكنني حقاً أحتاج لرأيكم.
أكره أن ينتقدني أحد ، أكره أن يكرهني أحد و أكره أن يسيء فهمي ، وكذلك أكره أن يتم ذكر ماضي الذي لا يعلمه سوى أهلي ، و هذه أول مرة أتشجع و أحكيه.

 في سن الصغر (14 سنة و أقل ) كنت ذات شخصية سيئة جداً ، كنت أسرق النقود من أهلي و أصدقائي أيضاً و أكذب كثيراً بدون أي سبب ، خنت ثقة أمي فيّ فقد كنت أغوص في العلاقات الغرامية المزيفة عبر الأنترنيت ، كنت أدخل للمواقع الإباحية و كنت أضع الماكياج وراء ظهر أمي وأذهب به إلى المدرسة فقط لأجذب اهتمام زملائي.

 باختصار كنت أسوء فتاة ، كانت أمي تضربني بسبب علمها بالعلاقات الطائشة عبر الإنترنيت و الماكياج و تشتمني ، و الأسوء من ذلك تحكي كل شيء أمامي عندما نكون في مجمع العائلة وهذا ما سبب لي الإحراج.

لكن سرعان ما تغيرت و الحمد لله عندما وصلت إلى 15 سنة ، أي عند وصولي إلى المرحلة الثانوية ، تغير تفكيري تدريجياً مع كل شهر صرت أكثر نضجاً ، و هذا بسبب جلوسي مع نفسي و وحدتي ، ففهمت نفسي و أبعدت كل السلبيات غيرتها بأشياء أكثر إفادة و لا زلت إلى حد الساعة أنضج مع كل فكرة.

للأسف إلى حدود الساعة أحس أنني أفتقر إلى الاهتمام و إلى المدح و الشكر والحنان أيضاً، بسبب تربية أمي الخاطئة لي أصبحت شخصيتي حساسة أكثر من اللزوم ، أبكي على أتفه الأسباب ، و هذا ما يحرجني خصوصاً أمام أصدقائي و أساتذتي ، كل من أعرف يعلمون ذلك إلا أمي لا تعلم أصلاً من أكون ، كلما تسألني عنه هو : مع من تتحدثين ، أين كنتي ، هل تدرسين جيداً ؟ لم تسألني يوماً عن نفسي ، و اذا حكيت لها عن إنجاز أو عن نفسي لا تعيرني أي اهتمام و تكتفي بالصمت وهذا ما يؤذيني ، أتلقى الاهتمام و المحبة من كل أصدقائي و الكل يقول عني أنني فتاة رائعة و يشجعونني في خطواتي البسيطة إلا أهلي خصوصاً أمي لم أسمعها يوما تفتخر بي.

بحكم عملها فأنا أقوم بأغلب أعمال المنزل ما عدى الطبخ ، لكنها تستمر في شتمي و القول لي أنني لا أنفع بشيء ، و تقول هذا لكل شخص تتحدث معه في الهاتف أمام مسمع أذني ، لكنني اعتدت على الأمر فصرت أتجاهله.

و أيضاً تفضل أخي الكبير أكثر مني ، الأحظ هذا في كل موقف ، فتستمر في تشجيعه و حمايته ، أما هو عندما يذكر ماضي ليمزح به تستمر في الضحك معه علي ، مع أنهما يعلمان أنني أكره ذلك وعندما أوقفته و قلت له من باب الغضب : أنني أود أن احظره من حياتي ، أي أنني أتمنى أن لا يستمر في الحديث عني منذ اليوم ، غضبت علي غضباً لم أره في حياتي و أسمعتني كلاماً لم يخطر على بالي يوماً ، و تأكدت أنها لا زالت لا تثق بي و أنني كنت أكذب على نفسي عندما قلت أنها نسيت و سامحتني على طفولتي ،

و للأسف صُدمت من كلامها مما جعلني أغرق في حالي و ندمي ، فقررت مشاركتكم هذه المعاناة و قالت أنها لها الفضل في كوني انسان جيد الآن،  لكن بالعكس لم تعلمني شيئاً ، كل ما كانت تفعله ضربي و شتمي في الشارع أيضاً ، مما جعل شخصيتي مفرطة في الحساسية و انطوائية نوعاً ما ، فأنا لست من النوع الذي يحكي مشاكله أو معاناته لأي شخص ، كما أنني عندما أخاف أو يقول لي شخص كلام لم يعجبني تصيبني حالة من الهلع الغير إرادي فتبدأ يداي ترتجفان بشدة و دموعي تنهمر دور إرادة و يصعب علي الكلام وكأنني عاجزة ، حصلت معي مرتين فصرت أخاف من أن تأتيني هذه الحالة أمام أحد معارفي ، كل هذه المعاناة وهي لا تعلم شيئاً.

كما أنني كما سبق الذكر في الموضوع السابق أنني سريعة تقلب المزاج فقد يتقلب مزاجي من السعادة إلى الكآبة في نفس اليوم ، إلى درجة أنني صرت أتعايش مع الأمر وكأنه طبيعي و أعيش في أحلام اليقظة حيث يوجد عالمي المثالي بإفراط ، إلى درجة أنني صرت أحدث نفسي و أمثل أنني مع شخصياتي الخيالية و أضحك و أنزعج معهم طول اليوم.

اكتب هذه الكلمات و دموعي تنهمر بشدة و أتنمى فقط أن يحس بي أحد ما ، قد تبدو مشاكل عادية قد يعاني منها أي شخص ، لكن ثق بي ليست كذلك ولها أثر كبير في حياتي.

 لا أحد ممن أعرف يعلم بهذه الأمور أو بما يدور في خاطري ، كل ما يعرفونه أنني شخص لطيف و مثالي ، ليس بمقدوري الذهاب عند طبيب نفسي لذلك أردت مشاركة حياتي معكم وأخذ رأيكم ، أحب الحياة لكني أحس أنني غير مرحب بي خصوصاً عند أمي ، كل ما أريده أن أحقق أحلامي و أن أتلقى ذرة تشجيع و كلام يجعلني أحس أنها عائلتي وليس عدوتي ، لكنها للأسف تحب قطع أجنحة أحلامي ، أتمنى أن أجعلها فخورة بي مستقبلاً ، شكراً على اهتمامكم و دمتم بخير ، و شكراً لكل من يعطينا من وقته الثمين لينصحنا .

تاريخ النشر : 2020-07-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
حدثوني عن السحار فقالوا كلاماً عجبا
طامعه في عفو وكرم العفو الكريم - السودان
عدم استقرار
ريحانة الجنة
انقلبت حياتي إلى جحيم
مروى - المغرب
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (15)
2020-07-12 17:35:40
user
362606
15 -
گاندي


أرى أنك فتاة ذكية وقوية ومعتمدة على نفسك لاتحتاجي لدعم ماشاءالله ، لكن كأي فتاة صغيرة تحتاجين للاهتمام وخاصة من والدتك ، للأسف كثير من الأمهات مثل أمك تلهيهم المسؤوليات ومشاغل الحياة عن متابعة أبنائهم ، تستطيعين أنت بأسلوب ذكي تتقربين من والدتك وتصادقيها وتأتي من النواحي التي تشد انتباهها ، مثل مشاركتها الأمور أو المواضيع التي تفضلها ، أو تهديها شيئ تحبه أو تقدمي لها طبخة تحبها لتكسبي ودها ، ثم شيئًا فشيئًا تكسبي ثقتها ومحبتها واهتمامها ، وتبدي لها ما يضايقك منها ، وتنصحيها أيضًا أنه خطأ كبير أن تعيب ابنتها وتفضحها أمام الآخرين ، فهي إن عابت ابنتها أمام الناس كأنما تعيب نفسها وتربيتها ، فنبهيها جيدًا لهذه النقطة ، لا تبخلي عليها بهذه المبادرة فالأم تعشق جميع أطفالها مهما عاملتهم بشيئ من القسوة ثقي بذلك واطمئني
2020-07-11 16:31:17
user
362430
14 -
صاحبة المقال يوني
شكرا لتعليقاتكم الرائعة سأحاول التغير كما قلتم و سأحاول كسب احترام نفسي
كلامكم في محله لأنكم ذوو خبرة كما يظهر
سأحاول ان اكون انا كما قيل
اثر في كلامكم لحد البكاء اعدكم انني لن اهدر كلامكم بل سأعمل عليه
2020-07-10 14:33:32
user
362202
13 -
Amin fatin ^_^
أختي إنها عادة عند آبائنا في المغرب أو قد تكون عند جل العرب فأغلبهم لم يعلمونهم كيف يربون أجيال القادمة .
كان يعاملني أهلي نفسة المعاملة أو ربما أحقر مرة 12 سنة من عمري فمات أبي وتغير كل شيئ فيّ كشخص من الطيش و العصبية و المغامرة إلى الهدوء و الوحدة في كل شيئ حتى أنهم يضنون أني لست موجودا أحيانا .
سأعطيك نصيحة فل تكوني ما تريدينه أنت و ليس ما يفرض عليك من أمك و أبوك و اخوتك لا تهذري دموعك على أي كان فمازالت الحياة طويلة و طريق شااق لكن فل تظعي بين عينيك أن الله لن ينساك مهما حدث (دبا تزيان إنشاء الله).
2020-07-09 10:36:03
user
361975
12 -
ساحرة
حسنا ،، اعلم عمق الالم الذي تشعرين به و انتي تحكي عن نفسكي ،،، حسنا يا عزيزتي من كل ما قلتي الم تلاحظي ان جميعها مرتبطة بالغير!؟ جميع ما قلته سببه التفكير الزائد ،، لا اعلم لماذا نأخذ كلام الاخرين على عاتقنا دائما صدقيني ارضاء الناس من المستحيل لذا لا تسعي ابدا للكمال و ان تغيرتي فلتتغيري فقط لاجلكي انتي لا لاجلهم او لكي يقولو عنكي كلام جيد . هذه حياتكي و الخطأ من حقكي ثم انكي لم تفعلي شيئا يستحق ،، و اذا كنتي ترين ما فعلته بذلك السوء فلتسامحي نفسكي انتي و لتكفي عن اللوم ،،، المشكلة ليست تربية امكي ولا كلام اخيكي ولا شيء فرغم كل شيء ان استطعتي التجاهل فلا شيء ابدا من حياتك يتضرر من كلامهما او افعالهما و ستجدين انكي تنزعجين دون سبب ،، هذه حياتكي فلتعيشيها كما تريدين و كما انتي مقتنعة ،، تقبلي اخطائكي و امضي قدما اما كلام الاخرين فلتضعيه اسفل القائمة وبل و تخرجيه منها اساسا .. بتوفيق
2020-07-09 07:26:53
user
361958
11 -
Soha sose
لقد أحببتك حقاً يا فتاة كلامك أعحبني جداً ووصل إلى وشعرت بأنك شخص طيب ولطيف.. لا تحزني كل ما تمرين به سيمضي وسيكون مستقبلك أجمل تعليقي لك يشبه التعليق رقم 8 للأخ عمر المغربي لذلك لن أكرر الكلام ثقي بنفسك وبأنك شخص جيد ولا تجعلي أي شيء يشتت تركيزك وولدتك مع الوقت ستعرف أنك تغيرت لا تزعلي منها.
2020-07-08 19:39:37
user
361895
10 -
Rahaf Altrhoni
إنما أشكوا بثي وحزني إلى الله
ربـي يحـفظـك أخـي/ت،،،،أعتـقد بـأنـك/ي تـحل/ين مـشاكل البعـض من القرآن كل مـا أود قـوله ربي يكـثر من أمثالك.
2020-07-08 19:37:24
user
361894
9 -
Rahaf Altrhoni
الْحٍمَدٍ للـّہ اللي فـات مـات وكل شخـص عنده ماضي،،،أمـا أهلك يجـب أن تعطي لهم آنطباع أنـك تغيرتي وأنـك فتاة جـديدة،،،أمـك مثلا سـاعديها في البيـت إجلسي معـها حـاولي أن تخلقـي حديثـا مع والـدتك،،،وبـما أنـك فتاة واحـدة أكـيدة لديك مَعِزّةً فـي قلـوب أهـلك،،،،وتـوكلي على الله وصـلي وأذكري الله ديـما،،،والحمد الله عـلى كـل حـال.
2020-07-08 18:49:39
user
361884
8 -
عمر المغربي
بدلا من محاولة كسب احترام والدتك, اؤمن يقينا بان اكثر ما تحتاجين اليه هو كسب احترام نفسك !

الوالدين او المدرسة او الدين او المجتمع ما هي الا شماعات نعلق عليها خيبات املنا في انفسنا, صدقيني ما كنت لاستمع لكلامي هذا ايضا حينما كنت في سنك (ابلغ حاليا 28 سنة), فقد كنت اعاني نفسيا لحد لا استطيع وصفه بالكلمات, كنت حاقدا على نفسي و اكره نفسي اكثر من كراهيتي لمحيطي حتى, لكنني تعلمت مع الوقت كيف اكون اكثر تسامحا مع نفسي, فقد تعلمت بمرور السنوات بانني انا ما انا عليه, و بانني لا استطيع ان اصير "ما اريد ان اكون عليه" الا بالتعاون مع نفسي اولا و اخيرا, و التوقف عن محاولة كسب احترام الاخرين, فالاحترام الوحيد الذي احتاج اليه هو احترامي لنفسي.

مثلك قمت بسخافات ندمت عليها اشد الندم, لكنني تعلمت ان كراهيتي لتلك الامور و حزمي مع نفسي بعدم العودة اليها يعني بانني لست ذلك الشخص للابد, بل على العكس فتعلمي من الخطا يجعلني اكثر صلاحا مع الوقت, فشخصياتنا في تطور دائم, المهم ان نتوب عندما نخطيء, و نكون دوما في طريق يؤدي الى الله عز و جل فذلك ما يهم.

بالنسبة لعلاقتك المتوترة بامك, انصحك بالتوقف عن محاولة كسب تقديرها و البدء -حالا و بدون تاجيل- بالعمل على كسب تقديرك لنفسك, لانه متى تمكنت من تحقيق ذلك فصدقيني لن تحتاجي للحصول على التقدير من اي شخص اخر, و هو احساس ذو طعم خاص, فلذة قوة الشخصية لا تقدر بثمن !

اتمنى لك كل الخير, و اتمنى ان تحققي اكثر مما تحلمين به حتى, فصدقيني انت تستحقين كل طيب, كوني قوية لنفسك, سامحي نفسك على فات, لكن كوني اكثر حزما مع نفسك و لا ترضي الا بعزة النفس و الاحترام الكامل ابتداءا من الان, احبي نفسك بصدق ليحبك العالم, و لكي تحبي نفسك حقا, يجب الا ترضي بان تكوني نفسك فقط, بل كوني افضل نسخة من نفسك. ♥
2020-07-08 18:48:44
user
361883
7 -
عصام العبيدي
دعيكي من الماضي والماضي سنة جارية لكل البشر لم ينجو منها احد غير الانبياء فقط عليهم الصلاة والسلام وعلى حبيبنا وسيدنا ومعلمنا الخير ازكى الصلاة واتم التسليم صلى الله تعالى عليه وسلم،
التهرب من الانتقادات
لا يتهرب من الانتقادات الا انسان متكبر وفاشل وهو يخاف من سماع كلمة فشل او نقصان ما مع انها حقيقة لذلك انصحك بالاستماع لأي نقد بناء فالناقد مرآة نصلح من خلالها عيوبنا واخطاءنا وما من ناجح الا وعرض نفسه عرضا للمنتقدين لكي يكتمل
انتي لست فاشلة ولا بك اي نقصان لكن خذي اي نقد كما تأخذين اللقمة الى فمك كوني ذكية واحبي اي نقد بناء واعتبريه رزق اتى دون عناء وانا اضمن لك الاكتمال والنجاح
عليكي ضغط وسوء معاملة ولكن يجب ان تنضجي فكريا لكي تفهمي امك فهناك امهات لم ينلن ثقافة كافية في فن التعامل مع بناتهن من تشجيع وتحفيز ولو لم يستحقنه لكن ثقي ان امك تحبك وتنتظر منك الافضل والاجمل وكل مافي الامر انها لاتجيد تلك الثقافة التربوية لذلك لاتجيد سوى التذمر والتوبيخ والضرب والشتم وهذا في نظرها افضل محفز ودافع لك للتغير للافضل وبعض الامهات تلجأ لسب وقذف ابنتها فهكذا امهات تربين بعادات وتقاليد وليس بثقافة وتعليم
انتي تريدين احترام وتقدير لانك انسانة ومدح وثناء على اي جهد من باب الاعتراف بتعبك وجهدك وهذا حقك وفعلا مؤلم ذلك التجاهل رغم مانبذل ونتعب ونجتهد ونخدم ولا نجد اعتراف بدورنا وبتعبنا والمنا ولو بقبلة على الخد او الجبين او احتضان ولو خفيف لنعرف ان جهودنا لم تذهب عبث وهباء ولنعرف ان لنا قيمة وقدر ومكانة في قلب من نحب ومن هو مسؤل عنا
لكن لا يضرك هذا التجاهل وبعض التجاهل يخفي من الحب والاحترام والتقدير مايفوق اضعاف اضعاف الاعتراف بالجميل ثقي بكلامي
تذمر امك منك عند الاخرين ليس حقيقي انما هي برمجة لغوية اعتدن عليها الامهات لايجاد هدرة مع الاخرين وانا متأكد لو كانت ابنتها السيدة مريم البتول لما سلمت من تذمر امك فهذه عادة اجتماعية نسوية من اجل الهدرة والدردشة
لا تنافسي اخاك عند امك ولا تقارني الفرق بينك وبينه لكي تحصلي على شيئ خاص بك دعيكي من مزاحمة الاخ عند الام وليكن لك جو آخر وطموح آخر وهدف آخر اسمى واعظم من مزاحمة الاخ على قلب الام وهذه فرصتك لإيجاد الاختلاف في شخصيتك وايجاد اسلوب مختلف بعيد عن الجو العاطفي الاسري المعتاد فقط كوني ناضجة فكريا ونظرتك الى بعيد وهدفك الى الاعلى التزمي بالهدوء والصبر والصلاة وحسن السلوك ومكارم الاخلاق واداء واجباتك المنزلية والتعليمية بجد واجتهاد ونشاط وتفاني فكما ان المدرسة دار علم فكذلك البيت دار علم اصقلي شخصيتك من الجانبين المدرسي والمنزلي لتكوني فتاة قوية النفس والعقل والبدن ماهرة في شؤون البيت وماهرة في العلم لتكوني مستقبلا سيدة ناجحة فمازالت الحياة امامك متسعة فليس ما انتي فيه نهاية العالم والحياة فهذا مجرد تدريب مهم لصقل شخصيتك واكتساب الحكمة والتجارب لتخرجي يوما ما الى الحياة جاهزة مستعدة متسلحة بتجارب وخبرات اسرية
خطة اخرى
حاولي ان تتنازلي عن دور الإبنة وأدي دور الام وكلما رأيتي امك واخاك يتضاحكان ولو عليكي ابتسمي تبسم الفرح وكأنك تنظرين الى ولديكي وابنيكي بتعجب وسعادة ولا يهم ان تقولا عليكي اي تقول فما داما سعيدين كوني سيعدة ان ابنيكي وولديكي على وفاق ومودة ورحمة فكوني...
2020-07-08 16:16:54
user
361864
6 -
إنما أشكوا بثي وحزني إلى الله
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
جل جلال الله تبارك وتعالى رب العالمين العزيز الجبار
قال الله تعالى ( قل هذه سبيلي ادعوا الى الله )
صدق الله العلي العظيم
والله الذي لا اله غيره ولا رب سواه والذي نفسي بيده جميع المشاكل والمصائب في الكون تحل بالدعوة الى الله عز و جل رب العالمين ، فهي طريق الرسل والانبياء عليهم الصلاة والسلام وهي مقصد وجود الانسان وهي اشرف واسما عمل في الوجود وهي سبب رفع البلاء عن الامة وهي سبب نيل رضا الله الرحمن الرحيم والفوز بالجنة والنجاة من النار والعياذ بالله منها نسأل الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا و الآخرة
إلجئي الى الله تبارك وتعالى بالدعاء والبكاء واطلبي منه الرحمة والمغفرة و الهدى والعافية والرزق ، عليك بالدعوة الى الله تبارك وتعالى رب العالمين ، تكلمي لأي شخص عن عظمة الله الحي الذي لا يموت الرب الجليل الله عز و جل رب العالمين ، ذكريهم بان لهذا الكون خالق خلاق حكيم ملك جبار مالك الملك حكيم حكم عدل خلق الجنة والنار وانذريهم بأن عذاب الله شديد
اللهم اني اسالك للمسلمين موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل اثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار
اللهم اهد الانس والجن وفرج كرب المسلمين وطهر ارضك من اعدائك يا رب العالمين يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك ونبيك وعلى آله وصحبه وبارك وسلم تسليما كثيرا واكرمنا برؤيته واجعلنا رفقاءه في اعلى غرف الجنة جنة الخلد يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
2020-07-08 16:03:35
user
361860
5 -
الحمد لله
بسم الله ... أختي يوني مارأيك بأن تعطي أمك هدية وأن تمدحيها وتقولي لها أحبك يا أمي فالكلمات الجميلة تسحر العقول ولها تأثير إيجابي وأن تكوني بجانبها وتذهبي لمساعدتها قبل أن تطلب منكي ذلك .. عندما أكون متضايقة من إبنتي تحاول أن تساعدني بدون أن اطلب منها المساعدة واحيانا تعتذر وبصراحة أسامحها .... وأتمنى منكي أن لا تذكري ما فعلتي في الماضي لأنه(لا يحب الله الجهر بالسوء) وإذا سترك الله فلا تفضح نفسك .. غفر الله لنا ولكي ولوالدتك ..ويجب أن تطيعي أمك لوجه الله وحبا في الله لأن الجنة تحت أقدام الأمهات (يعني من أراد دخول الجنة يجب أن يخدم أمه ويعاملها أفضل معاملة) حتى لو كانت أمه تشتمه وتضربه ويحتسب اجره عند الله ...وعلى الانسان أن يدعي لأمه بالهداية والمغفرة .. تحياتي لكي ولشعب المغرب الشقيق
2020-07-08 14:52:04
user
361834
4 -
ياسمين وردة
لدي قصة مشابهة لحكايتك تقريبا لكن الموقع رفضها لاسباب تافهة انا الان انسان اخر ربما لكن الجميل في الامر انني اعود بنفسي الى البماضي احيانا لاتذكر ما كنت عليهو اقارنه بنفسي حاليا
2020-07-08 14:40:10
user
361827
3 -
انسان غريب
هل تعلمي انه قصتك نفس قصتي بضبط لكن اتعرفين ما الفرق انا لم القي اللوم على عائلتي بل على نفسي لارتكابي اخطاء في الماضي (اخطاء شنيعة) ومع اني تغيرت ونضج تفكيري الا انه لم القى الصدر الرحب لمسامحتي على افعالي الماضية لكن ذلك لم ييوقفني على استمرار المحاولة لتحسين علاقتي مع افراد عائلتي وفي نهاية المطاف حمدا لله تغيرت الامور قليلا صدقيني انا اعلم بشاعة والم الوحدة وانها تغير الافكار فقد ذقتها لفترة طويلة جدا لكن مع الوقت اكتشفت انها جعلتني اقوى من ذي قبل اصبحت استطيع مواجهة مشاكلي بشكل افضل اذكى اسرع لذلك انصحك بعدم الياس من عائلتك ومن نفسك والاستمرار في محاولة العيش
2020-07-08 14:36:08
user
361825
2 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
عليكي ان تستغفري الله وتنسي امر الماضي فلا يوجد من لا يحطا فلا تياسي من رحمة الله ووالدتكي حاولي ان تتجاهلي ما تقوله عنكي واحسني اليها ولو اسآءت السكس فلعل وعسى تتغير معاملتها لكي مع الوقت بالتدريج المهم ابقي على صلاحكي فقط
2020-07-08 14:17:07
user
361817
1 -
طريق مظلم
واظبى على صلاتك واتركى الماضى ولا تفكرى به ابدا انتبهى لحياتك ولدراستك
move
1
close