الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أعلم أحب حياتي أم اكرهها !

بقلم : maymz

لم أكن أعلم أن هناك شعور ممتلئ بالدونية هكذا
لم أكن أعلم أن هناك شعور ممتلئ بالدونية هكذا

ليس لدي أي شخص قريب من لا أهل ولا أخوات و لا حتى أصدقاء في هذه البلد ، أشعر أني غريبة ، أشعر أني مختلفة ومنبوذة ، لم أجرب الانسجام قط ، لغتي تختلف عنهم ! و لكنني أشعر و كأنه حاجز يحوط بيني وبينهم وليست لغة فقط ، أشعر بالنقص في كل لحظة ، أشعر بأني لست كافية ، ناقصة ، منبوذة ، غريبة ، لا توجد يد تلامسني وتطمئن قلبي ، لا يوجد أيضاً من يهتم لأمري ، أعيش فقط و أقضي كل الأيام بمفردي وحيدة ، أكل ، أكتب ، أقرأ ، ألعب ، أغني ، أستمع للموسيقى ، أرسم أحياناً .

هم حولي و لكني لا أشعر بهم و لا يشعرون بي ، لم أكن أعلم أن هناك شعور ممتلئ بالدونية هكذا ، شعور بشع أعيشه لأول مرة ، يا تُرى ما الذي أعاني منه ، طبيعي أم لا ؟ لماذا أشعر بكل هذه الرهبة والغرابة ؟

في الوقت الذي امتلك كل شيء يحلم به أي شخص طبيعي ، لا أجحد النعم و لكن يئست و مللت ، أنا لا أعيش فقط ، لا أعلم أحب حياتي أم أكرهها ؟ كل شيء فيها ناقص ، مفتقر للإحساس ، للبهجة ، للحياة ، أشعر أن الماضي الخاص بي تعيس وحاضري مثالي ، و لكن باهت بدون أي مشاعر أو بهجة ، أشعر بأن عداد الحياة والسعادة توقف ، و بدأ العد التنازلي  لحياة بلا معنى و بلا طعم ، أشعر بأن كل شيء في حياتي أعيشه هو توقيت خاطئ و أن الحياه لم تأتي بعد.

تاريخ النشر : 2020-07-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر