الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أين هي الرحمة ؟

بقلم : ميريام - الأردن

رأيته أمامي على الأرض والدماء تقطر منه ، كنت في حالة فزع شديدة
رأيته أمامي على الأرض والدماء تقطر منه ، كنت في حالة فزع شديدة

 
لقد صدمني الواقع الذي أعيشه ! صدمني كيف للرحمة أن تختفي من البشرية ، كيف للشخص الذي قام بعمل سيء أن ينام ليله دون عذاب الضمير ، أتعلمون لا وجود للضمير هنا ؟ الذي حصل كان كلمح البصر و وقعه مخيف .

أتتسألون لماذا أنا غاضبة ؟ أنا لست غاضبة ، أنا فقط حزينة جداً لأنني لا أستطيع التعبير عن مشاعري بشكل جيد لأن اليوم شعرت أنه يوم أسود في حياتي ، أتمنى أن لا يهزئ بي أحد و  يخبرني أن هنالك الكثير من مروا بالتجربة (أناس حقيقيون )ولكن هذه التجربة التي حصلت لي مختلفة لا تشبه غيرها شيء يحدث عندما تنعدم الأخلاق والقيم .
 
إليكم ما حدث :

لدي قط جميل جداً جماله لا يُوصف ، و هو من فصيلة نادرة أسمه(honey ).
عندما تراه تشع منه البراءة ، بالعادة هو يخرج ويقف ويلعب أمام باب شقتنا وهذا ما حدث في الصباح تركته يلهو بمفرده بسبب انشغالي ولكنني رجعت بسرعة ، والمفاجأة أنني بحث عنه في كل مكان ونزلت وتحدث إلى حارس المبنى ولكن لا جدوى أختفى ، ساورني القلق و بحث عنه في الشارع وعندما رجعت بعد ساعات إلى المنزل رأيته أمامي على الأرض والدماء تقطر منه ، كنت في حالة فزع شديدة لذلك أسرعت إلى والدي في المنزل ونقلناه إلى العيادة البيطرية .

ماذا يا تُرى سأقول ، ألهذه الدرجة الوحشية موجودة ؟ لم أرد أن أصدق ما يقوله الطبيب ولكنه وقع علي كالصاعقة أن قطي تعرض للاغتصاب وحالته لا تبشر بالخير ، ولقد نصحني الطبيب أنه من الأفضل أن يتم القتل الرحيم بالحقنة له حتى لا يتعذب لأن حالته حرجة ، ولقد تعذب بما يكفي ، بالإضافة إلى أنه نبضات قلبه ضعيفة ، لا أعلم هل أضحك أم أبكي لأنه الدنيا ليست عادلة ، هل هذه تُسمى حياة التي أعيش بها ؟.

شريط حياته يظهر أمامي ، كانت روح تملئاها الحياة كيف لا أبكي ، كيف لا أحزن لفراقه ، لقد ذهب في غمضة عين ، لم أدرك ذلك إلى أن دفنته في الحديقة الخلفية لمنزلنا.
 
لقد بحثت طويلاً عن المجرم من خلال كاميرات بعض منازل الجيران ولكنني لم أجد شيء ، أردت أن أخذ حقي وحق قطي ، بالنسبة لي هو شخص خبيث لا يستحق سوى الموت ولن أغفر له ما حييت.
 
أرجو عدم الاستهزاء إن كنتم ستكتبون تعليقات أن تراعوا أن الذي توفى كان يملك روح في بدنه .
 
أحببت أن أشارككم هذه التجربة المريرة ، ما رأيكم بالذي حدث ؟ شيء لا يتصوره العقل ولكن أصبح في هذا الزمن بالتحديد كل شيء عادي جداً ومن الأفضل على الشخص أن لا يستغرب أبداً .
 
شكراً لكم.

تاريخ النشر : 2020-08-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر