الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .

مجموع المواضيع قي هذا القسم :924
خالد محمد باعباد - اليمن
توفى جدي وترك لنا ارض زراعية كبيرة ، مضت تسعة ايام على موتة ..اعطتني امي صندوق يحمل على غطاة الخشبي زخارف عجيبة قالت انة من جدي..كنت اعرفة كان يضع فية اشيأة الثمينة .. لم اصدق ان جدي يترك لي شيء ثمين .. لكن سيطر عليا خوف يشوبة الامل، انة الخوف من الاشياء المغلقة .فتحتة بتمهل شديد. ...
تاريخ النشر : 2018-11-09
عدد القراءات : 1996
عدد التعليقات : 6

بحر أزرق - jordan
كان "خالد" يقف على الشاطئ يتأمل زرقة البحر وجماله عندما خَرجت له "حورية"، كان شَعرُها مائلٌ للحمرة وعينيها خضراء لامعة و وجهها أبيض كالثلج، لـقد كانت في غاية الجمال والروعة. ابتسمت لهُ وقالت : إذا كُنتَ فعلاً تُحبني فاتركني...! ثم غاصت في أعماق البحر. قفز خالد خلفها ... ...
تاريخ النشر : 2018-11-07
عدد القراءات : 1833
عدد التعليقات : 9

رائد قاسم
ازداد غضبي .. فقمت بالتجول في أنحاء المنزل عله يبرد ، إلا أني كلما نظرت لها وهي تخيط الفستان وتتجاهلني يزداد غضبي اشتعالا ، انتبهت إلى بعض قطع الأثاث ، فأمسكت بها وبدأت أحطمها بعنف وأنا أشترط عليها بأن تجيب على سؤالي إن كانت تريد المحافظة على أثاث منزلها! إلا أنها ظلت كما هي! ...
تاريخ النشر : 2018-11-04
عدد القراءات : 2031
عدد التعليقات : 9

أحمد محمود شرقاوي - مصر
ارتفع صوت صرصور الحقل يتلاعب بسكون الليل كيفما يشاء ، لحظات وارتفع صوت الضفدع المجاور ليتحداه في الإزعاج المتواصل ، نعم يا عزيزي نحن في الريف المصري وخاصةً في قرية " طابيش " ، لا تتساءل كثيراً عن تلك القرية حتى لا تنال ما نال الأخرين والأن أصمت ولا تتحدث ...
تاريخ النشر : 2018-11-01
عدد القراءات : 3164
عدد التعليقات : 18

أحمد محمد زويل - مصر/ الإسكندرية
بدأت القصة - كما تبدأ كل القصص - حين رأيتها جالسة على كرسيها مندهشة أمامي، أو هكذا وددت أن أراها ، كنت أقف على خشبة المسرح بالجامعة ألقي بأشعاري أمام الجمهور القليل ، وككل قصص الحب في بدايتها توقفت عن الإلقاء لأحفظ ملامحهار، كالجليد لونها ، وقمرين يلمعان بمقلتيها ، و... أبعدت ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-30
عدد القراءات : 2298
عدد التعليقات : 14

Samer Saleh
بدأت مدينة اوساكا و كغيرها من مدن اليابان تلملم جراحها و تتعافى شيئا فشيئاً من آثار الحرب ، و إن كان الأمر أشد صعوبة على مدينتي هيروشيما و ناكازاكي المنكوبتين اللتان هجرهما سكانهما هرباً من الإشعاعات و من بقي بهما كان لا يقوى على الحراك من الفراش ...
تاريخ النشر : 2018-10-27
عدد القراءات : 2077
عدد التعليقات : 35

Samer Saleh
قررت الهرب برفقة "روكو" و لم يكن أمامي وقت كافي ، كانت بضعة أيام قبل أن تقع الفأس في الرأس ، و لكنني كنت بحاجة إلى تدبر هويات مزيفة لكلينا ، تمكننا من عبور الحدود الصينية بسلام بعيداً عن عيون الجيش الياباني و المقاومة الشعبية ، فنحن بتنا مطاردين من الطرفين ...
تاريخ النشر : 2018-10-25
عدد القراءات : 1873
عدد التعليقات : 12

Sami - الجزائر
اسمي فوزي متزوج وأعمل في أحد شركات الصرافة ، كان لي ثلاثة أصدقاء ، محمد ومصطفى وهشام ، وكنا مثل الإخوة ، نتبادل الزيارات فيما بيننا وتدور بيننا الحكايات في مواضيع مختلفة ، إلى أن دار بيننا موضوع كان بداية المشاكل التي حدثت لنا ، باختصار شديد كان طمعاً في الثراء الموهوم ، ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-24
عدد القراءات : 4892
عدد التعليقات : 18

Samer Saleh
و بعد وقت قصير من الصمت هزت "ريبيكا" رأسها موافقة في إذعان ، فاقتربت منها و أخرجت خنجري و جرحت اصبعي و بصمت على الورقة و عندما هممت بسحب يدها ترددت لوهلة و نظرت إلي بخوف ثم ما لبثت أن مدت يدها طوعاً فجرحت إبهامها و ضغطته على الورقة قبالة بصمتي المدماة. ...
تاريخ النشر : 2018-10-23
عدد القراءات : 1590
عدد التعليقات : 7

مالك محمد - مصر
دقت الساعة الثانية عشر ظهراً ، إنها بداية يوم آخر ولكنه ليس بجديد عل الإطلاق ,فمثله مثل الأمس وسوف يكون مثل الغد . أصارع جسدي كي أستطيع النهوض من على السرير ,أجلس على السرير محاولاً استيعاب ما يحدث حولي ,انهض من على السرير وأمشي نحو الباب في خطوات متثاقلة وغير مستقيمة محاولاً ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-21
عدد القراءات : 2618
عدد التعليقات : 23

Samer Saleh
نظرت "ربيكا" بحسرة إلى زهرتها الثمينة و قد سقط رأسها المزدان ببتلات بيضاء ممزوجة بلون أحمر قاني و سال من عنقها المبتور نسغ لزج ذو رائحة نفاذة ، فلمعت في ذهنها صور مشوشة كريهة جعلتها ترمي المقص بعيداً ، و لكنها سرعان ما أدركت بأن مساعدتها الفتية تقف بجانبها ممسكة بصينية ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-20
عدد القراءات : 1782
عدد التعليقات : 10

سامي عمر النجار - jordan
عندما كنتُ في العاشرة من عمري، سافر أبي مع أصدقائه في رحلة سياحية استمرت ثلاثة أيام ، كنا وحدنا أنا وأمي، كانت أمي دائماً تطلب مني أن لا أُغادر سريري بعد الحادية عشر ليلاً، وأن لا أفتح باب غرفة نومها. - جمال ، إياك أن تفتح باب غرفتي في الليل، لا تفتح الباب . كانت تقول لي أن ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-18
عدد القراءات : 2623
عدد التعليقات : 29

Samer Saleh
عاد الشيخ الثمانيني "إيتاما فوشيدا" للتو من مراسم جنازة زوجته رفقة ابنته الوحيدة "روكو" و زوجها "اتورو اوتاني"، وضع صورة الراحلة المحاطة بزهر زئبق الماء البيضاء الناصعة و المزينة بشريطة سوداء على منضدة قرب الباب و جلس على الأريكة المقابلة يتأملها في صمت فيما ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-17
عدد القراءات : 2018
عدد التعليقات : 18

رضوان عياد - ليبيا
سكون تام شواهد كتب على جنباتها أسماء أصحاب هذه القبور ، بإمكانك أن تسمع في الجوار ذاك القط يموء أسود اللون تتوهج عيناه بشكل مخيف "يبدو أنها ليلة باردة بالفعل "كانت تلك كلمات محمود حارس المقبرة ، كان دائم السهر ، فالمقبرة مأوى جيد لمدخني الحشيش و لمن يعملون بالسحر لسرقة ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-16
عدد القراءات : 2263
عدد التعليقات : 11

هدوء الغدير - العراق
حمراءً قانية كجرحً نازفً في أرضي المسالمة ، و ما أشد مقتاً لمهجتي من احمرارك المهتاج غضباً ، عجباً يا دجلة كيف تجانست في هيكلك الأضداد وانصهرت في بعضها ؟! ، فتكوني معطاءة تجودين بآخر قطيراتك وأن شحت فيك المياه لتروي الظمأى ذاتك المتواطئة معهم وتتلقفين ما يرمونه إليك من ثمارٍ ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-14
عدد القراءات : 1973
عدد التعليقات : 39

نهى الراعي - مصر 
لا يهم من أنا ولا يهم اسمي في شيء.. أنا مجرد راوي يحاول إيصال معلومات حدثت منذ آلاف السنين وتم السكوت عليها لآن الحروب والصراعات مازالت قائمة إلى يومنا هذا! لن يتمكن أحد من إخماد تلك الحرائق الناشبة بين قبيلة بوثيوم وقبيلة ديجل... ستبقى حروبهم إلى يوم البعث.. هم قبائل تزداد ولا ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-12
عدد القراءات : 2465
عدد التعليقات : 13

ريح الشرق - الجزائر
فِي أمسية باردة..وفي غرفةٍ تلفها العتمة،جلست أرضا أمام المدفأة بعد أن تلحفت بوشاحها الصوفيّ، وراحت تصغِي إلى صوت هطولِ الأمطار وهي تصطدم بالأرض،يتخلَّلها دويّ الرعد المزلزل وومضات البرق التي تشع بالغرفة عبر زجاج النافذة بين الفينة والأخرى..إنها إحدى ليالي ديسمبر ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-10
عدد القراءات : 6562
عدد التعليقات : 59

ندى - مصر
بلاد موليفيا ، جزيرة كبيرة بها آلاف البشر ، يحكمها ملك ظالم يدعى كوبرا ، و لم يختلف أبناؤه الثلاثة عنه كثيراً خاصة أنه هو من أسسهم بعد موت أمهم أثناء ولادة الإبن الأصغر جايكوب ، و نظراً لقلة التعليم بالبلاد انتشرت الاعتقادات القديمة حول الشياطين و الأشباح و السحر و غيره ، و ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-08
عدد القراءات : 2300
عدد التعليقات : 14

Hypatos - jordan
كالعادة استيقظت الساعة الثانية بعد منتصف الليل بتوقيت عمان، الساعة الثانية عشر منتصف الليل بتوقيت تونس، لم أستطع تنظيم وقتي من جديد ، بقيت هذه العادة تلازمني منذ أن تعرفت على كلارا، تلك الفتاة التونسية التي أحببتها من كل قلبي، لا أعلم كيف كانت البداية، صداقة بريئة على موقع ... ...
تاريخ النشر : 2018-10-06
عدد القراءات : 1934
عدد التعليقات : 17

سامي عمر النجار - الأردن
ماتت زوجتي منذ خمسة أعوام ، و في كل ليلة يهاجمني الحنين إليها ، في كل ليلة تمزقني الذكريات و تحطمني ، ربما تنام عيناي ولكن روحي تبقى مشتعلة متلهفة  للقائها ، موتها المفاجئ كان صدمة لي ، كانت في أحضاني تئن و تبكي من وجعها والآن.. ...
تاريخ النشر : 2018-10-04
عدد القراءات : 2589
عدد التعليقات : 25

هيثم ممتاز - مصر
السفر هو أحد متع الحياة وبما أنني أمتهن مهنة تعني بالسفر فلابد أن أسافر. أعمل في مجال الموسيقى ..عازف كمان وكل بضعة أسابيع أجد نفسي في إحدى البلاد وأشارك في فعالية ثقافية تتبع الهيئة الثقافية ببلدي ..أنا حقاً أستمتع بذلك ...
تاريخ النشر : 2018-10-02
عدد القراءات : 2133
عدد التعليقات : 20

نهى الراعي - مصر 
كنت أعيش حياة هادئة بعض الشيء ولكن انقلبت حالتي وحياتي رأساً على عقب عندما عدت إلى بلدي ورجعت إلى بيتي الذي تركته عاماً كامل .. كل يوم كنت أستمع إلى أصوات صاخبة .. أصوات نزاعات ومناوشات لرجل وأمرأة .. أصوات قادمة من الشارع الخلفي والذي أستطيع رؤيته من شرفتي الخلفية .. ...
تاريخ النشر : 2018-09-30
عدد القراءات : 2290
عدد التعليقات : 19

سارة عيسى - سوريا
عاد سامي ذلك اليوم والابتسامة تعلو وجهه كان فرحا بشكل غير طبيعي ليفاجئني ببطاقة كانت مزينة بالزهور الفضية أخذتها منه وأنا أتساءل ، قلبتها بين كفي وفتحتها لاقرأ شيئا صدمني .. حفل زفاف سامي و اجلين يوم الخميس القادم ...
تاريخ النشر : 2018-09-28
عدد القراءات : 3188
عدد التعليقات : 10

هشام بودرا (hibo)
العائد من السماء : عاش ياسر منذ مراهقته شغفه المتمثل في التجوال ليلا على شاطئ البحر متأملا في تلك السماء الشاسعة بنجومها السابحة في الزمن دون توقف ، و أسرارها الغيبية و كلما تقدم به العمر زاد حبه لليل الهادئ و البحر الساكن و السمر على وقع الموسيقى الهادئة بعيدا عن الضجيج و. ...
تاريخ النشر : 2018-09-26
عدد القراءات : 3485
عدد التعليقات : 15

البراء - مصر
حصرنا المشتبه بهم أنا وسباستي لأربعة أشخاص.. منهم لارس.. القتيل، طلب مني سباستي أن أجهز أوراق الاستدعاء ريثما يلقي نظرة أخيرة علی مسرح الجريمة، جهزت الأوراق وذهبت لكي أحضر المشتبه بهم كي نستجوبهم استجواباً رسمياً أنا وسباستي ...
تاريخ النشر : 2018-09-24
عدد القراءات : 3157
عدد التعليقات : 49

البراء - مصر
من الأشياء المزعجة في عمل المحققين هي تلك المكالمة التي تصلهم في منتصف الليل و هم يستعدون للنوم، إنها تلك المكالمة التي يكون صوت من بدأها غليظاً بارداً حتی أنك لتتخيل أن الرجل يقف في الإسكيمو و يتصاعد البخار من فمه مع كل كلمة ثقيلة تخرج من حلقه.. و كذا كان صاحب الصوت في مخيلة ... ...
تاريخ النشر : 2018-09-22
عدد القراءات : 3332
عدد التعليقات : 16

حطام - الجزائر
كانت عدة ثوان هي الحد الفاصل بين حياته و موته ، مر شريط حياته أمام عينيه و كأنه يشاهد فيلماً سينمائياً قصيراً ، تراءت له سنوات عمره الماضية وكأنها لمحات خاطفة ، اخترق بصره حاجز الرؤية ليرى طيور الموت المفترسة محلقة من فوقه و تتربص به ، تتحين اللحظة المناسبة للانقضاض عليه ...
تاريخ النشر : 2018-09-20
عدد القراءات : 3837
عدد التعليقات : 49

أيلول و عُلا النصراب - الأردن _ مصر
عند مغيب الشمس عدت إلى البيت باكره علي غير عادتي ، لم أثقل من شرب الكحول .. كنت قلقه على ألين فهي لم تتصل ولم أعرف أي شيء حيال مصابها .. ترجلت من سيارتي وما هي إلا بضع ثوانٍ حتى لمحت أبصار الناس مُحدقة في السماء.. ...
تاريخ النشر : 2018-09-18
عدد القراءات : 2423
عدد التعليقات : 32

جمال - سوريا
أمشي مرغما ، إني أمشي لست لأني أريد فعل ذلك، بل لأني أعلم أن أي خطوة سأتردد بها سأكون بعدها في عداد الموتى.. فلأمش إذاً لربما اقتنصت فرصة للنجاة في النهاية إن كان بإمكاني إقناع نفسي أن نسبة اثنان بالمائة تحسب فرصة بالأساس ...
تاريخ النشر : 2018-09-16
عدد القراءات : 2832
عدد التعليقات : 74

سامي عمر النجار - الأردن
في تلك الليلة كانت السعادة تغمر ميسون، كانت تستمع إلى أغاني أم كلثوم وهي تتخيل نفسها تجلس بجانب احسان وهي ترتدي الفستان الأبيض، لقد أعاد الحياة إلى قلبها المهترئ من جديد، عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل تسلل النوم إلى عينيها ونامت على ألحان أم كلثوم ...
تاريخ النشر : 2018-09-14
عدد القراءات : 2566
عدد التعليقات : 23

السابق     1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 31    التالي