تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جن عاشق كاد أن يخرب زواجي

بقلم : بدور

أنتي ممسوسة .. مسك الجن العاشق ..

ابلغ من العمر ثمانية عشر سنة , بدأت قصتي في آخر يوم من العام الدراسي الأخير , عند الظهيرة كان الجو حاراً جداً فاستحممت أو بالأصح استرخيت وجلست في ماء بارد وعند انتهائي جففت جسمي وارتديت ملابس قصيرة وخفيفة وتعطرت وعند انتهائي راودني شعور أنه يجب أن أضع مساحيق التجميل على وجهي ووضعت القليل منها وشعرت بنعاس فوضعت ( السماعات ) علي أذني وجلست أفكر بابن خالي .. نعم ابن خالي الذي لطالما أحببته و بادلني هو نفس الشعور ... حتى غلبني النعاس فنمت لفترة طويلة جدا لأني لم انم في الأيام السابقة جيدا إذ كانت الامتحانات والسهر يؤثران على نومي .

نمت ساعات طويلة واستيقظت الساعة الثانية عشر ليلا , وقد حلمت حلما غريبا .. حلمت بابن خالي يناديني ويريدني أن أتبعه ولكن استيقظت من النوم لأني كنت اشعر بنفس ساخن في أذني و اشعر بهمسات أيضاً . استيقظت وإذا بالغطاء منزوع عني تماماً ومرمي في نهاية الغرفة , أخذته و أكملت نومي , فأحسست وأنا نائمة بقبلات في قدمي .. قبلات شديدة .. وعند استيقاظي من النوم ذهبت للحمام لأغسل وجهي وكان لدي مرآة كبيرة نظرت إليها وإذا باحمرار شديد في قدمي لم اعره اهتماماً بل العكس جلست على الكنبة الموجودة بغرفتي و اتصلت بإبراهيم كما تعودت فعله كل يوم وانتهت مكالمتنا في الرابعة فجراً .. نعم الرابعة فجر .. فدائما الأوقات الجميلة تمضي بسرعة .

أنهيت مكالمتي وبدأت أقرأ روايات رومانسية , كنت اشعر بأن هناك نفس في الغرفة وهناك من يراقبني , وعند انتهائي ذهبت إلى المطبخ وكنت اشعر بالجوع الشديد فأعددت لنفسي الطعام وذهبت به إلى غرفتي وجلست أشاهد أشرطة ( DVD ), فأنا أحب أن اجلس في غرفتي كثيرا , ثم خلدت إلى النوم مرة ثانية وإذا نفس الإحساس الذي شعرت به في المرة الاولى .. نفس وهمسات وقبلات .. ولكن هذه المرة كانت في ظهري وبطني .. وحلمت مرة اخرى بإبراهيم وهو يقول لي : ( انا احبك ) ..  وكان يرددها كثيراً , وكان يريد معاشرتي معاشرة الأزواج , لكني رفضت , وضللت على هذا الحال قرابة شهر تقريباً حتى وافقت على طلبه , وكنت أعاشره كأنة زوجي بالفعل ونتبادل القبلات ..

صار عمري واحدة وعشرون سنة وتقدم لي الكثير من الناس وكنت ارفضهم جميعهم , كنت ارفضهم لأني أحب إبراهيم ولكن لما جاء إبراهيم لخطبتي هو من رفض ! .. وكان يريد أن يخرج من منزلنا بسرعة ولكن أمه رفضت ذلك. وطلبوا مني أن نجلس مع بعض كحال أي شخص يريد أن يتزوج فتاة , فجلسنا ونظر إلي وقال : ( يال قبحك أيتها القبيحة .. كيف كنتي تخدعينني بجمالك كيف ؟ .. اخبريني كيف ؟ .. أنا لا اصدق انكِ بدور .. لا اصدق ) .

قال كل هذا وأنا صامتة ومصدومة من الذي قاله , وعندما ذهبوا صرت ابكي بأحضان أمي وكانت مصدومة مثلي لأني كنت بأعين الكل ملاك إلا في عين إبراهيم , فهو الوحيد الذي يراني قبيحة .

في اليوم الثاني أبي ذهب الى أمام المسجد وقال له كل شيء , طبعا أبي لا يعلم شيء عن أحلامي , فقال الامام لأبي احضروها لي بعد صلاة العصر .

ذهبت أنا وأبي وأمي إلى الإمام واخبرته عن كل شيء .. كل شيء حدث معي منذ تخرجي من الثانوية إلى الآن . فقال : (أنتي ممسوسة .. مسك الجن العاشق .. نعم الجن العاشق مسك ويجب إخراجه) . ثم قرأ سورة البقرة وبعض الآيات وتعالجت لمدة شهران تقريباً .

أمي أخبرت خالتي بقصة المس وعلاجي على يد الإمام , وخالتي أخبرت ابنها فتقدم لخطبتي مرة أخرى , وتوافقنا هذه المرة وتزوجنا وأنجبت منه طفلين جميلين والآن نعيش حياة جميلة .


تاريخ النشر : 2015-07-11

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق