تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبح المقبرة

بقلم : محمد الشبح - العراق

هل يمكنكم ان توصلوني الى منزلي ؟ ..

في اول يوم من ايام عيد الاضحى المبارك في بلدي العراق عام 2006 ، كان هناك 4 اشخاص ((محمد ,,, علي ,,, عبد الله ,,, ضياء)) ، ذهبوا الى المقبرة في الساعة الثامنة مساء لزيارة صديق لهم قد توفي بسبب حادث طريق .

عند خروجهم من المقبرة ظهرت فتاة واقفة قرب سيارتهم ، كانت شاحبة الوجه وذات نضرات باردة جدا ، كان لا يمكن رؤية اي تعبير على وجهها ، فقالت لهم : هل يمكنكم ان توصلوني الى منزلي ؟ .. واعطتهم العنوان ، واثناء الطريق اعطتهم تفاحا لكل واحد منهم . فجأة حدث شيء غريب فقد اختفت هذه الفتاة من السيارة وانتابهم رعب وصدمة شديدة و لم يستطيعوا ان يفسروا ما الذي حدث ، لكن تابعوا مسيرهم .

اثناء الطريق رأوها مجددا لكنهم زادوا من سرعتهم وظلوا يتجنبونها ، بعدها وصلوا الى محطة تفتيش وعندما اتى الشرطي ليتحقق من هوياتهم فقال : من هذه الفتاة ولماذا تبدو متعبة ؟ .. انصدموا عندما سمعوا هذه الجملة فوجدوها تجلس بجانبهم ، فصمتوا وقال احدهم انها زوجة اخي ثم انصرفوا .

قالت : ساحكي لكم قصتي .. انا اتيت لكي انتقم من اهلي لانهم قتلوني بعدما اغتصبني ابي وانا اتيت لكي انتقم منهم واحدا تلو الاخر ، وقالت : انا لست من الاحياء انا من الاموات ,, فاوصلوها الى العنوان .

الغريب من كل هذا انهم قد ماتوا جميعهم وبطرق ماساويه واحدا تلوى الاخر ، فقد مات علي بمرض السرطان ,,, ومحمد قد احرق في منزله ,,, وعبدالله انفجرت سيارته ,,, وضياء مات اثر سقوطه من احد المباني العملاقة ,,, وحتى الان لا احد يستطيع تفسير ماحدث ابدآ .

هذه القصة لم يعرفها الكثيرون لكن رواها خالي قبل ان يموت بمرض السرطان باسبوعان .

تاريخ النشر : 2015-07-23

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق