تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كوكتيل رعب

بقلم : المستجير بالله - سلطنة عمان

تشكيلة من قصص الجن القصيرة ..

هذه القصص رواها لي عدة أشخاص من مناطق مختلفة بحكم معرفتي بهم .

1- عائلات الجن الهاربة :

   بإختصار كانوا عائلات من جن .. 
 مر على تلك المدينة إعصاران شديدين في السنوات الأخيرة ، عندما وقع الإعصار الأول وفي أثناء هروب الناس من المدينة على متن السفن والعبارات وغيرها نحو الضفة الثانية طلبا للأمان ، بدأ عدد من الناس يرون أشخاصا بعائلاتهم لأول مرة يروهم ( رجال وأطفال ونساء وشباب وفتيات ) ، يخرجون من بعض البيوت بأعداد كثيرة إلى حد ما ، هرباً مع الناس من الإعصار .

وكان عدد من الهاربين وبالذات كبار السن منهم يعلمون أنهم ليسوا بشراً ، فالمدينة صغيرة والناس يعرفون بعضهم البعض .

 كما أن هؤلاء خرجوا من بيوت ناس من العدم ، بإختصار كانوا عائلات من جن سمعت أخبار الإعصار وخطورته وخرجت هاربة طلباً للنجاة ، ومن كان يعرف أنهم من الجن لم يحاول إخبار أي أحد عن حقيقتهم أو أذيتهم ، عملاً بمبدأ الرحمة للجميع وأيضا لمنع بث الرعب بين الناس .

ويخبرني صاحب القصة أنه بالفعل كان مع في موقع الحدث ، وكان يرى أناس أول مرة يراهم ، وعائلات كثيرة افترشت الطرقات وجعلت عدد سكان المدينة يزداد
بشكل غير طبيعي ، ولكن لم يدر في خلده أبداً أنهم لم يكونوا من البشر .

2- جنية وجبة الزفاف :

  ليست إلا جنية أخذت ما تقتات به من طعامهم ..
في غمرة إحتفال الرجال بفنونهم في العرس في أحدى القرى ، حلف بعض الرجال بأغلظ الإيمان أنهم رأوا إمرأة مجهولة تتوجه لمكان إعداد وتجهيز الطعام في وسط الوادي على التراب ، وأخذت صحن كبير من فضلات الطعام وذهبت به ، وبدأ الرجال ينادونها وهي لا ترد عليهم ، توجهت تلك المرأة بإتجاه المزارع وليس إلى بيوت سكان تلك القرية ، أي أنها ليست منهم ، فدب الرعب في نفوس هؤلاء الرجال وعلموا أنها ليست إلا جنية أخذت ما تقتات به من طعامهم ، حيث كثيراً ما شوهدت قبل الحادثة وبعدها في نفس المكان .

3 - ضريبة إزعاج جن المدارس :

في التسعينات ، تم تنظيم إحتفال مسرحي في مدرسة الأولاد ليلاً ، قام ولدان أو ثلاثة بترك المسرحية والذهاب للصفوف المظلمة البعيدة قليلاً ، وقاموا بمشاغبات بسيطة كإطفاء الانوار وفتحها ورمي الحجارة في الصفوف .

عندما رجع أحدهم للبيت بعد نهاية الحفل ، وبمجرد فتحه لمصابيح غرفته ، صعق بتلك التي واقفة فوق مروحة الغرفة تنظر إليه بحقد ، ففزع وحاول الهرب ، ولكن من شدة الخوف أصطدم بباب الغرفة وشج رأسه ، وقع مغشياً عليه ونقل إلى المستشفى ، بعد ان أفاق هناك أخبرهم بتفاصيل وأسباب الحادثة كاملة .

4 - جن اللاند روفر (land rover) :

هي سيارة عسكرية بريطانية الصنع ، تشبه تلك التي تستعملها المحميات الأفريقية في رحلات السفاري ، أو تلك التي يستعملها حراس المحميات في دورياتهم ، كما تستعمل في الحروب في بعض الدول الفقيرة ، وهي مكونة من مقصورة فيها كرسيان أو ثلاثة في الأغلب مع صندوق مفتوح في الخلف .

وهنا سأقص عليكم حيدثتان أخبراني عنها صاحباها :

- الحادثة الأولى : منذ زمن طويل علقت سيارة اللاند روفر التابعة لأحدهم في الرمال ليلاً ، وكان صاحبها بمفرده انذاك ، وعند محاولته تخليصها وهو يكبس على دواسة البينزين ، شعر أن السيارة لا تتحرك وبدث ثقيلة ، وبمجرد أن ألتفت وراءه كان الطامة الكبرى ! ، رأى ثلاثة أشخاص ظهروا من العدم وهم يسحبون مؤخرة السيارة ، وبسرعة ضغط على دواسة البينزين بقوة شديدة حتى أستطاع التخلص والهرب منهم .

- الحادثة الثانية : ذهب إثنان إلى مخزن معدات الصيد الخاص بهم على الشاطيء لإحضار برميل الوقود لسيارتهم ليلاً ، وعندما حاول أحدهم إخراج البرميل شعر بالرعب والقشعريرة تسري في جسده  ، وعندما عاد إلى السيارة سأله صاحبه عن سبب عدم جلبه لذلك البرميل ولم يجبه ، وأثناء تشغيلهم للسيارة لم تتحرك وبدث ثقيلة كأن أحد يمسكها ، فأرتعب السائق وضغط بشدة على دواسة البينزين فتحركت السيارة بصعوبة ، عندما تحركت سمع صوت طرق شديد على الزجاج وأخذ يلف بها يمناً ويساراً وهو يقول لصاحبه أنه شعر بوجود الجن بمجرد دخوله للمخزن وها هم ينتقمون منا لأننا أزعجناهم ، وقد تمكنوا بصعوبة من تخليص سياراتهم والهروب منهم .

5 - بيت الرعب القروي :

   وجد امرأة غير معروفة في ساحة المنزل ..
منذ سنوات طويلة دخل أحد الأقارب بيتنا القروي ليلاً ، ووجد امرأة غير معروفة في ساحة المنزل فأرتعب وولى هاربا لغير رجعة .

 نفس البيت دخل قريب آخر لوحده ليلاً لإحضار ملابسه وأدوات رحلاته البحرية ، وأثناء تواجده بالغرفة المظلمة سمع إمرأتان في الخارج تتحدث إحداهما للأخرى وتقول لها : إبن من هذا ؟! ، وكانت تعني قريبنا هذا ، فأرتعب وولى هارباً ، فقد علم انهم من الجن فبيتنا القروى أبعد بيت في القرية ، ولا يتواجد في تلك الناحية ولا يسكن فيها أحد ، وأظن ذلك القريب لن ينسى ولن يحاول تكرار التجربة لوحده مجددا .


والآن طائر قصصي سوف سيهاجر **  فلا تبحثوا عنه في المتاجر !!

على أمل العودة ** وبقاء حبل المودة .

--
* تنقيح موقع كابوس

تاريخ النشر : 2015-08-16

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق