تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كان بجانبي

بقلم : فاتن - العراق

أخذ يقترب إلى سريري وانا أكاد اموت من الخوف ..

ذات يوم وقفنا انا وصديقتي على الرصيف لكي نعبر الشارع ، كانت هناك سيارات كثيره فلم أستطيع العبور لكن صديقتي كانت متأخرة عن العوده للبيت فعبرت وكانت هناك سياره تكاد تصدمها ، اسرعت انا ودفعتها ونظرت الى السياره ﻻرى انه لا يوجد بها سائق .. كانت السياره تمشي وحدها !!

وللأسف وانا انظر نسيت نفسي و صدمتني سياره من الخلف ولم أحس بنفسي إلا وانا في المستشفى وعلى يدي المغذي وكنت أشعر بالم شديد في ظهري وﻻ أستطيع الحراك ، وأتى الدكتور ليطمئنني ويقول لي انت بخير فقط رجلك تعرضت لكسر بسيط ، لن تتمكني من المشي لمده أسبوع واتمنى لك الشفاء العاجل . فرجعت الى البيت وأخذت اجازه من المدرسه وكنت ﻻ أفعل شيئا سوى التمدد على السرير ومشاهده التلفاز .

في احد الايام و بينما انا اقلب قنوات التلفاز لم اجد شيئا مسليا فاطفأته و تمددت على سريري وانا أحلم أن أصبح بخير وارجع إلى المدرسه ، ولكن قاطعت حلمي نسمه برد شديده .. استغربت فانا لم افتح جهاز التكييف حتى .. لم اهتم وأخذت غطائي و رجعت إلى حلمي ، غطيت نفسي بالكامل ولكني احسست ان هناك أحد أغلق باب غرفتي بقوه وأخذ يقترب إلى سريري وانا أكاد اموت من الخوف ونام بجانبي ، لم استطيع ان أراه ﻻن وجهي على الناحيه الأخرى ولم أستطيع الهروب ﻻن رجلي مكسورة فأخذت اصرخ وإنادي امي ..

لكن بمجرد أن ناديتها دفعني على الأرض فأخذت ازحف لكي أصل إلى الباب لكن الحمد لله أن ابي وأمي جاءوا ولم يجدوا اي احد فكان ردهم كالعاده ربما تتخيلين ... ومرت الأيام و تحسنت ولم يكن هناك أي شيء مخيف آخر ..

تاريخ النشر : 2015-10-16

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق