تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

سلسلة أسرار العقل البشرى (2) .. تجارب الاقتراب من الموت(N.D.E)

بقلم : د. مؤمن احمد عباس
drahmed_momen@yahoo.com
 

فى المقال السابق حدثتكم عن شطائر المخ بالنقانق .. وللأسف وجدت الكثيرين منكم يمقتونها مما مزق نياط قلبي!! ولكن ما جعلني افرح قليلا هو تفضيل معظمكم لشطائر الكبدة ..لذلك جئتكم اليوم بمفاجأة (لذيذة)..
إنها طريقة عمل (الكبدة الاسكندرانى)..رائعة هي بمذاق الفلفل الحار..أليس كذلك؟..
ماذا؟؟ ماهذا؟؟ ماذا دهاكم؟؟ لماذا أرى الغضب يرتع في عيونكم ويحولها لجمرات متقدة؟..لماذا أرى بعضكم وقد بدأ يقذفني بكل ما تطاله يديه؟؟..آآآآآآآآآى...لا لا انتظروا أرجوكم..تريدون منى إكمال المقال السابق؟؟
لكم ما شئتم ولكن اهدءوا قليلا فلا أريد أن افقد إحدى عيني بسبب ضربة طائشة من أحدكم..
ثم ما هذا المزاج السوداوي الذين تتمتعون به؟...لا ريب أنكم من كثرة مطالعتكم لقصص ومواقع الرعب صرتم أشبه بالمذءوبين ومصاصي الدماء..هل يوجد عاقل يترك (الكبدة الاسكندرانى اللذيذة) ليستمع إلى قصص الموت وتجارب الاقتراب من الموت؟؟..ماذا دهى قراؤك أخي اياد؟؟
لا لا انتظروا..لا اقصد..سأكمل ..سأكمل
فقط أعيروني أسماعكم واشحذوا انتباهكم دام فضلكم

 

الأقتراب من الموت .. بين العلم والخيال والدين

كان هذا حين ظهرت إلى الوجود بضع أحاديث خافتة تناثرت هنا وهناك عن أناس قد ماتوا ثم عادوا مجددا للحياة...ويوما بعد يوم بدأت الأحاديث تكثر وأضحت الهمسات صرخات  وانبرى من يقوم بتوثيق تلك الحالات ودراستها لتظهر إلى الوجود تلك الجملة العجيبة (تجارب الاقتراب من الموت(N.D.E )) ثم تتبعها جملة أعجب هي (تجارب الخروج من الجسدO.B.E) )) ...

ومن هنا تبدأ الحكاية .... ويبدأ الجزء الثاني
..........................................................................

1- يروى نادر من السعودية قصته قائلا:

عن يساري ويميني كان هناك أشخاص ظلمتهم

حدث ذلك عندما كنت أنا وأصدقائي في سيارة احد الأصدقاء نشجع المنتخب السعودي المتأهل لكأس العالم..كنا متعصبين ولما ركبت السيارة  شعرت إن أحدا يراقبني..كنا نسير بسرعة جنونية وكنت احمل علم بلادي واجلس على النافذة في المقعد الخلفي اليمين..أى إن نصفي الأعلى بالخارج..حين فقد صديقي السيطرة على السيارة.. ورأيت عمود الإنارة وأنا متجه إليه مباشرة فدخلت إلى السيارة بسرعة..
عندها شعرت أني صرت طويل القامة جدا..خفيف الوزن مسلوب الإرادة..ورأيت كل ما حدث لي منذ الولادة ..رأيته أمام عيني وكأني أراقبه..بعدها اختفى كل شيء..ثم كنت امشي ولكن كانت الخطوة كعشر خطوات عندما كنت انظر عن يميني ويساري كنت أرى أشخاصا بعضهم يراقبني وبعضهم كأنه ينتظر منى شيئا..وبعضهم ينظر إلى البعض الآخر ورأيت أشخاصا كنت قد آذيتهم ينظرون إلي وكأنهم يريدون الانتقام منى فتوقفت إجباريا وكأني أمام إشارة مرور حمراء مع ان هناك طريق طويل جدا وكأنه يؤدى إلى عالم آخر..و لم أصل لنهايته  فخفت خوفا شديدا دون أن يدق قلبي..وشعرت أن جسدي قد أصبح باردا جدا وشعرت بعد ذلك أني اهوي من فوق تل مرتفع ولكن لم اشعر بالارتطام ..فقط شعرت بجسدي فقمت أتخبط في الظلام وكانت الأرض باردة جدا حتى رأيت نورا ووجه رجل يحدق في قبل أن يفر مذعورا وكأنه رأى شبحا..
كنت لا اشعر بالوقت حينها ولكنى علمت فيما بعد إنني كنت في ثلاجة حفظ الموتى بالمشرحة وقد مضى علي ميتا أكثر من 13 ساعة وان الرجل الفار من أمامي هو الحانوتي الذي جاء ليغسلني..
نسيت أن أقول لكم إن الأشخاص الذين كانوا عن يميني ويساري كانوا أصحاب حقوق يريدونها..كنت قد ظلمتهم واستلبتها منهم دون وجه حق
...................................

2- تروى سوسن من سوريا قصتها قائلة :

بعد تخديري شعرت بجسدي يرتفع للأعلى

كنا في يوم الجمعة 14 أغسطس عام 1998 حيث دخلت عيادة طبيب في دمشق لإجراء عملية جراحية ...
جرى تخديري بشكل كامل بعدها شعرت بجسدي يرتفع للأعلى إلى أن وجدت نفسي واقفة أمام مدخل دهليز عند تلك اللحظة سمعت نداء يخبرني بأنني ميتة وقد حان وقت حسابي وستكون عقوبتي الركض داخل الدهليز إلى مالا نهاية..
وأتاني صوت آخر لا اعلم مصدره وكان يأمرني بالجري داخل الدهليز
وفعلا أخذت اركض سريعا داخل الدهليز الذي بدا انه بلا بداية أو نهاية..ومع إنني ركضت بسرعة للخروج منه لكن لا جدوى فأخذت استغيث وأناجي الله ولكن بلا إجابة لتوسلاتي ..
ظللت اركض مسرعة لمسافة تساوى عمرا بأكمله ولم أصل لنهاية الدهليز..
فجثوت على ركبتي ويدي وصرخت بأعلى صوتي
(يا رب إن كنت لا تريد أن ترحمني فأمتني..يا رب أريد أن أموت..يا رب أريد أن أموت)
واقسم لكم أني رأيت جسدي الممدد على طاولة العمليات وكنت اسمع الأطباء يقولون
(يا للمصيبة..لقد توقف نبضها..احضروا جهاز الصدمات الكهربية)
كنت أريد أن اصرخ فيهم قائلة
(لا..لا..أنا لم أمت بعد ومازلت على قيد الحياة وها أنا أراكم وأسمعكم)
وقبل أن يجروا لي أي صدمة وجدت أني قد هبطت لجسدي واستعدت وعيي ونبض قلبي
وبعدها سألني الطبيب
(لماذا كنتِ تطلبين الموت؟ لقد طلبتيه مرتين ثم توقف قلبك عن النبض وقد ملأ الرعب قلوبنا لاعتقادنا إننا فقدناك ..والى الآن مازال ما حدث يحيرنا جميعا)
............................................................................

3- يتحدث السيد L) )عن تجربته قائلا :

في نهاية النفق كان هناك منظر طبيعي خلاب

بعد رقادي على فراش المرض ليومين اثر الإصابة بالأنفلونزا الآسيوية (سارس) فقدت وعيي ووجدت نفسي اسقط عبر نفق طويل لأسفل كان في نهايته ضوء ابيض ساطع وتولدت داخلي مشاعر السلام والفرح والارتياح وعندما خرجت من النفق وجدت إنني أمام روح قوية كانت تشع نورا وبدا وكأنها مصدر جميع الأضواء حولي
كان المنظر طبيعيا خلابا حيث الجبال الشاهقة والوديان الخضراء والغابات الواسعة
لقد أرسل (الكيان النوراني) لي معلومات عن العديد من أحداث مستقبلي (تحققت جميعا فيما بعد)
وقال لي إنني سأعود مجددا إلى جسدي من اجل تحقيق غرض معين في حياتي ثم بعدها مباشرة استعدت وعيي
..........................................................

4-يروى السيد (آلان بيكهام) قصته قائلا :

مررت بتجربة غيرت حياتي..كان ذلك في شهر مارس عام 2005
استيقظت بعد منتصف الليل على الم ممض يمزق صدري..
تحاملت على نفسي وذهبت إلى الحمام وشاهدت وجهي في المرآة..
هالني ما رأيت..كنت شاحبا كالموتى..كان الألم يعتصر صدري وتقيأت في الحوض..
كنت على يقين أنها ذبحة صدرية لأني كنت في الأربعين من عمري وتاريخ أسرتي يعج بحالات جمة من أمراض القلب..
قدت سيارتي متحاملا على نفسي حتى وصلت لأقرب مستشفى..أدخلوني الإنعاش مباشرة ..
واخبرني الطبيب بما أكد ظنوني : سيد (بيكهام) انك تعانى من ذبحة صدرية..
أجبت بصوت خافت وأنا اجز على أسناني من شدة الألم : نعم اعتقد ذلك
بعدها وجدت نفسي في مكان آخر لا يمت للمستشفى بصلة
مكان جميل شعرت فيه بالسعادة والسلام وتلاشى تماما شعوري بالألم
كان الضوء الأبيض يحيط بي وهناك وقفت خالتي (جايثا بارنيل) التي توفيت قبل ذاك الوقت بعام متأثرة بمرض السرطان..كانت جميلة جدا ووجهها يشع بضياء وصورتها مختلفة تماما عن الصورة التي توفيت عليها
لم تتكلم معي البتة ولكنى كنت اعرف ما تفكر فيه وتريد البوح به..أشارت بإصبعها إلى الأعلى..
كنت اعلم إنها تريد أن تعرفني أن الله موجود (كنت ملحدا وقتها)..وانه يحبني ويريد لي الهداية
بعدها مباشرة وجدت نفسي في حجرة الإنعاش بالمستشفى ولكنى أرى الأطباء من عل وارى الممرضة وهى تجرى لي تنفسا اصطناعيا..بعدها شعرت أني ادخل لجسدي من جديد !! وعاد الألم الممض على الفور..وسمعت الممرضة تهتف..حمدا لله لقد عاد إلى الحياة
بعد تلك التجربة تقربت إلى الله أكثر وعلمت انه هو من أعادني للحياة ومنحنى فرصة أخرى علي التشبث بها
........................................................................

الكثيرين قالوا بأنهم رأوا اقاربهم الموتى يستقبلوهم مرحبين

5- كان الطفل (باول) ذي الأعوام الخمسة يلعب بالقرب من بحيرة أمام منزل جده في (براندينبرج) بـ (ألمانيا) حين سقط في البحيرة..
ليعثر عليه جده الذي - أقلقه غياب الطفل - بعدها بوقت قصير غائبا عن الوعي عائما على سطح الماء
من ثم ينقله على وجه السرعة بواسطة مروحية طبية مجهزة (وان هذا لمما يغيظ قياسا على أحوالنا في العالم العربي علما بان (براندينبرج) هي مجرد قرية ريفية صغيرة في الريف الألماني)..
المهم وصل الطفل للمستشفى وانبرى (4) أطباء لمحاولة إسعافه باذلين جهودا مضنية طيلة 3 ساعات و18 دقيقة
وهذا أيضا مما يغيظ مقارنة باللامبالاة التي ترتع بين أطبائنا العرب)
المهم بعد كل تلك المدة بدأ الأطباء في الشعور باليأس وأعلنوا أنهم (فعلوا ما بوسعهم)
ليفاجئ الجميع بعودة قلب الطفل للخفقان من جديد ومن ثم استيقاظه وسط دهشة عارمة من الجميع
يقول الأطباء إن سقوط (باول) في ماء البحيرة البارد خفض درجة حرارته من 37 إلى 28 درجة مئوية مما جعل معدلات الايض داخل جسمه تنخفض إلى أدنى حد لها وهو ما حافظ على حياته طيلة ذلك الوقت!!!
ولكن الأكثر إثارة للدهشة هو ما قاله الطفل لوالديه بعد إفاقته حيث قال :
كنت مع جدتي (أيمي) في السماء(جدته تلك توفيت قبل ميلاده بعام)..وهى تبلغكم السلام وتقول أنها سعيدة وستعود قريبا جدا
بعد ذلك بأيام قليلة اكتشفت والدة (باول) أنها حامل منذ شهر ثم وضعت طفلة هي نسخة طبق الأصل من الجدة (أيمي)!!!
.....................................................................

ما سبق ليس قصصا من عالم الخيال..ولكنها حقائق موثقة ومسجلة في العديد من الأبحاث التي تدرس هذه الظاهرة..

أراكم مندهشون..وارى كم من الاتهامات بالجنون والشطط يتقافز في أعينكم..ولكن مهلا فتلك حقائق بالفعل..حقائق اغرب من الخيال
ولكي تصدقوني تعالوا معي نستعرض ما قام به الباحثون والأطباء في ذلك الشأن الرهيب
........................................................................

رؤية كائنات نورانية

1- في عام 1975 قام د.(ريموند مودى) بتأليف كتابه (الحياة بعد الحياة) أو (Life after life )  واستخدم فيها لأول مرة مصطلح (تجارب الاقتراب من الموت) أو (Near Death Experience N.D.E )
وقال في كتابه إن أكثر العناصر شيوعا في تجربة الموت الوشيك هي :

1- صعوبة وصف التجربة بالكلمات لأنها ببساطة (لا توصف).
2- الشعور بالموت.
3- الانتقال خلال الظلام داخل نفق أو كهف أو اسطوانة أو وادي.
4- الإحساس بالفرح والحب والسلام.
5- تصادف وجود الأحباء المتوفين و(كائنات أخرى).
6- رؤية البشر والأضواء  والكائنات النورانية والأرواح الحارسة والتواصل معها بدون كلام بل بالأفكار المجردة.
7- الانفصال عن الجسد المادي أو ما يسمى بـ (الخروج من الجسد) أو (Out Body Experience O.B.E) .
8- استعادة ذكريات الحياة أو رؤية بانورامية للحياة الحقيقية أو أحداث معينة حدثت في الحياة في السابق.
9- سماع أصوات غير محببة مثل (ضوضاء وطنين وأصوات رنانة).
10- أخيرا العودة إلى الجسد من ثم الوعي والاستفاقة.

ويلاحظ د.(مودى) نقطتين هامتين هما :

1- ليس شرطا أن تتضمن التجربة كل العناصر المذكورة فهي تختلف من شخص لآخر.
2-ليس شرطا أيضا حدوث الأحداث بالترتيب المذكور.

فمثلا رؤية الكائن النوراني اجمع عليها الكل ولكن بعضهم رآها في ترتيبها المذكور والبعض الآخر رآها في لحظة خروجه من الجسد.
...............................................................................

التجربة لم تكن سعيدة ونورانية بالنسبة للجميع

2- قام د.(كينيث رنج) بتأليف كتاب عام 1980 بعنوان (الحياة في لحظة الموت) أو (Life at death )
حيث قام بدراسة 102 شخص من الذين مروا بتجربة الموت الوشيك وجاءت نتائجه كالتالي
قسم د.(رنج) تجربة الموت الوشيك إلى 5 مراحل رئيسية هي:

1- السلام وتمام الصحة : وقد ذكرها 60% من الحالات أما الـ 40% الباقين فيمكن تقسيمهم إلى 3 أقسام :
أ- تجربة سلبية (مثل مقابلة أقرباء متوفين أو كائنات نورانية يشعرونه بتأنيب الضمير نتيجة خطاياه في الحياة).
ب- تجربة الجحيم والتعذيب والمعاناة ومقابلة كائنات شيطانية.
ج- تجربة الوحدة وانه ليس هناك شيء حقيقي وعدم السعادة.
2- شعور بالانفصال الجسدي والقدرة على رؤية العالم وإدراكه من موقع خارج جسده (37%من الحالات).
3- دخول النفق المظلم (23% من الحالات) وهو مقصور على المجتمعات التي يهيمن عليها الدين.
4- رؤية الضوء الساطع (16% من الحالات) وصفوها على إنها لقاء مع كيان روحي أو ملاك أو (الإله)
ولكنهم لم يستطيعوا تذكر مضمون تلك الرسالة التي وجهها الكيان الضوئي لهم.

تقول السيدة (فارو) :

النفق .. الطريق الى العالم الآخر

دخلت المستشفى أثناء اجتياح وباء (البروفيريا)..(نوع من الأمراض تتكسر فيه كريات الدم الحمراء فيغدو المريض شاحبا كالموتى ويخشى الضوء كما تخشى النساء الفئران وربما هذا ما دعا (برام ستوكر) لاستلهام فكرة مصاصي الدماء فكان أول من يتحفنا بأول قصة عن مصاصي الدماء والكونت (دراكولا) قبل أن يقتفى أثره ويسير على نهجه العديد من الكتاب حول العالم ولكن هذه قصة أخرى ومقال آخر إن شاء الله).
نكمل مع السيدة (فارو) حيث تقول :
لا أدرى متى شعرت إني امشي لأسفل .. ثم مشيت على عشب اخضر زمردي في طريق محاط بأشجار جميلة..كنت اشعر بالدفء والراحة وذهبت عنى كل الآلام..في نهاية الطريق كان هناك ضوء مشرق للغاية..فقلت لنفسي لو إنني واصلت السير في هذا الطريق فلن اشعر بالآلام ثانية ولكنني سأفتقد طفلي (ديفيد) ولن استطيع رؤيته وهو يكبر ولن استطيع احتضانه ثانية فقررت العودة أدراجي (انظروا مشاعر الأم)..كان هذا حين أحسست بالعودة لجسدي..
ووجدت الممرضة تقول لي:
(حمدا لله على سلامتك سيدة (فارو) كنا نظن إننا قد فقدناك..كيف تشعرين الآن؟)

5- الدخول في الضوء ) 10% من الحالات) قالوا إنهم بدخولهم إلى الضوء شعروا أنهم يدخلون في عالم آخر به العديد من الكائنات الروحية والأقارب المتوفين ودائما كانت هناك نقطة اللاعودة ومن تخطاها فمعناها انه قبل الموت.

تقول السيدة (إيزابل) :

وجدت نفسي أسير في نفق مظلم ثم رأيت ضوءا ساطعا جميلا في نهاية النفق..ذهبت إليه وأنا اشعر بالطمأنينة والسلام..كان المكان رائعا والألوان مبهجة..
ثم رأيت تيارا مائيا ربما كان بحيرة أو نهر رقراق وعلى الجانب الآخر منه يوجد ناس كثيرون كانوا بانتظاري.. عرفت الكثير منهم (كانوا من أقربائي وأصدقائي المتوفين)..
كان هناك جسر يفصل بيني وبينهم وهممت بعبوره عندما سمعت صوتا يقول لي :
"أرجعى فدورك لم يحن بعد"
ثم في لحظة عاد لي الشعور بالألم حيث كنت أجرى جراحة فتق سرى وقيل لي إن قلبي توقف لمدة ثانيتين
تلك كانت دراسة د.(رنج) والغريب انه قام بدراسة حالات أخرى ممن مروا بتجربة الاقتراب من الموت ولكن هذه المرة من المكفوفين !!! كان ذلك عام 1997، وقد وجدهم في منتهى السخط والإحباط بعد التجارب .. ذلك إنهم عادت أعينهم للعمل أثناء التجربة واستطاعوا الرؤية والتعرف على الألوان قبل أن يرتدوا مكفوفين بمجرد العودة إلى الجسد!!!.
............................................................................

3-إحصاء (جالوب)

 في عام 1982 قام (جورج جالوب) بعمل مسح واسع وسجل انه وجد أكثر من 8 مليون أميركي من البالغين قد مروا بتجربة الموت الوشيك
وقام بعمل مسح آخر عام 1992 ووجد إن النسبة ارتفعت إلى 13 مليون أميركي بالغ
كما خرج(جالوب) بالاستنتاج التالي في تصفية نهائية لكل الدراسات السابقة

86.3% أحسوا بأحاسيس غير عادية
5.9% مروا بتجربة الدخول في نفق مظلم آخره ضوء ساطع
58.8% أحسوا بالمتعة أثناء التجربة
3.9% أدركوا أنهم موتى
19.6% راجعوا أحداث حياتهم
33.3% شعروا وقابلوا كيان نوراني
41.2% أحسوا باختلاف الزمن (قضوا وقتا طويلا برغم إن الوقت الفعلي في زمننا مجرد ثوان معدودة)
51% أحسوا أنهم خارج أجسادهم

وكانت النسبة في المسح الذي قام به (سابوم) عام 1982  47% من البالغين في الولايات المتحدة
في حين قام (مورس) بعمل المسح بين الأطفال عام 1994 ووجد النسبة 85% من أطفال أميركا!!
.....................................................................

4- صنف د.(بروس جريسون) كافة عناصر التجربة في 4 مجموعات تتفرع إلى 16 نقطة في استبيان عرف باسم (مقياس جريسون لتجربة الموت الوشيك) أو (Greyson N.D.E.scale) وذلك عام 1983 وهي :

1-المشاعر العاطفية (كالشعور بالفرح والسلام والسكينة...الخ).
2-الحالات المعرفية (تغيير في التفكير والشعور بالوقت).
3-التجارب السامية (التجارب الروحية).
4-خوارق الطبيعة (تجربة الخروج من الجسدO.B.E) ) أو تجربة القدرات فوق الحسية (E.S.P )).
ويرى (جريسون) أن وقت التجربة هو الذي يحدد نوعها.
..........................................................................................

الموت قابل للتبديل خلال المراحل المبكرة

5- في دراسة أخرى وجد إن 1 من كل 10 من الناجين من الأزمات القلبية الحادة (cardiac arrest ) مروا بتجربة الاقتراب من الموت
كما أجريت دراسة أخرى على 710 مريض بالفشل الكلوي (renal falieur) وجد أن 70 منهم عانوا من الموت المحقق كما مر 45 منهم بتجربة الاقتراب من الموت.
........................................................................

6-قام د.(سام بارنيا) بعمل دراسة على 1000 شخص من الذين مروا بتلك الظاهرة حيث يقول
(مازال الإنعاش علما جديدا نسبيا إذ لم يمر عليه أكثر من 50 عاما..وقبل وجوده كان الناس يتوفون في مثل هذه الحالات..

ما تعلمناه هو : ((إن الموت قابل للتبديل خلال المراحل المبكرة منه)).
كما وجدنا بين 10-20% من الناجين الذين عادوا من الموت لديهم ذكريات لإحداث عايشوها وأدركوها ووعوها رغم وفاتهم سريريا ..كما إن معظمهم لديهم تجارب مماثلة
((لكن الحقيقة الوحيدة التي خرجت بها من الدراسة أن (العقل البشرى والوعي) يستمر وجوده خلال مرحلة مبكرة من الموت)).
........................................................

7- اشترك أكثر من 25 مركزا طبيا حول العالم في إعداد دراسة عن تلك الظاهرة بداية من عام 2008
يقود تلك الدراسة د.(راسل سميث) الذي كان يتحاور مع الحالات بعد عودتهم للحياة لمعرفة ما إذا كانوا رأوا شيئا أو شعروا بشيء طيلة مدة وفاتهم سريريا..يقول د.(سميث) :

(غالبا ما يشعر الناس أنهم يطوفون فوق أنفسهم..ويمكنهم رؤية ما يحدث..كان بإمكان بعض الأشخاص تذكر الأشخاص الذين كانوا حولهم في حين تمكن آخرين من وصف ملابس المحيطين بهم بدقة..وقد أفاد احد الحالات انه وجد نفسه يحلق في فضاء الغرفة ولكن لم يكن يستطيع الخروج من النافذة من ثم عاد إلى جسمه..
لذلك قمنا بوضع لافتات وأجسام أعلى الأجهزة في غرفة العمليات لا يمكن رؤيتها إلا من الأعلى ولكن لم يستطع شخص  ادعى مروره بتجربة الاقتراب من الموت من ملاحظة  تلك الأجسام واللافتات حتى الآن!!)
.....................................................................

والخلاصة أن تلكم التجارب لا قاعدة تربطها فهي تحدث لأي شخص سواء ذكر أو أنثى .. أوروبي أو إفريقي أو آسيوي .. طفل أو بالغ .. متعلم أو جاهل... الخ
لذلك لا يمكن التنبؤ بحدوثها في لحظة بذاتها أو وضع تصور لسيناريو مسبق لها ..وهذا ما يعطيها غرابة على غرابتها ..وتتزايد نظرات الدهشة وتحتار العقول..فقد أعياها البحث عن تفسير مقبول..ولكن بلا جدوى
......................................................................

وهنا يبرز سؤال هام جدا:
هل تحدث تلك التجربة للأشخاص القريبين من الموت فقط؟

إن المثير للدهشة فعلا هو إن الجواب بكل بساطة وثقة هو : لا
فقد سجلت تجارب تماثل تجارب الاقتراب من الموت في حالات ابعد ما يكون عن القرب من الموت مثل:
1- الأشخاص الذين كانوا في غاية الإجهاد مثل تدريبات طياري المقاتلات الجوية بحسب دراسة (Whinnery&Whinnery 1990).
2- عملية التحفيز الكهربي في الفص الصدغي بحسب دراسة (Persinger 1983&1987 ).
3- بعد العزلة الطويلة والحرمان الحسي بحب دراسة (Comer 1967 ).
4- أثناء القيام بأنشطة الحياة اليومية العادية أو أثناء الأحلام.
5- نتيجة تناول بعض العقاقير مثل (الكيتامين) و (DMT ) بحسب دراسة (Jansen 1989&Strassman 2001 ).
6- نتيجة الممارسات التأملية كـ (الشامانية) بحسب دراسة (Backer 1993 ).

وهاكم بعض الأمثلة :

1-يروى السيد (باتريك) تجربته قائلا :
اعمل ممرض إسعاف للحالات الطارئة وبينما كنت أقود سيارة الإسعاف تعرضت لازمة قلبية نقلت على أثرها إلى غرفة الإنعاش حيث تعرف علي الأطباء وبدءوا في عمل ما يلزم حين شعرت بنفسي ارتفع ببطء أعلى فأعلى حتى ظننت أنى وصلت لسقف الغرفة
كان جسدي مسجى على السرير تحتي.. وتمكنت من رؤية الغرفة كلها من عل
شعرت أني على وشك اللقاء بالله
ولم يمض وقت طويل حتى بدأت أعود إلى جسدي بلطف ثم أفقت على الم صدري الممض

بدأت ارتفع عاليا لمسافة عدة اقدام

2- تروى د.(كارين) - وهى طبيبة نفسية - تجربتها الشخصية قائلة :
كنت عائدة من عملي مرهقة بعد يوم شاق حيث نقطن أنا وزوجي في منزل ريفي في ولاية(كنتاكى) الأمريكية
كنت اشعر بضغط نفسي رهيب نتيجة حادث إطلاق نار في المنزل المجاور
في النهاية تمددت بجوار زوجي على السرير
لم استطع النوم..وبينما أنا بين النوم واليقظة وبدون أي مقدمات شعرت أنى بدأت ارتفع عاليا لمسافة عدة أقدام.. فنظرت لأسفل لأجد جسدي ممددا بجوار زوجي على السرير أسفل منى..
ثم بدأت أحوم في الغرفة على غير هدى لبضع لحظات مذهلة
بعدها لم اشعر بنفسي إلا وأنا استيقظ صباحا
........................................................................

أما الأكثر إثارة للدهشة هو ما قام به د.(ادولف بلانك) عالم الأعصاب السويسري
لقد استطاع من خلال تجاربه التحكم في المرور بتجربة الخروج من الجسد وقتما شاء!!
يقول د.(بلانك):

(لو مرت نبضة من الكهرباء اقل 100 مرة من التيار الكهربي الذي يسرى في مصباح بقوة 60 وات في الجزء الأيمن من الدماغ فإنها تتسبب في حدوث تجربة الخروج من الجسد في زمن لا يستغرق الضغط على زر).

هذا الجزء من الدماغ يسمى (المنطقة الصدغية) وهى التي تربط بين الأحاسيس والوعي وهى تتوقف تلقائيا عن العمل خلال مرحلة حركة العين السريعة (REM ) (وهى المرحلة الخامسة والأخيرة من النوم والتي تحدث فيها الأحلام) وهذا هو تفسير حدوث تجربة الخروج من الجسد دوما في تلك المرحلة.
وفكرة د.(بلانك) تتلخص في إن هذه النبضة الكهربائية تعطل حواسنا مما يسمح لنا بخوض تجربة الخروج من الجسد ومعرفة موقعنا من الفضاء المكاني
إلى ذلك أنتجت هيئة الإذاعة البريطانية( ( BBCفيلما وثائقيا عن تجارب الموت الوشيك بعنوان (اليوم الذي مت فيه) أو (The day I died ) يروى تجارب واقعية على لسان أصحابها ورأى العلم منها
ما أنتج التليفزيون الأميركي فيلما وثائقيا بعنوان (لحظات الموت) مدته 50 دقيقة ومترجم إلى العربية أنصحكم بمشاهدته على الرابط التالي : http://www.youtube.com/user/paranormalarabia#p/c/FBE7B7F7E86D8F23
.............................................................................

ما هو تفسير تجربة الاقتراب من الموت ؟

والآن ماذا عن التفسير؟

كما أسلفت فمازال الجدل قائم في تفسير تلك التجارب فمن بين التفسيرات المطروحة نجد :

1- التفسير الروحاني : يعتبر هذه التجارب دليلا قاطعا على وجود البرزخ والحياة الأخرى حيث إن هذه التجارب تعتبر بوابة للموت نفسه.

2- التفسير الطبي : يعتبر ذلك مجرد هلاوس تصيب الإنسان نتيجة احتضار الدماغ و قلة وصول الدم للمخ نتيجة هبوط الدورة الدموية أو بسبب تعاطي المخدرات أو أنها مجرد أضغاث أحلام لا تستحق الاهتمام.

3- التفسير النفسي : ما يحدث هو عبارة عن دفاع عن النفس في مجابهتها للموت نتيجة تغير المواد الكيميائية بالدماغ قبل الموت بوقت قصير مما يؤدى إلى تضرر وتضارب الذاكرة كما إن نقص الأكسجين بالدماغ يؤدى إلى التشويش في عمل الإحساس.

4- نظرية نظام اليقظة (Arousal System) أو (A.S ) : تقترح تلك النظرية وجود نظاما معينا من اليقظة يؤدى إلى استثارة تجربة الاقتراب من الموت في وقت الأزمة
تربط تلك النظرية بين حدوث مرحلة حركة العين السريعة(REM ) وأعراض تجربة الاقتراب من الموت
لكن مع ملاحظة حدوث حركة العين السريعة في وقت اليقظة بدلا من النوم كما يحدث للأشخاص الذين ينامون لفترة طويلة إضافة إلى أنها تترافق مع هلاوس
كما تفسر تلك النظرية خطوات تجربة الاقتراب من الموت على النحو التالي :

أ- الشعور بالموت هو رد فعل من الدماغ نتيجة تعطل مرحلة(REM )
ب- رؤية الضوء في آخر النفق يعزى إلى تغير في تدفق الدم إلى شبكية العين
ج- الظواهر الغيبية والصور الروحانية تنتج من مناطق في الدماغ تتحكم عادة في السلوك والمشاعر والذاكرة طويلة الأمد
وللعلم تكون الأحاسيس والذاكرة طويلة الأمد فعالتين في مرحلة (REM ) أثناء النوم الطبيعي
وذكرت العديد من التقارير أن الإحساس بكونك خارج الجسد ينتج من المرور بتجربة ضغط نفسي شديد

5- نظرية عالم النفس الأميركي د.(وليم جيمس):

(إذا كان على طبيب الأعصاب القيام بفحص عمل الدماغ أثناء خضوعه لتجربة روحية من ذلك النوع فسيتبادر إلى أذهاننا السؤال التالي :
هل يمكن لهذا الفصل الواضح على الدوام بين الوعي والدماغ أن يحقق الجوهر الروحاني؟)
وتتلخص نظرية د.(جيمس) في دراسة مشاعر وأفعال وخبرات الناس الذين أدركوا عن قناعة متأصلة لديهم بأنهم كانوا على اتصال أو مواجهة مع ما يعتبرونه أمرا مقدسا أو ربانيا
أي إن تلك النظرية تقول باختصار إن تجارب الاقتراب من الموت هي تجارب روحية بحتة ترتبط ارتباطا وثيقا بمدى تدين الشخص الذي يمر بالتجربة
ومازالت الحالات في تزايد..ومازال الجدل مستمرا...
.............................................................................

وبعد...

من كل التجارب السابقة خلص العلماء والباحثون إلى حقيقة هامة وهى:
((الموت لم يعد ينظر إليه كما كان في السابق..فالموت الآن طبقا لما وصلنا له من تطور علمي هو عبارة عن عملية تتم على مراحل مدتها أطول مما كان يعتقد سابقا))
لذلك تجرى الآن محاولات وتجارب لتأجيل موت الخلايا في أنسجة الجسم المحتضر من خلال تعريض الجسم لدرجات حرارة منخفضة في محاولة لمنع الموت وصولا إلى أمنية كل بشرى حي :
(الخلود)....
وهذا لعمري محض خيال
أما عنى أنا فكل الذي خرجت به مما كتبت هو:

(الموت هو الحقيقة الوحيدة في الحياة وهو كأس على كل النفوس شرابه)
............................................................................

ربى
ليتك تعفو والحياة مريرة
وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر
وبيني وبين العالمين خراب
إن جدت بالغفران فالموت هين
وكل الذي فوق التراب تراب

( رابعة العدوية)

........................................................................................

قريبا .. الأسقاط النجمي

في المقال القادم سنعرف العلاقة بين الإسقاط النجمي (Astral Projection ) وبين تجارب الخروج من الجسد
كما سنجيب على تساؤل هام للغاية وهو :

هل كانت رحلة (الإسراء والمعراج) التي قام بها رسول الله صلى الله عليه وسلم مجرد (حلم يقظة) أو (تجربة روحية) تشبه تجارب الاقتراب من الموت؟
بمعنى أوضح:
هل قام الرسول صلى الله عليه وسلم بتلك الرحلة بروحه فقط فتغدو مجرد (حلم)؟؟
أم انه قام بها بروحه وجسده معا فتغدو حقآ (معجزة)؟؟
ولكن هذا مقال آخر إن شاء الله
..................................................................................
نهاية الجزء الثاني..
ويليه الجزء الثالث والأخير (الإسقاط النجمي وتجارب الخروج من الجسد)..
يتبع

المصادر
......................

1-(موقع ما وراء الطبيعة) للأستاذ (كمال غزال)
2-الموسوعة الحرة ويكيبديا (Wikipedia )
3-كتاب(من عاش بعد الموت) لـ (الحافظ بن أبى الدنيا)
http://www.4shared.com/get/dKT7EuAg/_____-___.html
4- بعض المراجع والمواقع الأجنبية مثل

    1.  
    2. ^ Lynne Levitan; Stephen LaBerge (1991). "Other Worlds: Out-of-Body Experiences and Lucid Dreams". Nightlight (The Lucidity Institute) 3 (2-3). http://www.lucidity.com/NL32.OBEandLD.html.
    3. ^ Green, J. Timothy (1995). "Lucid dreams as one method of replicating components of the near-death experience in a laboratory setting".Journal-of-Near-Death-Studies 14: 49. "A large phenomenological overlap among lucid dreams, out-of-body experiences, and near-death experiences suggests the possibility of developing a methodology of replicating components of the near-death experience using newly developed methods of inducing lucid dreams. Reports on the literature of both spontaneous and induced near-death-experience-like episodes during lucid dreams suggest a possible protocol.".
    4. ^ Yam, P., "Daisy, Daisy" Do computers have near-death experience, Scientific American, May 1993.
    5. ^ Strok, D., Dying by design, IEEE Expert, Dec.1993.
    6. ^ Thaler, S. L. (1995). Death of a gedanken creature, Journal of Near-Death Studies, 13(3), Spring 1995.
    7. ^ The death dream and near-death darwinism, Journal of Near-Death Studies, 15(1), Fall 1996.
    1.  
    2. ^ Greyson, B. (2003). Incidence and correlates of near-death experiences in a cardiac care unit. General Hospital Psychiatry, 25(4), 269-276.
    3. ^ Near Death Experiences are Real and We have the Proof, say Scientists News Monster
    4. ^ The Trigger of Seizure
    5. ^ Ring, Cooper, 1999
    6. ^ Hallucinatory Near-Death Experiences (2003) (Revised 2003)

هذه القصة نشرت لأول مرة بالعربية في موقع كـابوس بتاريخ 24 /07 /2011

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق