تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من غرائب ما شاهدت

بقلم : منى حسين - السعودية

نظرت فإذا شيء يشبه الإنسان يسبح في الهواء

كنت صغيرة في حدود الثامنة أو التاسعة أرسلتني أمي رحمها الله إلى والدي رحمه الله ، وكان يعمل في الخان جزاراً ، وكان المشوار إليه بعيد قليلا ، لكي احضر لها بعض الطلبات للمنزل .

وأنا أسير وحيدة والشارع يكاد يكون خالياً صادفت بنت جيراننا وهي تسير وتنظر إلى السماء ، لم أعيرها انتباهي كثيراً لأن بيننا خلافات لا تنتهي .. يوم أصحاب ويوم أعداء . لكنها أشرت إلى السماء وقالت انظري ما هذا ؟ .

نظرت فإذا شيء يشبه الإنسان جسمه بني غامق يسبح في الهواء له إذنان طويلتان ويديه كانت على جانبيه وينظر إلينا . ووقفنا أنا وهي ، وهو لا يتحرك ، ثابت في مكانه ، وعندما سرنا تحرك معنا ، وإذا وقفنا وقف معنا .

وببراءة الأطفال قلت لها هذا مثل القمر إذا تحركنا تحرك معنا .

هي ذهبت وأنا اتجهت إلى يسار الشارع ، وهذا الشيء ذهب إلى اليمين . الغريب في الأمر أنني لم أخاف ولم أكن اعرف هذا الشيء ما هو في وقتها ، ولم اخبر والدتي أو احد ، ولا ادري لماذا مع مرور الزمان نسيت الموضوع حتى كبرت وعرفت ما شاهدته .

القصة الثانية ، كنت مدعوة الى حفل زواج بنت اخو زوجي ، وكنت اجلس في المنزل وحيدة لأن زوجة ولدي ذهبت إلى أهلها لأن العروس أيضا أختها . ارتديت فستاني والحمد لله كان محتشماً ، ووضعت المكياج بعد أن توضأت لصلاة العشاء ، وعندما انتهيت صليت العشاء وارتديت عباءتي وأخذت جوالي وحقيبتي وخرجت اجلس على درجة المنزل الخارجية . كان حول فلتنا سور كبير ، وكنت انتظر ولدي ليأتي ويذهب بي إلى الحفل وكان بعيداً .

وأنا اجلس كان وقتها صلاة العشاء والمسجد إمام منزلنا ، وكان يؤمهم احد إخوة زوجي ويقرأ (سورة ق) بصوت خاشع ..
و والله لقد شاهدت شبحاً مثل الذي نشاهدها في الأفلام ، كان شفافاً ابيضاً مثل النور ، ليس له ملامح يطير من المسجد إلى ركن سورنا أكثر من مرة حتى سطع ضوء السيارة فانتبهت ولم اعد ادري إلى أين ذهب وكأنني كنت مخدرة من هول المنظر لأني لم أتحرك ولم التقط له صورة بجوالي ولا ادري لماذا بقيت صورته في مخيلتي .

سألت احد المشايخ عن ما شاهدته فقال يمكن يكون ملك من الملائكة أو روح من الأرواح .

تاريخ النشر 06 / 08 /2014

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق