تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من أين أتت الفتاة ؟

بقلم : كرم - لبنان

وجدت أمامي فتاة في عمري بيضاء كالعاج عيناها زرقاء ..

أنا فتى يحب السفر و الرحلات عمري 17 سنة . سأروي لكم أعزائي حادثة غريبة جدا وقعت لي خلال سفرة إلى تركيا مع ثلاث شباب من أصدقائي .

في المساء ذهب صديقاي طارق و طلال إلى سهرة موسيقية . أما أنا فكنت متعب نفسيا لأنني اكتشفت مؤخرا خيانة حبيبتي لي مع صديقي . لذلك لم يكن لدي مزاج للخروج وقررت البقاء بتلك الشقة.

عند منتصف الليل ذهبت للنوم وكنت ابكي و استمع لصوت المطر , أغمضت عيناي وتذكرت وجه حبيبتي الوسيم وعندما فتحت عيناي وجدت أمامي فتاة في عمري بيضاء كالعاج , عيناها زرقاء , شعرها بني فاتح .. كانت شبه عارية .. لا بل كانت عارية تماماً .

حاولت إغماض عيناي لكنني لم استطع , حتى إنني لم استطع الحراك , كنت متشنجا أو مخدرا , حاولت التكلم مع تلك الفتاة لكنني كنت لا استطع نطق ولا نصف أو ربع حرف .

قالت لي الفتاة : ما بك ؟ ..

فتعجبت من كونها تتحدث لهجتي اللبنانية , ورحت أفكر عن كيفية دخولها للشقة .. من أين أتت وكيف ظهرت ؟! .. ثم قالت لي الفتاة : انظر لي .. الست جميلة ؟ .. الست أجمل من تلك التي تحبها ؟ .. قل ..

ثم بدأت الفتاة تصرخ قائلة : أنا جميلة .. أنا أحبك ..

و ضمتني بشدة وهي تقول : اشعر بالبرد الشديد دفيني بيدك ..

و فعلا أحسست ببرودة شديدة عندما لمست جسدها , ثم نمت , و عند الساعة الرابعة صباحا أيقظني صديقي طارق : لقد عدنا .

نظرت حولي لكني لم أرى تلك الفتاة , وبدأت أفكر محتارا : هل كنت أحلم ؟ .. لا لم يكن حلما .. كان الأمر حقيقيا ..

ورويت ما حدث لطارق فقال لي ربما هذه فتاة تحبك و انتحرت من أجلك وهذه روحها ! ..

بعد يومين عدنا إلى لبنان , الغريب أنني شاهدت تلك الفتاة في مطار بيروت , كانت ترتدي ثيابها هذه المرة ومعها امرأة , كانتا تودعان رجلا ما , وكانت تنظر لي من الأعلى إلى الأسفل , فاقتربت منها وسألتها : ما اسمكِ ؟ ..

قالت باستغراب : هل تعرفني ؟ .. من تكون ؟ .. أنا لا أعرفك ..

غادرت المطار إلى المنزل , وعندما وصلت أخبرت عائلتي وأصدقائي بالقصة .. وكل واحد منهم فسر القصة على طريقته ..

وقد سألت أحد الشيوخ عن ما جرى فقال هل قمت باستخارة لمعرفة زوجتك المستقبلية .. ربما تكون هي .

أنا ما أزال محتارا .. لا ادري أنا ضائع .. ساعدوني .. ما هو تفسيركم لما جرى ..

تاريخ النشر 12 / 08 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق