تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جن في بيتي طوال حياتي

بقلم : جوهرة - سوريا

فيقول : أنا من أحبك طول عمرك ، أحبك ، ويخرج بعد ذهولي

أنا فتاة جميلة جدا ، كنت أسكن مع والدي و أمي و أخي الصغير في بيت ذو 4 غرف وصالون . وبسبب الظروف الراهنة بسوريا تهجرنا وتشططنا كثيرا ، لكن رب ضرة نافعة ! ..

أخبرني أبي عن أن بيتنا كان مرادا للجميع ، فقامت زوجة عمي باقتراف كبيرة و عملت لنا سحر ، لا زال موجودا لليوم ، وذلك لكي نخرج من البيت ، ولم نخرج ، تمسكنا به لأننا نملك به ذكريات و أيام جميلة .

كنت أسمع أمي تصرخ و تقول لأبي الذي كان يؤمن بشدة بوجود الجن ، لكنه ليس بمصدق لكلام أمي عن وجودهم بمنزلنا ، كانت تقول له : ألم أقل لك لما لا تصدقني سوف أموت لشدة برودك ! ..

لم أكن أصدق أنا أيضا.. إلا بعد تلك الليلة ، حينما كنت أنا وأخي بغرفتنا نائمين ، صحوت فجأة دون سبب واضح .. ربما لخوفي من ذاك الرأس الأسود الغير واضح المعالم بالمرة .. فقد أخافني ، كان يمتد من الخزانة الضخمة المواجهة لسريري ، لم أصرخ .. بل اختبأت تحت اللحاف و جلست أبكي ..

أحضرت أمي شيخة بعد 5 أيام فأخبرتها بأن بي مس عاشق و لن يرحل عني إلا بعد الزواج و في ليلة الدخلة حصرا لأنه لا يعشق فتاة غير باكر ، أي فقدت عذريتها ..

احترق ثوب الشيخة التي كانت ستطرد الجن من بيتنا .. و أغلق الباب علينا من تلقاء نفسه ساعة و ربع تقريبا قضينها بالرعب وبقراءة القرآن فنحن ملتزمون دينيا لكن ليس لدرجة الخمار و الامتناع عن سماع الأغاني لكن ملتزمون نوعا ما .. ثم خرجت الشيخة من البيت وسط وساوس كانت تسمعها من صوت حاد يقول : سأحرقك إن لم تذهبي .. سأقتلك ..

و الآن أنا ابنة 13 ربيعا ، كلما أدخل الحمام لأستحم يأتيني شاب وسيم جدا من حيث لا أدري و يقول لي : يجب ألا تتزوجي أبدا إن كنتي تحبينني . فأقول له : من أين دخلت والباب مقفل ؟ فيجيب : أنا ألحقك أينما ذهبتِ .

ويحتضنني وسط خجلي لكنني أسأله : يا هذا من أنت ؟ .. فيقول : أنا من أحبك طول عمرك ، أحبك ، ويخرج بعد ذهولي ..

أراه بالشارع حيث لا يراه أحد غيري ، و الآن أنا أشعر بأنني أحبه .. ليس بمعنى الكلمة طبعا فأنا رغم صغر سني حكيمة باتخاذ قرارات وحلول ذكية ، لكنني لا أعرف ماذا سأفعل حيال هذا الشاب الوسيم الغير مرئي إلا من قبلي .. أرجوكم افهموني ماذا أفعل ؟ .. لا أريد أن أتعلق بحب من العالم الآخر .. أأخبر أمي عنه .. أم ماذا ؟ .. قد جننت تقريبا ..


تاريخ النشر : 2015-02-25

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق