تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الظل الأسود

بقلم : سرين - الجزائر

وفجأة دخل خفاش صغير من النافذة وبدأ يحوم

أنا لا أحب المقدمات ...لدلك سأبدأ بكتابة الواقعة الغريبة التي حدثت معي في إحدى العطل الصيفية...

كان عمري آنذاك 16 سنة ، ذهبت مع عائلتي إلى بيت جدي الذي كان يسكن في قرية صغيرة في الجزائر ، مرت ثلاثة أو أربعة أيام كنا بخير . لكن في الليلة التالية حدث معي ما لم يكن في الحسبان ...

كنا جميعا في غرفة كبيرة ، جدتي وأمي وأختاي اللتان كانتا نائمتين بجانبي ، و بسبب الحر الشديد فتحنا النافدة ، لكن أنا لم أوافق على فتحها رغم حرارة الجو ، أحسست بشيء غريب سيحصل .. وفجأة دخل خفاش صغير من النافذة وبدأ يحوم في الغرفة فوق رأسي ، وما أكد لي بأنه حقيقي هو أن كل الموجودين رأوه .

بالطبع ككل بنت أخاف من هذه الأشياء فطلبت من أمي بأن نخرجه لأني لا استطيع النوم هكذا ، فصرخت جدتي في وجهي قائلة : " نامي لن يفعل لكِ شيئا فنحن متعودين على دخوله البيت " .

حينها سكت و أدخلت راسي تحت اللحاف لكي لا أراه ، و فجأة بدأت اسمع صوتا غريبا يشبه " التصفيق " ، أو أشبه بصوت أجنحة كبيرة ترتطم ببعضها .. ولشدة دهشتي كبر حجم الخفاش بسرعة و أمام عيني .. رأيته يكبر ثم يكبر ، و المشكلة أنهم كلهم ناموا و كأن شيئا ما جمدهم وجمد يداي و رجلاي .

أردت أن اصرخ ، لا احد يسمعني ، ثم تغير شكله من خفاش إلى شكل إنسان ، كان ضخم الجثة يكاد يلمس سقف الغرفة بقامته ، وكان هناك برنس (رداء طويل كروب الحمام مع قلنسوة ) يغطي جسمه ووجهه كأنه لا يريدني أن أرى ملامحه ، ولم يفعل شيئا سوى انه امسك بطرفي ذلك البرنس و راح يحركه ليصلني هواء بارد وتذهب عني حرارة الجو .

وعلى فكرة لقد رأيته أكثر من مرة ومازال يأتيني لحد الآن رغم أني متزوجة ، حتى زواجي لم يحصل إلا بعد أن عالجوني بالرقية أكثر من مرة ، وكل الرقاة قالوا لي أنه جن عاشق وصعب أن نبعده لأنه لم يتلبسني و إنما يزورني منذ أن كان عمري سبعة سنوات .

وحدثت معي أمور أخرى قد أحكيها لكم مستقبلا ، المهم اطلب من كل أحبائي أن يصدقوني لأني أقول الحقيقة و اطلب من كل راقي شرعي مساعدتي لان كل الرقاة لا يريدون الخوض في ذلك لأنه صعب حسب قولهم .


تاريخ النشر : 2015-03-16

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق