تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مجموع المواضيع قي هذا القسم :448
بقلـــمــي سأقتــلـك
ابو العز و be happy - فلسطين
أسمي "حازم" أبلغ من العمر 24سنه , أكلمت دراستي والآن أبحث عن عمل... لكن كيف سأجد عمل في هذه المدينة الكبيرة ... كنت أحب الجميع والجميع يحبني... فقلبي صافي لا يحمل مشاعر حقد تجاه أحد... كنت كل يوم أبحث في الجريدة عن عمل... وأقرأ الإعلانات... وذات يوم قرأت أعلان يقول : "مطلوب... ...

الجسد المنشطر
رائد قاسم - السعودية
يسير في نفق مظلم .. يسمع صوت أنثوي ساحر يحثه على مواصلة خطاه من دون توقف...يستنهض همته فيواصل المسير حتى يظهر له الضوء ... يهرول إليه ليخرج من النفق المظلم إلى وسط غابة غناء من الأشجار والأعشاب الخضراء والورود والأزهار.... يشاهد في أطرافها فتاة غاية في الجمال....تبتسم له وتخاطبه... ...

شاعر الحياة
نور الفارسي - تونس
كان هذا اليوم من أبشع الأيام التي عشتها و كانت هذه الليلة هي أول ليلة لي ولأطفالي في الشارع و قد كانت ابنتي تتضور جوعا و تترجاني للرجوع للمنزل لكن ليس بيدي حيلة ... قضينا ليلتنا الأولى نائمين فوق أغراضنا في مبنى مهجور و بينما نحن نائمين إذ بثعبان كبير يقترب من يوسف فنهضت مسرعا... ...

نادية و الذئاب
محمد القصري - المغرب
كم ترددت قبل أن أكتب قصتها خشية أن يساء فهمها أو تفهم على نحو مغاير عن الغرض الذي دفعني إلى كتابة قصتها ومشاركتها مع القراء ، لأن نظرتي إلى بطلة هذه القصة (والتي يمكن أن نطلق عليها اسما مستعارا ، نادية) قد تكون مختلفة تمام الاختلاف إلى درجة التناقض عن نظرة أغلب ممن سمع أو قرأ... ...

متاهة
مديحة - المغرب
يا الهي إن بقيت هنا سأجن .. أين أنا بحق الجحيم ؟ و لمن تلك اليد المحروقة ؟ لقد أخافتني و ارتعدت لها أوصالي عندما ظهرت أمام وجهي , أظنها خرجت من مرآة ما في هذه المتاهة , و هذا يعني أني لست وحدي , أنا فعلا خائفة , ليت مريم و سلمى كانتا معي , بالتأكيد لوجدتا حلا أو بالأحرى ستكتشفان ما... ...

بــيـت بــلا نـوافـذ
ابو العز و be happy - فلسطين
كيف يعقل هذا انا متأكد انه ليس به اي خلل..!!! حاولت جاهدا الوصول للمخرج فقد ضاق صدري من هذا المكان..."ربما سآتي غدا"... ولكن شيئا ما منعني... دفعني ارضا حتى غرست يداي في شيء لزج وعندما عادت الكهرباء ... نظرت امامي فإذ بيداي مغروستان في جثه .. قمت مسرعا فقد كنت مرعوبا من ذلك... ...

ولادة الوحوش
وسيم زبيش - الجزائر
بدأت قصتي في اليوم الذي قرر فيه احد الأشخاص الانتحار قفزا من عمارة ذات 20 طابق , لكنه لم يكن يعلم ان هناك شبكة أمان موجودة في الطابق 15 ستمنعه من الموت!. في اليوم التالي وجده عامل صيانة ممددا فوق تلك الشبكة , كان جثة هامدة , لكنه لم يمت من القفزة , بل بسبب اختراق رصاصة لرأسه!. ...

رغبة حمراء
مازن الشّابي - تونس
لم يدرك شيئا.. دم متناثر على الأرضية، سيف أحمر، جثة على الأرض.. و قاتل منتصب حذوها.. لم يفكر بشيء حينها.. إلا بالنشوة العارمة وقتها! أخيرا! أخيرا!! أخيرا عرفت ما الذي ينقصني ، وصلت لخطوتي الأمامية ، المحطة المهمة في حياتي، أهم شيء ...

شبح الانتقام
محمد حمدي - مصر
عندما كنت طفلاً تصورت الحظ على أنه الطعام الذي يوزع على الفقراء ، يقف الناس في طابور طويل بالترتيب ليحصلوا على البعض منه ، فمنهم من يناله الكثير ومنهم من يناله القليل ، ولكن عندما حان دوري كان الحظ قد نفذ تمامًا ولم يتبقى سوى النحس وسوء الحظ ...

يوميات زوج سعيد
بائع النرجس - جمهورية مصر العربية
السبب ببساطة أني اليوم منذ عشر أعوام ولأول مرة سأستمتع بحياتي منفرداً داخل منزلي الغالي ، حيث أن زوجتي الغالية لم تفارقني ولا للحظة واحدة أبداً مهما كان الثمن ، حتى العمل فهي شريكتي في المكتب و تجثم على صدري ، و كأنها صخرة أستراليا العظيمة ، لا أستطيع أن افعل أي شيء خارج عن... ...

القصر المرعب
نوار - سوريا
كان قصر الرعب يقع أعلى التلّة في نهاية الغابة ، وقد أطلق عليه سكان المنطقة هذا الاسم بسبب ما يشاع عنه من قصص و حكايا ، فهو مهجور لأكثر من ثلاثين عاماً و يقال أنَّ صاحبه وُجِدَ مشنوقاً في إحدى غرفه و روحه تحرس المكان و لا تسمح لأحد بالاقتراب من القصر ، و كلَّ من حاول دخوله لا... ...

تعويذة التحويل
حسين سالم عبشل - اليمن
جلس عماد فوق كرسيه المريح وسط غرفته الفخمة يفكر في مصيره بعدما نهش المرض جسده الضعيف " يا إلهي هل أستحق أن أموت و أنا لا زلت شاب ؟ هل تستحق الثروة أن يضحي الإنسان بصحته من اجلها ؟ " ثم يجيب عن نفسه فيقول " نعم أستحق ، فأنا رفضت قدري و استبدلت الصحة بالثروة بتلك التعويذة اللعينة "... ...

بيدي لا بيد صديقي
الليل المقدس
عامر و أحمد صديقان منذ نعومه أظافرهما ، كبرا معاً و التحقا بالجيش وعملا معاً فيه ، شاء القدر أن يختبرهما فميز أحدهما عن الآخر ، صار عامر يترقي من مرتبه لأخرى وينبغ يوماُ بعد يوم ، حتى بدأ الحقد يتفشى في قلب أحمد ، فأعمت الماديات والرغبات بصيرته و طغت على قلبه ...

بيني و بينك ..ألم
سيبا - سوريا
فيما انطلقت السيّارة مبتعدة , و لمّا وجدته بدأت مأساة من نوع جديد ، إذ كيف لها أن تدخله في القفل و هي تترنّح يمنة و يسرة هكذا ؟ استسلمت بعد محاولاتها الفاشلة و جلست أمام الباب و أسندت رأسها المثقل إلى خشبه البارد و غطّت في نوم عميق لا يعكّر صفوه سوى لسعات نسمات الشّتاء القارصة... ...

النظرات الرمادية
نورسين - الأردن
المنبه يشير إلى الساعة الخامسة والنصف ، " آه يا له من منبه مزعج " ، نهضت ملاك متثاقلة من سريرها وهي تفكر في امتحان الفيزياء ، ذهبت للحمام ورتبت نفسها لتخرج إلى الحديقة العامة لبدئ مذاكره الفيزياء قبل ذهابها للمدرسة ، خرجت من البيت والكل نائم والجو ربيعي والشمس لم تبث ضوئها على... ...

انا و الجن
قلم حمره - الاردن
يسألني الجميع كيف بدأت قصتي مع العالم الآخر و لمَ اختاروني من ضمن البشر ، سألت نفسي هذا السؤال مليار مره ، و في كل مره كنت أختبئ فيها من أحدهم بحضن أمي أو تحت غطائي و لكن لم أجد الجواب ، كيف بدأت قصتي ؟؟ ...

ما فعلته !
أميره الأحزان - مصر
أحمد ملقاً على الأرض يبكي من شدة الألم ، حتى وجد نفسه يدخل الباب الثاني ليرى نفسه يقود سيارته بسرعة شديدة في مكان خالٍ من البشر تقريباً ، فيصدم شخصاً ما بقوة ، فزع أحمد و نزل من سيارته ليجد الرجل ينزف بشدة ، عندما رأى أحمد أن الرجل على وشك الموت ذهب إلى سيارته مسرعاً و أخذ... ...

"أتريده حلواً أم مملحاً؟!"
أميرة الغموض - السعودية
تسير بلا هدف ، لا تعرف إن كانت تخطو الخطا الصحيحة ام أنها تتوغل في الغابة أكثر ، الظلام يزداد .، المكان موحش ، صوت حفيف الوريقات على إثر النسيم الهادئ يزيد المكان وحشة ، الأشجار متشابكة بطريقة مخيفة ، تشابكها كون سقفاً أخضراً على كامل الغابة ، جسدها يرتعش ، قوتها تكاد تنهار ...

امير الظلام ج1
الامير الحزين - مصر
في ليلة كان يملأها الظلام كانت حرب مندلعة في العالم السفلى ، كانت بين شياطين " الاجينس " و هم قبيلة من قبائل الشياطين من سلالة " لوسيفر " ، وقوم " الجوبلين " وهم كائنات تختلف أحجامهم من عمالقة إلى أقزام إلى متوسطون الأحجام ، حمر اللون يرتدون حلياً منقوش عليها قرون الشيطان الأكبر... ...

لعنة القبر
Karam armenian- العراق
استمر بالبحث حتى سمع صوت روبرت يقول وجدته لقد وجت القبر الملعون، بدأوا بالحفر واخرجوا الكنز، و قرروا إبقاءه عند روبرت في تلك الليلة. في اليوم التالي كان لوكن ونيكولاس ينتظران باقي الأصدقاء أن يأتوا ومعهم الكنز. ...

قطعة من السماء
تونسية - تونس الخضراء
من بين الأحراش المظلمة انطلق كالسهم ، كان يركض كالممسوس على غير هدى ، يتردد صدى أنفاسه الثقيلة في فضاء الغابة ، متشبثاً ببندقيته و حقيبة ظهره البالية ، لم يعلم وجهته ، كل ما يعلمه أنّ عليه الخروج من هذا المكان اللعين بأسرع ما يمكنه ...

معاناة مراهقة
مريم عبدالله - السعودية
دفنت وجهي في وسادتي والدموع قد بللتها بالكامل ، أخرج جميع أحزاني وهمومي يومياً ، فعندما يحين موعد نوم البشر يكون موعد بكائي قد بدأ ، لا أعلم سبباً محدداً لبكائي هذا ، لكن ما أعرفه أن الجميع يكرهونني ولا يهتمون بي ، هل أنا كريهة لتلك الدرجة ؟ لماذا ولدت والجميع يكرهني ؟ من... ...

شجرة الإكسير وطائر الرخ
رضوان - الجزائر
قبل آلاف السنين كانت الأساطير التي تحكى الآن حقيقة و ليست مجرد قصص تحكى من باب التسلية فقط ، من بين هذه الأساطير أسطورة شجرة الإكسير و طائر الرخ و تذكر الأسطورة أن الإنسان ظهر في فترة ما من تلك العصور التي ما تزال تحمل بين طياتها الكثير من الغموض والغرائب المجهولة التي لا... ...

عيد ميلاد
جزائرية - الجزائر
عانقت منى أمها و اتجهت إلى غرفتها ؛ لتجهز نفسها و الإحباط واضح على تقاسيم وجهها ، جلست على السرير و أصبحت تفكر في السبب الذي جعل أصدقاءها يتأخرون عن حفلة عيد ميلادها ثم أصبحت تحدث نفسها بصوت مرتفع ...

المرايا
علي فنير - ليبيا
بداخل كلٍ منا قلبٌ ينبض بالحب ، يدّق و يدّق حتى آخر يومٍ من حياتنا و أحياناً ينبض هذا القلب بالكراهية ، تلك هي طبيعة البشر ، لم يكن ذنبها أنها وُلدت قبيحة المنظر وسط عالمٍ يقدس الجمال و لا يشعر بالتفاؤل إلا برؤية ما هو جميل ، أمست تمقت النظر إلى المرايا ؛ لأنها لا تعكس جوهر... ...

بحيرة الموت
فتاة الكرز - السعودية
أبي هيا أسرع لقد تأخرنا عن جدتي ، ألا تعلم بأن منزلها بعيدٌ جداً عن المدينة .. رد الأب : حسناً يا " ساندي " ها أنا قادم .. ثم ركب جميعهم بالسيارة ، قال " ويل " : أبي يفترض بك شراء سيارة جديدة عوض هذه السيارة السخيفة الشبيهة بالخنفساء .. أجابت ساندي بلا مبالاة و هي تنظر إلى الشارع من... ...

الثامنه عشر
شهيدة فلسطين - فلسطين
في سن الثامنة عشرة نتألم ، نسقط ونتشتت ، نخاف و نتردد و ينكسر شيء ما بداخلنا ، في سن الثامنة عشرة تجتاحنا الرغبة في التمرد ؛ كوننا أصبحنا بالغين في نظر القانون ، في هذا السن أكبر مخاوفنا تتحقق ، في هذا السن نتحمل مسؤولية أفعالنا و أقوالنا ، و أحيانا نمر على سن الثامنة عشرة... ...

ماذا يوجد بحقيبتي
الليل المقدس
يا له من جرو لطيف!! .. إنه جرو ميسم ، جئت لمسكنها ملبيه دعوتها لي صباح هذا اليوم طبعاً ، الدعوة ليست مودة منها ؛ لطالما كانت ميسم مغرورة و متباهية و تتعمد احتقار من هم أقل شأناً منها ، على كلٍ سأمضي وقتا ممتعاً بأي حال من الأحوال ، ها هن أيضاً " نور و وجدان و تالين " ( الثلاثي المرح... ...

حكاوي المساجين: الجزّار
أحدهم - كوكب الأرض
السجن يحضن بين جدرانه الدرك الأبخس من معادن الناس ، قتلة ، مجرمون ، مغتصبون ، لصوص و جناة عتاة ، أمراض ترى سحنتها في الوجوه والأجساد ، تشعر من الوهلة الأولى بأن هؤلاء موبوؤون بداء عضال ينخر وجدانهم المريضة ، القوي يتسلط على الضعيف و الكبير يسحق الصغير بلا رحمة أو ضمير ، و من... ...

السترة
الشيماء - مصر
بدأتُ أقفز السلم درجتين درجتين ، و أنا أتنهد بصعوبة من هذه المهمة الثقيلة على النفس و المخيفة في ذات الوقت رغم بساطتها .. يا الله لماذا أنا ؟؟ لماذا أنا بالذات عليّ تحمل مسؤولية العائلة بأكملها ؟؟ هل كل ذلك لأني الذكر الوحيد بين أربع إناث ؟ و هل علي تحمل تلك المسؤولية و إلا... ...

السابق     1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 15    التالي