تجارب ومواقف غريبة

أحداث وأحلام مخيفة!

السلام عليكم.. لقد أحببت أن أسرد قصتي عليكم. أنا شاب في منتصف العشرينات، قبل سنة حدثت لي أشياء غريبة والله لا أعرف كيف أصفها.

كنت في البيت وحدي في صالة المعيشة، أحيانا أنام وحدي هناك و والدي ينامان في غرفتهما وأخي في غرفته. و كنت مستلقٍ على الساعة الخامسة فجرا ولحاف يغطي رأسي و المكان مظلما .. باستثناء ضوء آت من الطابق الثاني.

بعد دقائق أحسست بغرابة ما فقررت أن أشغل القرآن بهاتفي. بعدما شغلته أقسم بالله أني سمعت صوت المصباح كأنه انفجر. وكان المصباح قد ركب حديثا بالثريا.

لم أكن أحلم، كنت واعٍ أشاهد الدرج، مستلقٍ في منتصف غرفة المعيشة، وكان درج الطابق الأعلى أمامي ويبعد عني بمترين أو أقل، وبعد اشتعال الضوء أقسم أني سمعت أصوات أقدام على الدرج، وبعدها أحسست بحرارة وقررت أن أركض تجاه غرفة والدي، ولكن بصعوبة. فقد أحسستُ وكأن أحدا يمسكني.

كان شتاء وشعرتُ بحرارة شديدة، استيقظ والدي وقال مابك فأخبرته كل شيء. قرأ عليّ وأعطاني ماء مقروءا عليه وبعدها ذهبت للشيخ، والحمد لله الله يحفظه ويطول بعمره قال لي: أنت ممسوس.. وقرأ بعض الآيات وأعطاني ملحا مقروءا عليه لأستحم بماء بالملح بعدها.

في المرة الأخيرة حضرتُ جلسة كي يخرج الجن من جسدي والحمد لله تحسنت، ولكن أشعر أن الجن عادوا مرة أخرى. لأنه في ليلة أمس، حلمت بأني في السطح في الطابق العلوي، كان المكان مظلم وكنت أحدق في السطح، رأيت امرأتين قصيرتين بملابس سوداء عراقية. فقرأت بعض الآيات في الحلم، وكانتا قد اقتربتا مني، وأنا ضربتهما برجلي واستيقظت.

هل لديكم تفسير لهذا الشيء؟ هل هناك أحد مثلي حدث له نفس الشيء؟ كنت أصلّي ولكن الآن لا أستطيع، لأنه دائما عندما أصلي أحس أن أحدا ورائي، يا ترى هل هذا بسبب غنائي في الحمام وترك ملابسي في دوره المياه؟

guest
16 Comments
الاحدث
الاقدم الاكثر تصويتا
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى