تجارب من واقع الحياة

أخي شخص مجرم

بقلم : خائفة

أخي شخص مجرم ، و أنا أخاف كل يوم أن يُقتل أحدانا على يد
أخي شخص مجرم ، و أنا أخاف كل يوم أن يُقتل أحدانا على يد

في زوايا ذلك البيت الموحش نشأت ، أسمي (….ب) أبلغ من العمر14 ربيعاً ، نحن عائلة بسيطة مكونة من 6 أشخاص ، أنا و أختي و أخي الصغير و أخي الكبير و أمي و أبي .

 أخي الكبير شخص مجرم ، بذيء اللسان ، قذر أخلاقياً و دينياً و كل شيء ، أخي الكبير لا يحترم أمي و أبي و يهددنا دائماً بالقتل .

 في ذات يوم عندما كنت أبلغ من العمر 12 عاماً ذهبت للحمام المجاور لغرفة أخي لاستحم ، فبيتنا ليس فيه سوى حمامين أثنين لا غير ، و الحمام الأخر كان مشغولاً ، دخلت الحمام و عندما هممت بالخروج سمعت صوت أخي خلف باب الحمام يسب سباً بذيئاً للغاية ، سب لم أسمعه في حياتي فقط ، أعلم أنه كلام بذيء و طاعن بالحياء ، تجمدت في الحمام و أنا ارتجف لا أعلم ماذا افعل ، صرخت من الحمام : انتظر قليلاً سألبس ثيابي و أخرج ، هدء قليلاً ثم عاد يدق الباب إلى أن أوشك على كسره ،

خرجت من الحمام و أنا أبكي خائفة لا أعلم ما به ، فور خروجي من الحمام ضربني ضربة على رأسي بأداة أخذها من المطبخ حتى بدأت أنزف ، ركضت باتجاه غرفة أبي ، و لكنه لحقني إلى هناك و أوقعني أرضاً و بدأ بضربي ، لوهلة شعرت أنني أصارع مجنون ثائر ، خرج أبي من غرفته و أبعد أخي عني ، وقفت بصعوبة على رجلي و ركضت باتجاه غرفتي أنا و أختي الكبيرة ، وصلت هناك و أغلقت الباب ، كانت أختي أيضاً في الغرفة ، أمسكت بي أختي و قد أمتلئ رأسي بالدماء ، انتظرنا قليلاً ثم سمعنا صراخ أبي على أخي الكبير ،

سمعنا أبي يمشي للمطبخ و أخذ شيء و رجع لغرفة أبي و سمعت صراخ أخي الكبير من الألم ، أظن أن أبي ضربه ، قلت تلك الكلمات لأختي فردت علي بالإيجاب ، سمعت أخي يركض باتجاه غرفتنا ففتح الباب بقوه و قد كانت بيده سكينة كبيرة أو خنجر ، تغطيت تحت فراشي و كان يضربني بقوة وكاد أن يطعنني بسلاحه ، في تلك اللحظة أُغمي علي و لم أعلم ما حصل بعدها ، استيقظت على صراخ أبي و قد علا صوت شجاره مع أخي الكبير ،  سألت أختي : ماذا هناك ؟ قالت : أنه طعن أمي بكتفها و هددها بالقتل و أنه حاول ضرب أبي .

هذا حادث بسيط جداً من الجحيم الذي يحصل معنا والتهديدات التي نتلقاها من أخي الكبير .
أيضاً بعد فترة أكتشف أبي أن أخي مدمن صور إباحية و فيديوهات إباحة .

ذات مرة راودني الفضول لفتح هاتفه ففتحته و كنت أعرف رمز هاتفه ، فتحت الجوال لأتفاجأ بصور خليعة و صور فاحشة و صور شواذ و غيره من المقاطع الخليعة ، دخلت جوجل لأرى سجل أبحاثه ، فتفاجأت بأنه يبحث ” كيف تغتصب طفلاً ؟ ”  صُعقت عندما رأيت هذا و تذكرت مزحه غير اللائق مع أخي الصغير و كيف أنه كان يلمسه بمناطق غير جائزة .
 
أصبح أخي يشكل مصدر رعب لنا بحد ذاته ، أخي شخص مجرم ، أخي شخص لا يستحق العيش لقذارته.

في احدى المرات هدده أبي بانه سيأخذه إلى الشرطة ليتعاملوا معه ، فهدده أخي إن فعل ذلك فأنه سيكذب على الشرطة وسيخبرهم بأن أبي أرهابي .

أبي شخص مسكين و ضعيف لا يستطيع تحمل هذا كله ، أبي عنده مرض السكر والضغط و يعاني و نحن أكثر .

صرت أخاف كل يوم أن يُقتل أحدانا على يد ذلك المجرم .

تاريخ النشر : 2021-02-05

مقالات ذات صلة

53 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى