تجارب من واقع الحياة

أخي يضيع مني …

السلام عليكم ، أهلا رواد موقع كابوس ، كنت قد كتبت تجربتي سابقا هنا وكانت بعنوان هذه قصتي ، وقرأت تعليقاتكم الجميلة والمشجعة . فكل التحية والشكر لكم . وأما اليوم سأحدثكم عن أخي .

أخبرتكم سابقا أني اعتنيت بإخوتي الأربعة ، كانوا كأولاد لي . إن مسّهم أي ضر فكأنه مسني ، وكل منهم له مكانة خاصة في قلبي .. لكن أخا منهم احتل الجزء الأكبر منه .

أخي ذاك ذاته مهندس الطيران العسكري الذي يعمل في مدينة أخرى ، تركته أمي غصبا عنها معي ، وكان عمره آنذاك أربع سنوات وقليل . اعتنيت به ، أطعمته ، حممته ، نام بجانبي .. وعشنا مراحل عمرنا سويا .

إقرأ أيضا : أشك بأخي

ومتفوقا على البقية ، كان أخي هذا ذكيا للغاية ، ونجيبا في الدراسة .. صالحا وبارا وحكيما . وهذا ما جعله ينجح في مشوار حياته رغم كل الظروف والأزمات الصعبة على كل المستويات التي عايشناها .

منذ ست سنوات وبعد نجاحه في الثانوية العامة بمعدل جيد انتقل للدراسة ثم العمل مباشرة في مدن أخرى ، وكان يأتي كل فترة في العطل والمناسبات . كنا نفرح به وخاصة أنا .. لقربه مني ، كنا نتناقش في كل شيء ، بل إن أخي هو السبب في حبي للقراءة وتمكني من الكتابة فأيام المرحلة الثانوية كان يأتي بالكتب والروايات المتنوعة من مكتبة المدرسة لأجلي .

بعد ذهابه للدراسة العسكرية ، كانت المنحة الزهيدة التي تقدمها الدولة له ، والتي لم تكن تكفيه هو نفسه لي نصيب منها بشكل أو بآخر . وفي وقت كان النت ممنوعا عني ، كان يرسل لي رصيدا لأدخل النت كل فترة وأكتب وأقرأ . هو يفهمني ويعرفني إن كنت مكتئبة أو لابأس بحالي . وأنا أفهمه من نظرة إن كان حزينا أو سعيدا .

منذ أقل من عامين ، وبعد وفاة والدي بشهور قرر أخي أن يخطب ، أذكر كم صدمت حينها وبكيت .. شعرت أني سأفقده . ولن يعود معي كما كان ، لكنه ضحك علي وطمأنني أن لاشيء سيتغير . وللأمانة فإنه يبذل جهده ولا ينقص عنا شيء ، خاصة أنا ، يحاول مراعاة مشاعري وألا يرى دموعي ..فانسياب الدموع بالنسبة لي سهل جدا .

إقرأ أيضا : أخي الصغير يدخن!!

تزوج أخي أخيرا منذ أيام ، ومنذ رأيته أخذ عروسه ورحل والدموع لا تنفك تنهمر من عيني . أحس أن قطعة من قلبي قسمت . العقل والمنطق يقول أن أدعو له بالهناء بالخير والرفاه والبنين .. لكن ماذا أفعل ، أنا حساسة جدا ، أشعر بالوحدة والضعف دائما ، شخصيتي تضعف وتقوى حسب المواقف ، هو يسندني يوجهني وحتى في أخطائي يلومني ولا يكرهني . يمازحني دوما ويخفف عني ، وأشعر بالأمان بوجوده .

مشاعري لا علاقة لها بأحقاد السلفة والكنة وما إلى ذلك ، الفتاة طيبة ، خلوقة ، متدينة وذات شخصية محبوبة . وإن عدت للحكمة فإنها تليق به وأثق أنها ستسعد أخي وتنسيه أيام التعب وليالي الشقاء .. لكن ماذا أفعل؟ . هذه أنا .. أشعر أني سأمرض وأنهار من كثرة الدموع والتفكير .

ضف لذلك أني أمر بمشاكل كثيرة وصعبة جدا هذه الأيام ونفسيتي مدمرة وفي الحضيض ، و لا أريد مغادرة الفراش لأني كرهت العالم والناس ونفاقهم وكذبهم ، كرهت طيبتي وسذاجتي وأريد فقط أن أنزوي بنفسي بعيدا عن كل شيء .. بل إن أفكارا انتحارية بدأت تتسلل لرأسي .. فعلني أرتاح وأريح .

التجربة بقلم : هيفاء

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
13
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك