تجارب من واقع الحياة

أريد نصيحتكم

بقلم : كوليت – مصر

كل شخص أحببته و احترمته في حياتي أتضح أنه لا يستحق حتى نظرة الشفقة
كل شخص أحببته و احترمته في حياتي أتضح أنه لا يستحق حتى نظرة الشفقة

حسناً ، في البداية أكتب مشكلتي هنا لأنني أحبكم واثق في نصائحكم جداً ، لأني و للأسف ليس لدي أخوة أكبر مني ، و أمي و أبي متوفيان ، وباختصار شديد أنا وحيدة ولا أثق بأحد في أن أخبره بما أشعر به بصراحة ، لهذا لجأت لكم و أرجو أن تقبلوني و أن تنصحوني ، وشكراً ، لندخل في صلب الموضوع.

أنا عمري 24 عام ، ولدي أبن وحيد عمره 8 سنوات ، و متزوجة من 9 سنوات ، ولقد تزوجت بعمر مبكر جداً  بسبب أبي و زوجته والجحيم الذي كنت أعيش فيه معهم من ضرب و ظلم و إلى آخره ، لكن الأمر لم يتوقف هنا ، كانت زوجته أمرأة سيئة و كانت تخونه ، نعم ، وهو يعلم و كان بالنسبة له الموضوع ( تركها تفعل ما تشاء ) أما أنا فقد جعلني أترك المدرسة و لم أكمل تعليمي ، وأشياء أخرى سيئة ، مثل أنه تحرش بي ، فهو كان تقريباً مدمن أفلام إباحية وهذه باختصار حياتي ، ثم هربت مع أبن الجيران وتزوجته ، وها أنا الأن و بعد 9 سنوات أريد أن أتركه ، حسناً لقد تحملته لأنه اختياري و تحملت الكثير ، صدقوني لن يكفي موضوع أو أثنان لكي أحكي لكم المعناة التي أعيشها معه ،

مشكلتي معه الأن أنه ذو لسان سليط و يشتمني أمام الناس في الشارع ، و أحياناً ينتابه تغير في المزاج فأجده شخص طيب وحنون ، لكنه اذا اشترى لي شيء حتى لو كان أمر عادي فإنه يعايرني به وكأنه يتفضل علي به و كأنني لست زوجته ، فهو يضربني دائماً و يهنني دائماً و يعايرني أنه ليس لي أهل لأن لدي مشاكل معهم ، أشعر بالكره والغضب ، أعلم أني المخطئة ، ولكن لست وحدي المخطئة ، الظروف والوضع الذي كنت أعيشه هو السبب ، لقد توقف قلبي عن حبه و لم أعد أحبه ، لم أعد أشعر بلمسته ، لم أعد أحب وجوده في المنزل ،

عندما يمزح يشتمني ، عندما يتضايق يشتمني ، و رغم أنه يمتلك حس الدعابة إلا أنها أيضاً تكون مليئة بالإهانات والضرب والسب ، تحدثت معه أكثر من مرة لكنه لا يتوقف ، أشعر بالخجل من نفسي لأني معه ، أريد أن أنجب طفل أخر و أتمنى هذا من قلبي ، لكني لا أريد أن أرتبط به ، و هو أيضاً لا يريد أن يرتبط بي ، أنا أعيش معه فقط لأني لا أجد مكان يأويني أنا و أبني و هذا الأمر يرهقني كثيراً و دائماً يشعرني أن الحياة خارج بيته جحيم و أني لن أجد أحد يتحملني و أن الجميع يكرهوني ، لقد طلبت منه الطلاق أكثر من مرة لكنه لا يجيب و يشتمني و يسبني ، فقط أريد أن أعمل و أعتمد على نفسي و أرعى أبني ، صدقوني لا أفكر في أي شيء أخر ، لا أفكر سوى في الاستقلال ،

هل هذا عيب ؟ هو حتى لا يتركني أتحدث مع أحد ويرفض فكرة العمل حتى لو من المنزل ، أمثّل أمامه أني أهتم لأمره لكني في الحقيقة لا أهتم ، أهل والدتي سيئون و فعلوا بحقي أشياء بشعة ، و أنا الأن انتظر وفاة جدتي ، نعم انتظر أن أرث مبلغ من منزلها ، حياتي متوقفة الأن على موتها ، فهي شخص ظالم ، هذا الوصف الوحيد لها ، و أهل أبي لا يتخيرون عنها ، كل شخص أحببته و احترمته في حياتي أتضح أنه لا يستحق حتى نظرة الشفقة ، الأن بدأت أشعر بأمور لم أكن أشعر بها من ناحيته من قبل في السابق كنت أحبه جداً و أحب وجوده و لا أرى غيره ، أحب لمسته و مهما فعل أسامحه ، و أرى فيه الحياة بأكملها ، أراه أمي و أبي و زوجي و أبني و أهلي ، كان يمثل الدنيا بالنسبة لي ،

لكني الأن أراه  أسوء غلطة ، أرى أسوء فعل فعلته في حياتي ، ولا تقولوا لي من أجل أبنك ، لأن أبني يراني دائماً أبكي ، أنا دائماً حزينة بسببه ، يراني أُضرب و أًشتم و أُجر من شعري و يضربني بأشياء حادة ، منذ قليل كنت استحم و وجدت بقعة زرقاء في جسدي إلى جانب بقعة أخرى كانت موجودة ، لكن منذ ثلاثة أسابيع قلت لنفسي ألا يكفي عذاب ؟ أرحلي و ابتعدي عنه ، يا الهي هو لن يتغير مهما فعلتي ولن يرى أي شيء جيد و إن كان مخلص فليس لأنه شخص جيد بل لأنه لن يجد أمرأة تتحمله و تتحمل لسانه السليط هذا أو ديونه ، لقد مللت كل يوم و ألوم نفسي مئة مرة على هذا الخطأ ، و لا أعلم إلى متى سأبقى سجينة هذا الخطأ .

آسفة على الإطالة.

تاريخ النشر : 2020-09-03

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
27
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك