تجارب من واقع الحياة

ألم قلبي…

بقلم : حكايتي

مرحبا سأحكي قصتي لكم دون مقدمات وسبب سردي لتلك القصه اني اريد ان ارتاح من ذلك الألم الداخلي في قلبي انا فتاه جامعيه ابلغ عشرين عاما من سنتين تعرفت علي شاب من موقع دردشه ومع الوقت احببته وتحدثنا علي الواتساب ورايت صوره وتقابلنا في الحقيقه مرتين فقط طول السنتين كنت احبه حقا ومتعلقه به وكان يخطط للارتباط الرسمي كما اخبرني إلا إنه طوال السنتين كان تاره بارد المشاعر معي وكنت اشعر إنه لا يحبني إنه فقط معجب بشخصيتي الطيبه والحنونه كما كان يخبرني ، وتاره اشعر إنه يحبني حقا .وكان عندما نخطط إن نتقابل للمره الثالثه كان يختفي فجاه ولا يعود الا بعد مده احيانا طويله واحيانا قصيره وكان هذا يزيد من تعلقي به اكثر وكنت ابكي واخشي إن يضيع مني او ينفصل عني وكنت ارغب بفعل ما يحبه ليبقي معي لكن نسيت إنه لم يهتم يوماً بي لتلك الدرجه ولم يخشي خسارتي مثلي ولم يبكي علي كما كنت افعل لاجله وانفصلنا بعد كل تلك المشاعر المؤلمه والجميله ، كانت علاقتنا سامه بمعني الكلمه انا كنت من اقدم الحب والاهتمام لكن لم الاقي سوي البكاء والم قلبي الذي لا يتوقف عندما اتذكر الاوقات السعيده والقليله التي شعرت بها معه وحاولت إن انساه حتي تعرفت علي شاب آخر اعطاني ماكنت اتمنى ان اجده معه ، اعطاني الحب والاحتواء والاجمل إنه فعل لي ابسط الاشياء التي تسعدني و التي كنت اتمني ان يفعلها لي حبي الاول واتفقنا علي الزواج وهو الآن متخرج ويبحث عن عمل واتمني إن يجده ونتزوج …نعم لقد احببت بعد ان ظننت إنه لن استطيع ولن اجد من يسرقني من ذلك الحزن واتمني إن يكون شابا خيرا واتمني إن يسترني الله والا يممسني ضر واحافظ علي نفسي حتي يتحقق الحلال.
ولكن وبعد اكثر من ثلاثه اشهر عاد إلي حبي الاول ليخبرني إنه اشتاق لي ولكن عندما سالته اسئله كنت اتمني معرفه اجابتها اخبرني إنه كان من الانانيه منه تركه لي فجاه ولكنه الافضل لي لانه ليس مستعد للزواج او حياه مع شريك اخر لكن اعرف انه يكذب هو فقط لم اعجبه او ربما لم يجد مايكون يتمناه في لن اكذب لم استشفي بعد من قصتي الاولي ولكن هذا الشاب سرقني من ذلك الالم والحزن وساظل ممتنه له لانه خفف عني ولو قليلا ذلك الالم
اسالكم الدعاء إن تتمنوا وان تدعوا لي ب الخير لانه لا اريد ان امر بذلك ثانياً ادعوا لي ارجوكم إن يكون خيرا وان يهون الله علي قلبي وان يعطيني القوه حتي احافظ علي نفسي وعلي ثقه اهلي لا اريد ان اخذلهم ثانياً
شكرا

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
21
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x