تجارب من واقع الحياة

ابني من تبوك

بقلم : ابراهيم القصيمي – المملكة العربية السعودية

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته موضوعي باختصار انا رجل معلم متقاعد و من عائلة غنية الحمدلله انا من القصيم في وسط السعودية بعد ما خلصت دراستي في الجامعه تم تعييني في مدينة تبوك شمال غرب السعودية كمعلم و كنت شاب عمري ٢٤ سنة لكن امي سافرت معي بحكم ان الوالد متوفي و في تبوك تأقلمت مع الناس بسرعة وتعرفت على زميل من اهل تبوك كان معلم من نفس عمري و كان دائما يدعوني لبيته و كانوا يعملون اكل لذيذ جدا و كانت له اخت أصغر منه و كنت افكر فيها طوال الوقت ولكن كانت أمي تريد مني أن اتزوج بنت خالي.

في الاجازه الصيفية ذهبت انا والوالدة الى القصيم ووجدت الولدة تقول لي نريد أن نخطب لك أبنة خالتك ، وبالفعل تمت الخطوبة و الزواج في ذلك الصيف ، وزوجتي أبنة خالتي كانت معلمة في منطقة القصيم ، وعندما بدأت الدراسة السنة الجديدة سافرت الى تبوك لوحدي.

بدأت افكر طوال الوقت بأخت زميلي الذي من تبوك حتى اتى يوم قررت اكلمه في الموضوع ، و كلمته وقلت له انا اريد الزواج من اختك الكريمة ، هو انصدم من الموضوع ، قال لي انت قبل ثلاث شهور متزوج!

قلت : “مالك دخل كلم اهلك و شوف رأيهم”.

بالفعل بعد اسبوعين رد علي بموافقة اهله بشرط أن لا يؤثر الأمر على الزوجة الأولى ، وفي الحقيقة قررت بيني وبين نفسي أن لا أعلم احد غير امي و عمي وابن عمي ، قلت لهم لا تخبروا أي احد من العائلة الكبيره ، وبصراحة امي لم تكن راضية بالبداية لكن بعد ذلك وافقت.

الزوجة الأولى في القصيم حملت في ولد وانجبت ، و الثانية في تبوك حملت أيضا لكنها اجهضت.
الأولى أنجبت ولد ثاني ، كل هذا وهي لا تدري اني متزوج عليها. والثانية في تبوك حملت و انجبت ولد.

بعد ذلك اخبرت زوجتي الأولى اني متزوج طوال سنتين دون علمها فزعلت و صارت مشاكل كثيرة مع أهلها و كنت أريد أطلقها لكن امي طلبت مني أن لا أطلقها و ذهبت إلى بيت ابوها فترة طويلة.

لاحقا تم نقلي من تبوك الى القصيم و صرت أزور تبوك على فترات متباعدة ، و بعد فترة تعبت من المشاكل مع الزوجه الأولى خصوصا وأن أمي كانت تأيدها بكل شيء ، فقررت أن اطلق الزوجة الثانية في تبوك و بقيت في القصيم مع الزوجة الأولى.

ابني من الزوجة الثانية تربى مع أخواله في تبوك ، وبعد ١٦ عام امه تزوجت فاخذت ولدي عندي في القصيم. أبنائي من الزوجة الأولى اثنين أكبر منه ، الأول بسنتين و الثاني باربع شهور ، لكنه يعرف يعتمد على نفسه وانا اعتمد عليه بكل شيء فأخواله كانوا بدو وعلموه على كل شيء حتى ذبح الخروف والطبخ وحتى شغل السباكة البسيطة يعملها ، ويغسل الملابس بنفسه رغم اني اعطيه مصروف كبير ، وكان يدرس في مدارس حكومية بينما أبنائي من الاولى يدرسون في مدارس اهلية ولا يعتمدون على أنفسهم في شي ابدا و حتى الآن يغارون منه عندما اقرانهم به.

الشيء الغريب هو يحب إخوانه رغم انهم ليسوا من أمه ، فيما هم لا يهتمون – لا اقول انهم يكرهونه – لكن لا يهتمون له ، لكن عندي بنت كالقمر واحبها و قريبة من قلبي هي فقط التي تحبه و تتقرب منه ..

لا أدري كيف اجعلهم يحبون اخاهم فهو ليس لديه احد بعدي غير الله سبحانه وتعالى و إخوانه..

ساعدوني في الاستشارات ..

مقالات ذات صلة

19 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى