تجارب ومواقف غريبة

افقد جزء من ذاكرتي خلال اليوم

بقلم : فهد الخبر – المنطقة الشرقية – السعودية

خلال الاشهر الماضية صادفتني حاله غريبه لم اعر لها اهتماماً في البدايه لكن مع تكرارها بدأت بالقلق و الخوف!

لنعود للعام ٢٠٢١ و تحديداً شهر يناير اول شهور السنة . بدأت الحياه تستعيد قوتها في السعودية بعد جائحه كورونا التي اوقفت اعمالنا و حياتنا .

كنت قد انهيت عملي و وضبت اغراضي في الحقيبة لانزل لسيارتي و اغادر مقر عملي . وعند فتحي لباب المكتب توقف كل شيء نعم توقف الوقت ، كل ما اتذكره باني اقف في وسط الشارع متوجهاً لموقف السيارات حيث ركنت سيارتي.

توقفت في مكاني استوعب ما حدث . كيف لي في ثانية افتح باب المكتب ثم اصبح في وسط الطريق ؟

مكتبي يقع في الدور الخامس من البنايه هنالك مسافه من باب المكتب حتى ( المصعد ) ثم اعبر ممر طويلاً ( اللوبي ) في بنايه العمل لاخرج من المبنى و اتوجه لمواقف السيارات .

البرد كان قارص فادخلت يدي في جيوب معطفي و هززت رأسي و قلت لابد باني تعب من العمل .

ركبت سيارتي و لم اشغلها مكثت بعض الوقت احاول ان اتذكر ما حدث منذ فتحي لباب المكتب حتى وصولي للشارع ، لكني لا اتذكر اي شيء ، يبدو شيء صعب التصديق لكني حقاً لا اتذكر اي شيء ، لكن كيف لي ان أعبر كل هذه المسافه و اين اختفت ذاكرتي خلال ٣ دقائق !!

لم اعر للامر اهميه كبيره و اكملت يومي ، لكن لم يتوقف هذا عن الحدوث لي اكثر من مره .

اقود سيارتي ثم في ثواني استفيق و اجد نفسي اقود سيارتي في مكان بعيد جداً عن المكان الذي اتوجه إليه!
استغرب حقاً من هذا ، لقد شرد ذهني لكني لا اتذكر اي شيء حدث خلال اخر دقائق ( تتراوح من ٣ الى ١٥ دقيقه تقريباً ) .

ما ارعبني حقاً في الآونة الاخيرة هو باني كنت في غرفتي اعمل على الكمبيوتر و بعد ان انهيت عملي ذهبت لاستلقي على سريري و لك اكن اشعر بالتعب او شيء من هذاالقبيل و كنت اتحدث مع صديقي عبر الهاتف ( اتحدث معه عبر الرسائل ) ثم استفيق وانا في المطبخ حاملاً سكيناً ولا اعلم ما كنت ابحث عنه لاقطعه .
القيت السكين مسرعاً في الحوض و انا انظر حولي ، كيف وصلت الي هنا و احمل سكياً ؟؟
عدت مسرعاً لغرفتي و تفقدت هاتفي ووجدت بأن اخر رسالة ارسلتها كانت منذ ١٢ دقيقه اين اختفت هذه الـ ١٢ دقيقه من ذاكرتي ؟

ارعبني الامر لانه تكرر للمره الخامسه .

لقد نسيت كيف نزلت من مقر عملي و فقدت دقائق وانا اقود سيارتي و فقدت ذاكرتي وانا اجلس مع والدتي ووجدت نفسي مستلقياً على سرير اما المره الرابعه فقد كنت متوجهاً لحمام السباحه في المنزل و وجدت نفسي عند باب الخروج وانا ارتدي شورتاً متجهزاً للسباحه والمسبح في مكان بعيداً عن باب المنزل !

وها انا اقف في المطبخ حاملاً سكيناً ؟؟

ما يحدث لي :

هو باني باختصار افقد دقائق لا اتذكرها ابداً و كل ما اذكره باني كنت افعل شيئا عشوائياً ثم اجد نفسي في مكاناً اخر لكن ليس بارادتي افقد اخر دقائق عشتها .

انا قلق جداً باني استفيق يوماً بعد ان فقدت دقائق لا اتذكرها و انا قد ارتكبت شيئاً او فعلت شيئاً خطراً بنفسي .

بحثت عبر الانترنت و وجدت بعض من الاشخاص يتكلمون عن مشاكل مشابهه لما حدث لي و الاخطر باني وجدت قصه لشخص ارتكب جريمه قتل بحق عائلته ولا يتذكر اي شيئاً من ما حدث له خلال اخر دقائق من يومه .

انا لا اتعاطى اي نوع من المخدرات ولا استخدم دوائاً معيناً بل استخدم فيتامينات مقويه و استخدمها منذ فترات طويلة جداً و بحثت عن اثارها الجانبية ولم اجد اي شيئاً خطراً .

ذهبت للمشفى قبل يومين لاتاكد بتحليل دم لكني لم اجد اي شيء مثير او غريب في نتائجي .

فهل انا اعاني من مشكله خطره ؟ او قد حدث هذا الشيء مع احد منكم ؟

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
20
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك