تجارب ومواقف غريبة

الجاثوم الغريب

بقلم : سالم باوزير – اليمن

قبل أن اصحوا بشكل كامل كنت لا استطيع أن أتحرك
قبل أن اصحوا بشكل كامل كنت لا استطيع أن أتحرك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أهلاً بمتابعين موقع كابوس ، أتمنى أن تكونوا في أفضل حال.

أعاني منذ فترة من الجاثوم منذ كان عمري ١٦ عام تقريباً ، أي قبل عشر سنوات ، لكني سأحكي أغرب حالات الجاثوم التي مررت بها.

جاثوم المرأة المرعبة حدث في عام ٢٠١٧م :

ذات يوم صحوت من نومي في تمام الساعة ١ ظهراً ، لكن قبل أن اصحوا بشكل كامل كنت لا استطيع أن أتحرك و رأيت إمرأة بدون أي ملامح سوداء بالكامل و كانت تصدر صوت غير مفهوم (همهمة ) بهذا الشكل و تمسك على بطني بشده وكنت أشعر بألم في بطني حيث كانت تمسك ، و أشاهد كل ما في الغرفة من ستائر و فرش و كل شيء و أشاهدها برعب و فزع ، و كانت مكسوة بلباس أسود بالكامل بحيث لا أرى ملامحها ، و فجأة استطعت أن أتحرك و اختفت هذه المرأة القابضة على بطني ، لكن كنت لا زلت أشعر بألم في نفس المكان القابضة عليه و ذهب الألم بعد ثواني.

شلل النوم وخطوات المشي حدثت بتاريخ ٢٠١٩م:

صحوت حينها و كانت الساعة ١٠ صباحاً وقلت حينها : سأعود للنوم ، حيث كنت أشعر بالتعب ، عندما بدأت أدخل في النوم أتى شلل النوم اللعين ، لكن هذه المرة لا إمرأة سوداء تمسك على بطني ولا صوت تمتمة و أنما كنت حينها لا أستطيع الحركة كالعادة و كنت أشاهد الغرفة و كل شيء طبيعي ، و لكننا سمعت صوت باب الغرفة التي كنت أخصصها للسهر يُفتح بابها و يُغلق بقوه وكأن أحداً ما فتح الباب و أغلقة بقوه (مع العلم أنني اغلقه عندما أخرج منها و أذهب لنوم في الغرفة المجاورة )

حينها سمعت خطوات مشي في الردهة و كلما كان يقرب أكثر وأكثر حتى كنت أفكر بيني وبين نفسي أن هذا الجان أو إياً كان سيدخل الأن إلى غرفتي و أراقب باب الغرفة التي أنام فيها و أنا في قلق من دخوله ، حتى استطعت الحركة ونهضت حينها ذهبت لأراقب الغرفة التي فُتح بابها ولم أجد أحد و كأن لا شي حصل و كان الباب مغلق وكل شي طبيعي.

كذلك حدثت لي عدة حالات من شلل النوم منها كنت أرى الغرفة التي كنت فيها تحترق و منها أرى عقارب و ثعابين تمشي بجانبي ، وأيضاً بعض حالات تنقطع فيها أنفاسي تماماً و أكون عاجز عن الحركة ، و لو لم استطع الحركة مجدداً لتوفيت من شدة الاختناق.

تاريخ النشر : 2020-11-11

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى