تجارب من واقع الحياة

الحياة اتعبتني

بقلم : لا ادري

السلام عليكم ..
لقد قررت وأخيرا سرد مشكلتي في موقعكم الرائع هذا ، وذلك يرجع لخوفي الشديد من ان يعرف والداي ذلك ، فبالتأكيد لن يتركانني وشأني ، وسيحاسبان قلبي على حمله لمشاعر سلبية ، فهما لا يقبلان ابدا ان يبدي احد ابناءهما الاستياء ، او الحزن ، والضجر لاي ظروف ، مهما كانت استثنائية.
لهذا انا افتقد لوجود شخص يسمعني ، يعاملني كبشر يفرح ، ويحزن…

انا فتاة في 17 من عمري ، من بلد عربي يعاني من الحروب الاهلية منذ زمن……
منذ كنت طفلة ، ومعاملة امي قاسية ، تعتمد في تربيتها على الاهانة ، والضرب المبرح ، لاي سبب تافه ، محاسبتي على كل شئ ، حتى اني اعجز الآن عن تمييز الصح من الخطأ ، والجأ لآراء الآخرين في كل ما يخص حياتي..
مترددة اعجز عن اتخاذ ابسط القرارات ، خجولة ، وانطواءية بشكل مرضي ، ادركت ذلك قبل فترة وجيزة ، وسعيت طبعا لتعديل اعتقاداتي حول نفسي ، من النقص والفشل، وبشاعة منظري، لان هذه الاعتقادات هي سبب تلك السلوكيات لكني عجزت عن تلافي ذلك القصور في الشخصية…

اما المشكلة الاكبر فهي شجارات ابي وامي الدائمة ، حيث يتعالى صراخهما ، وينتقلان من غرفة الى أخرى ، غير آخذين في بالهم ما اذا كنا نياما ، او لدينا امتحانات ، واينما دخلوا من غرفة يخرجوننا منها ، ثم ينتقلون للثانية فنغادرها هي الأخرى ، فنضطر لسماع وابل من الكلمات الجارحة ، والسباب ، يوجهونها لبعضهما البعض ، ويهدد كل طرف بتفكيك الاسرة ، وتركنا ،وكأننا السبب ، فاعيش حالة قلق رهيب ، وخوف ، واضل ادعي حتى ينتهي هذا الشجار، الذي عطل كل افراد الاسرة عن مزاولة اعمالهم، ويستمر الخصام بعد كل مشكلة ، اياما طوال…

هذه المشاكل بدأت منذ زواجهما ، ونحن عشنا معها ، وتحملنا انعكاساتها علينا ، من اهمال ، وعبوس ، وصراخ ، وافراغ غضب ، وانتقاد ….الخ..

انا الآن متعبة نفسيا ، من كل شي ، لم اعد احتمل هذه المشكلات ، لسنا بشرا طبيعين ، لسنا اسرة متحابة ، حتى بين الاخوة بعضهم بعضا ، لا احترام ، لا ادب ، لا محبة ، فهكذا تربينا.

اشعر بكمية ارهاق غير طبيعي ضيق ، واكتئاب ، فراغ ، فقدت الرغبة بمزاولة اي عمل كان ، لا اريد سماع مزيد من المشكلات ، والسباب ، لا اريد اما او ابا ، يهددان دائما بتركنا ، ما ذنبنا نحن ، لماذا يحتم علينا عيش سنين من فقدان الأمان والاستقرار في ظل اسرة ، لماذا نظطر مجبرين لسماع ، ومعرفة كل شجار ينشب بينهما ، الهذه الدرجة عجزا عن ترك مشاكلهما داخل غرفتهما ، ومقابلتنا بوجه بشوش…
داخلي يتمزق الما ، وحسرة على نفسي….
تراودني فكرة الانتحار في كل لحظة ، لكني ادرك تبعاتها جيدا…

لا احد يمكنه فهم ما اعنيه الا شخص اجبر على خوض التجربة، فقد حاولت بث همي وشكواي لمن وثقت بهم ،فعدت احمل فوق همي ، ضعفه من خيبة الامل والحسرة …

كتبت مشكلتي هنا ، لاحظى ولو بقليل دعم من اناس لا اعرفهم ، بقليل من مواساة ، لعل قلبي يفيق من سباته، وتعود له الرغبة بالحياة…..

لذا اتمنى من اي شخص ان يقرأها الا ينتقدني ، او يوجه الي اللوم ، وان لم يجد سواهما ، فارجو عدم التعليق ، فما بقلبي يكفيني ….
وآعتذر على آخر سطرين ، فانا متعبة جدا ، ولا اسستطيع احتمال المزيد……

مقالات ذات صلة

7 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى