ألغاز تاريخية

الرحلة الغامضة – لغز اختفاء الطفل خوان مارتينيز

 
بقلم : حسين سالم عبشل – اليمن
للتواصل : [email protected]

 

تعتبر حادثة اختفاء خوان بيدرو مارتينيز من أغرب حوادث الاختفاء في تاريخ أوروبا
تعتبر حادثة اختفاء خوان بيدرو مارتينيز من أغرب حوادث الاختفاء في تاريخ أوروبا

 

 
على مائدة الطعام جلس السيد أندريس مارتينيز  يتناول وجبة العشاء مع زوجته كارمن جوميز و طفلهما خوان ذو العشرة أعوام الذي بدأ الحديث مع والده :
– أبي لقد ظهرت نتائج المدرسة  اليوم و قد حصلت على علامات جيدة جداً .
– رائع ، هذا أبني الذكي الذي أفتخر به .
– لا تنسى أنك وعدتني في حال نجاحي بالمدرسة أنك سوف تصطحبني معك في رحلة إلى إقليم الباسك لرؤية الأبقار و الطبيعة الخلابة .
– ( ضحك أندريس ) لا ، لم أنسى ، عليك أن تجهز أغراضك و تنام مبكراً ، فغداً موعد رحلتنا التي وعدتك بها . 
تهلل وجه خوان فرحاً و قفز من كرسيه ليحتضن والده و طبع قبلة على جبينه ثم أنطلق نحو غرفته ليستعد للرحلة .
– عزيزي أندريس ، ألا تظن أنك تسرعت بموافقتك على أصحاب طفلنا خوان في تلك الرحلة ؟ لا زال خوان صغير و أخشى أن يصيبه مكروه .
– لا تقلقي عزيزتي كارمن ، فأنتِ سوف ترافقينا في الرحلة و سوف تعتنين بخوان و تعتنين بي أيضاً ، ثم ضحك الزوجان . 

blank
صورة  أندريس مارتينيز و زوجته كارمن جوميز و طفلهما خوان 
و مع غروب شمس يوم 24 يونيو عام 1986 م أنطلق آل مارتينيز على متن الشاحنة التي يقودها أندريس الساعة 7 مساءً ، و كان مخطط الرحلة أن ينطلق أندريس من مدينته فوينتي ألامو دي مرسية جنوب إسبانيا محملاً في خزان شاحنته 23 الف لتر من حمض الكبريتيك المركز القادم من ميناء قرطاجنة و التي كان من المقرر أن ينقلها إلى مدينة بلباو الواقعة شمال إسبانيا ، ثم يتوجه إلى إقليم الباسك لتستمتع العائلة برحلة رائعة  . 

blank
قاد أندريس شاحنته المحملة بكمية هائلة من حمض الكبريتيك 
استمر أندريس بقيادة الشاحنة و توقف عدة مرات للتزود بالوقود و لأخذ قسطاً من الراحة و تناول الطعام مع عائلته و من ثم انطلق لمواصلة الرحلة ، و عندما وصلت الشاحنة إلى ممر جبلي في مدينة سومرسيرا شمال مدريد ازدادت سرعة الشاحنة بصورة مفاجأة متجاوزة 86 ميل في الساعة و أصدمت بإحدى السيارة المارة على الطريق محطمةً زجاج المرايا الجانبية ، و فجأة ظهرت أمامه شاحنة أخرى مما أضطر أندريس للامساك بمقود الشاحنة و محاولة الانعطاف بها لتجنب الاصطدام ، و بصورة مأساوية انحرفت الشاحنة لتهوي من على المنحدر الجبلي و تنقلب على جانبها محدثةً غيمة كثيفة من الدخان . 

blank
لنقلبت الشاحنة على جانبها محدثةً غيمة كثيفة من الدخان 
و عند وصل رجال الشرطة إلى موقع الحادث لم يستطيعوا الاقتراب أكثر بسبب الانفجارات المتتالية و انبعاث الغازات السامة نتيجة تسرب حمض الكبريتيك من خزان الشاحنة المحطمة ، تم الاستعانة برجال الإطفاء و الدفاع المدني لإخماد الحريق و إزالة العوائق ، و قد تعرض الكثير منهم للاختناق بسبب الغازات السامة مما أضطرهم إلى جلب شاحنات لنقل 15 طن من الجير و الرمال لاحتواء الحمض المتسرب و إبطال مفعوله ، و بعد ساعات من العمل المضني انقشع الدخان و تمكن رجال الشرطة و الإسعاف من الاقتراب من موقع الحادث و قد كان المنظر مروعاً للغاية ، 

blank
اصيب الكثير من رجال الشرطة بالاختناق بسبب الغازات السامة 

فالشاحنة مقلوبة على جانبها ، بينما مقصورة القيادة منكسة على الأرض و قد غمرها حمض الكبريتيك ، لقد كانت جثتا الزوجين مثبتة بحزام الأمان بوضعية الجلوس و قد بدأتا بالتحلل و التأكل بفعل حمض الكبريتيك ، قام رجال الشرطة بانتشال الجثتين فيما واصل رجال الإطفاء احتواء حمض الكبريتيك قبل وصوله إلى نهر دوراتون منذراً بحدوث كارثة بيئية كبيرة ، و تم قطع إمدادات الماء عن ثلاث قرى مجاورة لمدة ثلاثة أيام للتأكد من سلامة مياه الشرب .

blank
مقصورة القيادة منكسة على الأرض و قد غمرها حمض الكبريتيك 
كانت الجدة ماريا ليجاز تجلس على كرسيها الهزاز و على حضنها كرة من الصوف تحيك خيوطها  بيديها ، و فجأة رن جرس الهاتف لتقف العجوز و تمشي  بخطوات متثاقلة نحو الهاتف ، و عندما رفعت السماعة أجابها أحد ضباط الشرطة مخبراً إياها أن أبنتها و زوجها قد لقيا مصرعهما في حادث مروري ، شعرت العجوز بالصدمة و أسندت يدها على الحائط حتى لا تقع مغشياً عليها ، أخذت بضع لحظات لتتمالك نفسها ثم تحدثت بصوت مرتجف تخنقه العبرة : فليرحمهما الرب ، و لكن ماذا عن الطفل ، أرجو أخبرني على الأقل أن حفيدي بخير ؟.
ليرد عليها الضابط مستغرباً : عن أي طفل تتحدثين ؟. 

blank
كانت الجدة تريد الاطمئنان على حفيدها خوان 
و عندما تأكد الضابط منها أن الزوجين قد اصطحاب طفلهما في الرحلة أبلغ السلطات على الفور ، لتنطلق عملية بحث واسعة النطاق عن الطفل خوان ،  شارك فيها المئات من رجال الشرطة  و المتطوعون ، و بمشاركة الكلاب البوليسية و المروحيات  تم مسح المنطقة بدائرة نصف قطرها 18 ميل ، استمرت عمليات البحث لأيام دون جدوى ، ظن البعض أن الطفل قد تم قذفه من الشاحنة نتيجة الاصطدام و وقع في النهر القريب من مكان الحادث و تم تكثيف البحث حول ضفاف النهار و لم تسفر عمليات البحث عن أي نتيجة  ، و مع توسع عمليات البحث عاد الجميع إلى المربع الأول حيث أعتقد البعض أن الطفل ربما تم دفنه تحت الرمال و الأحجار ، و قامت السلطات بالاستعانة بالرافعات و الشاحنات لرفع الرمال و الجير و تم انتشال حطام الشاحنة لفحصها و معرفة سبب الحادث ، 

blank
تم انتشال حطام الشاحنة لفحصها و معرفة سبب الحادث

و مع ذلك ظل اختفاء خوان غامضاً رغم الجهود المبذولة ، مما دفع البعض إلى الاعتقاد أن خوان المسكين قد تحللت جثته بفعل حمض الكبريتيك المُركّز ، و هنا جاء دور العلماء لاستبعاد ذلك الاحتمال ، فبعد أن قاموا بتجارب على بقايا الحيوانات النافقة و غمسها بحمض الكبريتيك و جاءت النتائج كما توقعوا تماماً ، فالحمض استغرق 5 أيام حتى يصل تأثيره إلى العظام ، كما أن الحمض لم يؤثر بشكل كبير على جثي الزوجين ، و أن الحمض لا يؤثر على أنسجة الشعر و أزرار الملابس التي كان من المفترض أن تظل سليمة .

blank
قام العلماء بتجارب على الحمض و تأثيره على اللحم و العظم 
مع استمرار البحث عن خوان قامت الشرطة بالتحقيق في أسباب الحادث و ظروفه ، فتقرير المهندسين أثبت أن المكابح كانت سليمة و هذا يدحض فريضة أن السرعة الزائدة للشاحنة كانت بسبب خلل في المكابح ، و خلال فحص الشاحنة وجد المحققين جهاز التاكوغراف (1) و هذا يمثل بالنسبة لهم كنز من المعلومات ، فهذا الجهاز يقوم بتسجيل جميع تفاصيل الرحلة من السرعة و المسافة التي قطعتها الشاحنة ، و قد تمكن المحققون من رسم جدول زمني للرحلة المشؤمة مما زادت القضية غموضاً . 

blank
جهاز التاكوغراف الذي يقوم بتسجيل جميع تفاصيل الرحلة
الغموض يكتنف اللحظات الأخيرة من الرحلة  : 

استطاع المحققون كشف تفاصيل دقيقة في الرحلة و زادت القضية تعقيداً .

ابتدأت الرحلة في تمام الساعة 7 مساءً ، ثم توقفت الشاحنة الساعة 9 مساءً ، ثم واصلت سيرها حتى الساعة 12:12 بعد منتصف الليل ، ثم توقفت مرة أخرى 3 فجراً ، ثم تلتها استراحة في الساعة 4:13 فجراً ، و كانت أخر محطة توقفت فيها الساعة 5:20 صباحاً ، حيث حطت العائلة رحالها في نزل في كابانيلاس دي لا سييرا و الذي يبعُد حوالي 40 كيلومتراً عن ميناء سوموسيرا ، يقول نادل النزل : لقد كنت أخر من رآهم ، لقد وقفت الشاحنة أمام النزل و ترجل منها رجل و إمرأة و برفقتهما طفلهما ذو العشرة أعوام ، لقد كان ولد لطيف يرتدي سترة و بنطال باللون الأحمر ، و قد طلب الوالدان عصيراً و وجبة محلية  ، بينما طلب الطفل حليب و بعض المعجنات ، و بعد أن انهى الجميع طعامه غادوا بسلام . 

blank
خوان مارتينيز ذو العشرة أعوام 
 
في البداية قد يبدو خط سير الرحلة طبيعياً فالشاحنة توقفت عدة مرات للتزود بالوقود و الطعام  و لأخذ قسطاً من الراحة ، و لكن 80 دقيقة الأخيرة تحمل في طياتها الكثير من الغموض ، فخلال تلك الدقائق توقفت الشاحنة 12 مرة و استغرق توقفها في كل مرة ما بين ثانية و 20 ثانية ، مع أن التقارير تشير إلى أن الجو كان صحو و الطريق خالي من الازدحام المروري في ذلك اليوم ، و هذا ما جعل التوقف المتكرر للشاحنة بشكل متقارب أمر غريب للغاية ، و كأن أندريس كان يبحث عن شيء مفقود و كان يتوقف للسؤال و البحث عنه أو أنه كان يطارد سيارة أخرى ، و هذا يرجح أن خوان لم يكن معهما في الشاحنة في ذلك الوقت و ربما تم اختطافه مما دفع والده للبحث عنه و ربما كان هناك من يهدده . 

و هذا ما أكده بعضاً من أفراد عائلة أندريس ، حيث أن أندريس كان قد تعرض للتهديد من قبل مافيا المخدرات مطالبين إياه بنقل شحنة من المخدرات في شاحنته قبل الحادث بأسابيع قليلة ، كما وجدت الشرطة أثار هيروين في الأجزاء الداخلية للشاحنة ، و لكن هذا لا يثبت التهمة عليه ، فأندريس كان قد أشترى الشاحنة منذ فترة قصيرة و ربما كانت ملوثة قبل أن يمتلكها . 

كان من بين شهود العيان أحد سائقي الشاحنات الذي أصدمت شاحنة أندريس به و أُصيب بجراح طفيفة ، حيث أكد أنه بعد الحادث مباشرةً وصلت إلى الموقع سيارة بيضاء من نوع  نيسان فانيت و ترجل منها رجل بشارب غريب و أمرأة شقراء ذات ملامح أوروبية ترتدي معطف طويل ، قامت المرأة بمساعدة ذلك السائق على عجل و أخبرته أنها تعمل ممرضة و طمأنته أن حالته مستقرة ، ثم اتجها مسرعين إلى شاحنة أندريس ، حيث تحدث شاهد العيان أنهما أخذا شيئاً ما من الشاحنة ثم غادرا بسرعة دون أن يتركا أثر . 

blank
سيارة بيضاء من نوع  نيسان فانيت
و بعد عدة أشهر و تحديداً في شهر مايو عام 1987 م أدعى مالك إحدى مراكز تعليم قيادة السيارات في مدريد أن أمرأة عمياء قد زارت مركزه برفقة طفل يبلغ من العمر 10 أعوام و سألته عن عنوان السفارة الأمريكية ، و عندما سألها عن السبب ، أجابته أنها لاجئة إيرانية كانت قد فرت من أيران برفقة طفلها بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران بسبب معارضتها لنظام الخميني و أنها تعيش هنا منذ 6 أشهر ، 

blank
كان الطفل يشبه خوان الى حداً كبير 

كانت لغتها الإسبانية ركيكة جداً ، بينما كان طفلها يتحدث الإسبانية بطلاقة و بلهجة تشبه لهجة سكان الضواحي القريبة ، و هذا ما لفت أنتباه مدير المركز الذي أقترب مبتسماً من الطفل و مسح على رأسه و قال : أنا مندهش منك يا صغيري ، أنت تتحدث اللغة الإسبانية بطلاقة رغم أنك لم تمكث هنا سوى 6 أشهر فقط !.

شعرت المرأة بالارتباك فيما أختبئ الطفل خلفها و غادرا المركز مسرعين ، و عندما رأى الرجل صورة خوان أصابته الدهشة و أقسم أنه نفس الطفل الذي رأه برفقة المرأة ، و لكن الشرطة لم تتمكن من تتبع أثرهما .  

كل نتائج التحقيقات و إفادات شهود العيان ترجح أن الطفل قد تم اختطافه لابتزاز والده لدفع فدية أو لنقل المخدرات بشاحنته ، و ظهور الطفل مع تلك المرأة العمياء بعد أشهر من الحادث يرجح  فرضية الاختطاف . 

blank
استمرت عائلة مارتينيز في البحث عن خوان
استمرت عائلة مارتينيز في البحث عن خوان و قد استأجرت محقق خاصة و قامت توزيع 85 الف صورة لخوان في المطاعم و الفنادق و المدارس و لوحات الطرقات ، و في كل مكان قد يراه الناس ، و لم تجني العائلة من ذلك غير المتاعب فقد تعرضوا للتهديد من أطراف مجهولة . 

blank
تم توزيع صورة خوان في كل مكان 
 
تعتبر حادثة اختفاء خوان بيدرو مارتينيز من أغرب حوادث الاختفاء في تاريخ أوروبا و التي عجز الإنتربول الدولي عن فك لغزها و كشف الغموض المحيط بها.
 
هوامش :
 
1 – التاكوغراف Tachograph :
جهار يعمل على تسجيل سرعة المركبات الثقيلة و مدة حركتها و توقفها ، و يعمل كمراقب على قائد المركبة و يسجل مدى التزامه بالحد الأعلى و الأدنى للسرعة و التزامه بالراحة الإجبارية في الرحلات الطويلة ، تم استخدام هذا الجهاز في عام 1900م في القطارات ثم تم استخدامه في الشاحنات عام 1920م ، و يقوم بتسجيل القراءة على ورقة أسطوانية لمدة أسبوع ، و في عام 1969 م صدر قانون أوروبي يلزم جميع الشاحنات التي تزيد حمولتها عن 3.5  طن على استخدام هذا الجهاز.
 
المصادر :
 
 
 
 
 

تاريخ النشر : 2020-11-07

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

30 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
30
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك