تجارب من واقع الحياة

الوحدة و طريقي الى الجنون

بقلم : لا يهم .

الوحدة و طريقي الى الجنون
ستقودني وحدتي للجنون

الوحدة في مفهوم الأخرين : عبارة عن عدم حب الناس له , أو فراق بينه و بين من يحب ..

و لكن الوحدة في حالتي : هي وحدة منذ أن ولدت !

انا وعائلتي كلنا نعيش في بلدٍ ما ..لكن عندما ولد الأبن الأول الذي هو أنا , أصرّ أبي أن أدرس في بلدي .. و لهذا تربّيت مع جدتي , و لكن سرعان ما احسست و كأنني اعيش وحيداً ..

ففي المرحلة الأعدادية , اصرّ ابي ان اكملها وحيداً , فهو لم يسمح لي برؤية عائلتي منذ سنوات .

فأنهيت الأعدادية و كبرت .. لكن كان هنالك شيئاً ينقصني , فأنا لا ليس معي من اتحدّث معه ..

لذلك اشترط على ابي أنني لن اكمل دراستي , الا اذا سمح لي أن أقابلهم ولو ليومٍ واحد .. فوافق ابي ! و لم اصدّق ذلك .. لكن هذه الزيارة كانت لأسبوعٍ واحد فقط , و من بعدها عدّت وحيداً من جديد ..

صرت بعدها احدّث الحائط او اتكلّم مع نفسي معظم الوقت , او حتى اشغل تفكيري بأشياء غريبة !

الى ان تعودت العيش وحيداً ..و بدأت أنجرف مع تيار الحياة , حتى وصلت للجامعة ..و بدأت بنسيان عائلتي الواحد تلوّ الآخر

سمعت ان الأنسان يعيش على ذكرياته السعيدة .. لكن ماذا لو كانت كل ذكرياتك عبارة عن بيت لا يوجد فيه احد سواك ..حاولت ان أتعرّف على الكثير من الناس , لكن سرعان ما أتركهم ..

أحيانا أفكّر بالماضي و أخبر نفسي ان كل هذا مجرّد حلم , الى ان بدأت أشكّ في الواقع و الماضي !

تاريخ النشر : 2016-03-06

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

30 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
30
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك