تجارب ومواقف غريبة

جزء مفقود من ذاكرتي

بقلم : Dana

هناك مواقف نعيشها ولا نعلم إن كنا في النوم أو اليقظة أم ما بينهما. لكن عندما تكون التفاصيل دقيقة و واضحة فلا أظن أن العقل سيخترع ذلك من تلقاء نفسه. لقد عشت موقف غريب كان قصير لكنه واضح بشكل مريب.

استيقظت وشعرت بأن هناك من كان يحملني ويضعني في فراشي. كنت اسمع أحدهم يتهامس مع شخص آخر بلغة لم أفهمها. كان شيء غريب، لأنني أعيش لوحدي ولم أميز نبرة الصوت على الأقل. كل ما فعلته هو أنني تظاهرت بالنوم. بعد أن وضعني في فراشي فتحت طرف عيني لاسترق النظر كانت غرفتي مظلمة وضوء الممر يخترق الظلام .. لمحت جسد أحدهم كان يتفحص الرف الذي فوق سريري والآخر يقف لجانبه. لم يبدوا كالبشر بل أشبه بكائنات جوف الأرض. شعرت بالخوف فاغمضت عيني مجدداً حتى خرجا.

بعدها حاولت تدارك ما حدث والأسئلة تدور في عقلي: من هؤلاء؟ أين كنت؟ وما الذي كانا يفعلانه؟.

لكن شعرت برغبة كبيرة بالعودة للنوم وكأنني مخدرة، لهذا نمت مجدداً. بعد أن استيقظت في الصباح كنت أتذكر تفاصيل ما حدث تماماً. كثيراً ما سمعت عن هذه الكائنات لكن في الحقيقة لا أعلم متى جاؤوا ولست متأكدة حتى ما الذي حصل وأين كنت. فالجزء الذي يخص ما قبل ذلك يبدو وكأنه محذوف من ذاكرتي.

بالتأكيد هناك تجارب كثيرة لحوادث اختطاف من قبل الكائنات الجوف أرضية. لكن غالباً ما يروي تلك القصص أشخاص من دول غربية. أود أن أعلم هل مر أحدكم بتجربة مشابهة مع هذه الكائنات؟

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

41 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
41
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك