تجارب من واقع الحياة

حائرة بين قبول و الرفض

بقلم : شيماء – المغرب

أنا احبه لكني خائفة و مترددة
أنا احبه لكني خائفة و مترددة

السلام عليكم ، أنا فتاة عمري 25 عام ، تقدم لي فتى عمره 29 عام و هو ليس من بلدي و قد تعرفت عليه عندما كنت أدرس في بلده و كنا بنفس الجامعة ، كنت أولى جامعة بينما هو في سنته الأخيرة ، لقد كان أول صديق أتعرف عليه في تلك البلد و لقد ساعدني كثيراً و  كان خير صديق يقف بجانبي دائماً ، و قد تعرفت على أصدقائه و عائلته ، أمه كانت لطيفة معي ، بعد تخرجه من جامعة لم نعد نلتقي كثيراً بحكم أن لديه عمل ، أما أنا ركزت على دراستي،

كنا نلتقي في العطل و مع مرور الوقت أحببته لكني لم أصارحه بمشاعري حتى لا أخسره ، تخرجت و حان وقت مغادرتي البلاد و قبل مغادرتي بيومين اتصل بي يخبرني أن أمه تريد رؤيتي وتدعوني إلى العشاء ، ذهبت تلك الليلية و  قمت بتوديعهما و من ثم أوصلني للفندق و كان هذا أخر لقاء بيننا ، و بعد عودتي إلى بلدي بسنة أتى هو و عرض علي الزواج ،

أنا احبه لكني خائفة و مترددة ، الشيء الوحيد الذي يجعلني مترددة أن لون بشرته بيضاء أما أنا سمراء ، لست سمراء جداً ، هذا موضوع الذي جعلني أتأخر في الرد ،  لست خائفة من ردود فعل الناس بل أخاف عليه ، لا أريده أن يتأذى بسببي.

تاريخ النشر : 2021-01-28

مقالات ذات صلة

35 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى