تجارب من واقع الحياة

حسن الشافعي يسكنني

بقلم : سماح علي – مصر – القاهرة

عشقت حسن الشافعي لحد الهوس

مرحباً قراء كابوس ..
مشكلتي في الحقيقة قد لا تكون عويصة كباقي المشاكل التي يعاني منها الآخرون في الحياة ، و لكنها تسبب لي الكثير من الألم ، فأرجو أن أجد لديكم الحل أو طريقاً للحل ..

بدأت مشكلتي مع بداية اكتشافي للموزع الموسيقي المصري حسن الشافعي ، في البداية لا أنكر أن إعجابي به كان سببه أعماله المميزة و موهبته العظيمة فيما يخص الموسيقى الالكترونية تحديداً ، وذلك باعتباري درست الموسيقى و تخصصت في الأوبرا ، ولكني لاحقاً عشقته حد الهوس ، ملأت هاتفي و كمبيوتري المحمول بصوره و مقابلاته التلفزيونية و الكليبات التي ظهر فيها مع الفنانين الذي عمل معهم في أغانيهم ، مثل كليب ما يستهلوشي و لسا في كمان ، عشقته حد الهوس ، أفكر فيه و أحلم فيه ، والأخطر في كل هذا أن خطيبي تركني بعد علاقة حب دامت ثلاث سنوات لأنه اتهمني بالجنون ، وأني أتصرف كمراهقة في السابعة عشرة من العمر .. بالمناسبة أنا عمري ثمانية وعشرون عاماً ..

أصدقائي أريد التخلص من التفكير فيه و العودة لحياتي و خطيبي ومستقبلي ، ساعدوني أرجوكم ..

و شكراً

تاريخ النشر : 2018-04-24

مقالات ذات صلة

71 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى