تجارب ومواقف غريبة

حواري مع جنية تاتانيا

بقلم : amal – لبنان
حواري مع جنية تاتانيا
تغير اسلوب الحوار , و صار اكثر جدية ..
كان من بين تعليقاتكم على قصصي .. تعليق للأخت تاتيانا : التي اخبرتني بأن لديها جنية ممكن ان تساعدني .. و قد تواصلت معها على الفيس بوك .. حينها اخبرتني تاتانيا : بأنها ستسمح للجنية (مأنسة) ان تتجسّد فيها , لنتكلم على راحتنا ! لم افهم ما تعنيه , الاّ بعد ان تغير اسلوب الحوار , و صار اكثر جدية .. فقالت بدايةً (الجنية مأنسة) : بأنها قبلت مساعدتي كإستثناء , بعد الحاح تاتانيا عليها .. و لأنها ايضاً , تشفق على حالتي السيئة !
لكني اولاً ظننت ..ان تاتانيا تمازحني , الى ان بدأت (مأنسة) تسرد لي احداثاً , لا يعرفها احد سوايّ ! حتى ان بعضها كنت قد نسيتها ، و بعد ان تجاوزت الصدمة (بأنني اتحدّث فعلاً مع الجنية !) .. صرت اسألها و هي تجيب .. و قد اكدّت شكوكي بشأن البيجاما و القميص (مع الأسف !) .. لكن كانت لديها بعض الملاحظات .. و رغم ان كلامها التالي ارعبني .. لكن معرفة الحقيقة (ولو كانت مؤلمة) افضل من جهلها ..
فقد قالت (مأنسة) : انني لم اُسحر اول مرة , بعمر 14 (كما ظننت) .. بل بعمر 7 سنين ! و كان سحراً مأكولاً .. حيث كانت خالتي في بدايات تعلّمها لمهنة السحر و الشعوذة .. و كان عليها ان تجد فأر تجارب لكيّ تتدرّب عليه ! و كانت تنوي ان تسحرني انا و امي بسحر الإستعباد .. ايّ تجعلنا نطيعها طاعة عمياء مدى الحياة .. و لكيّ لا تجرّب بأمي , ابتدأت بي .. و يبدو انها اخطأت بالتركيبة السحرية , فأدى ذلك الى عطب دائم في لساني ! فأنا كنت اتكلّم جيداً قبل ان تُصيبني لدغة مفاجئة بحرف (س) بسن السابعة ! و قد ظنّوا اهلي بأنني اتدلّع , لكن بعد ان تأكّدوا من المشكلة اخذوني الى اكثر من معالج نطق لكن دون فائدة .. و قد اخبرتني الجنية : انه ليس هناك حلّ لهذه اللدغة لكن عليّ ان احمد الله بأنني لم اصبح خرساء !
اما الشيء الآخر الذي صحّحته لي : بأنني لم اتزوج جنياً بسن 14 (كما رأيت في منامي) .. بل حصل هذا في سن 17 .. عندما طلبت خالتي من الجني : اوراق الإمتحانات لأبنها .. فقال لها : بأن الثمن , هو زوجةٌ انّسية .. و لذلك دعتني للنوم عندها .. ثم افهمتني (مأنسة) : بأن الجني تتبّع رائحتي عن طريق القميص !
و قد اخبرتني ايضاً : بأن اخي و امي و اختي جميعهم مسحورين ! لكن بسحر اخفّ من اسحاري السبعة (و التي كانت احداها : ان تجعل تفاهمي مع ابي صعباً) .. لكن اختي و اخي مسحورين من اشخاص آخرين .. اما انا و امي فمن خالتي .
و قالت ان خالتي نجحت في محاولتها الثانية بسحر امي (سحر الإستعباد) .. و قد كانت امي بالفعل : مطيعة لها و لسنوات .. لكن هناك سحرٌ آخر عقدته لأمي , و هو سحر الشتات : لكيّ تبعدها عن ابي ..و هذا السحر مصنوع : من جلد افعى عمياء , بواسطة جني ماسوني ! و بالفعل : كلٌ منهما (الى اليوم) يتحاشى الآخر ! ..
اما اختي : فسحرتها امرأة اخرى : لكيّ تُبعدها عن ابنها (و بالفعل : هو يعيش الآن مع طليقها , و لا تراه الا شهر واحد في السنة) .. اما اخي المسكين : فسُحر بواسطة فتاة احبته (لكن لأنه رفض خطبتها) قامت له بالسحر , وضعته داخل خرزة (تشبه العقيق) , و من ثم رمتها فوق ارضية صيدليته فوجدها هو و رماها ..و اخبرتني (مأنسة) : انه كان بداخل تلك الخرزة : جني وظيفته : ان يُنغصّ عليه حياته !
اما سبب كل هذه الأسحار ..فقالت (مأنسة) : لأن خالتي تغار من امي , و من اولادها المميزون .. و قالت : و ارادت ان تحارب امي من خلالي .. لأنني الأقرب الى قلب امي !
ثم سألتها (الجنية) : عن عرساني 11 ؟ هل كان ممكن ان اتزوج اي احدٍ منهم لو لم اكن مسحورة ؟ .. فقالت : نعم , العريس رقم 5 .. فأردّت التأكد منها , فقلت : صفيه لي ؟ ..فقالت : بائع الذهب .. و كان فعلاً تاجراً للذهب , غني و جميل , و هو الوحيد الذي اعجبني منهم .. و قالت : انه كان يوجد قبول من الطرفين , و كان ممكناً ان يتم النصيب .. لكن بسبب السحر , ذهب مع من ذهبوا ! … يعني لولا السحر , لكنت متزوجة منذ سنة 2008 , و ربما كان لديّ اولاداً الآن !
المهم سألتها (بقلق) : طيب في حال فككّت السحر , ايعود ذلك الخطيب ؟ فقالت : لا !! لكن عليكِ ان تفكّي السحر , و ربما يبعث الله لك بنصيبٍ آخر ! فنحن الجن لا نعلم المستقبل !! اما عن اخي .. فقد قالت : عليه ان يفك السحر , قبل ان يتزوج .. و الاّ .. فهذا الجني سيؤذي اولاده !
اما عن العلاج : فعليّ ان اُحضر الراقي الى بيتنا (الذي امتلأ بالجن بسبب نفث خالتي للسحر , فهي تجيد السحر المنثور بالهواء .. و قالت حتى لو غيرنا المنزل , فسيلحقون بنا !) ثم عليّ ان اضع في المسجّل (بصوت عالي) : الرقية الشرعية داخل المنزل في كل الأيام , و لمدّة سنة كاملة ! هذا هو الحل الوحيد : لكي يهرب الجن من المنزل و تفك اسحاري و اسحار اهلي التي وصلت لحدود العشرين سحراً , و من بينهم السحر الأسود !
ثم سألتها عن اسماء بعض الأقارب .. فأخبرتني : بأن خالتي الكبرى عند انتقالها من منزلها القديم , وجدت لعبة مليئة بالدبابيس (ايضاً كانت من فعل خالتي المشعوذة) فرمتها .. و قد اخطأت , لأنه كان عليها ان تزيل كل الدبابيس من اللعبة .. و لذلك ما تزال الى اليوم , تعاني من التعب و الأوجاع بكافة جسمها !
اما الأهم من كل ما سبق .. ان الجنية (مأنسة) اكتفت في البداية , بوصف خالتي دون ذكر اسمها (لأنها لا تحب الفتنة) .. لكن بعد الحاحي الشديد عليها , قبلت على مضض .. و قد استطاعت بالفعل ان تميز خالتي (المشعوذة) من بين الصور .. و هذا ما اراح قلبي .. فقد كنت الوم نفسي سابقاً لأني ظننت بأنني اتهمتها ظلماً ! .. لكني الآن , بتّ اعرف عدوي جيداً !! لكن سأبدأ اولاً : بفك اسحاري و اسحار اهلي .. ثم لكل حادثٍ حديث !!!!
ملاحظة : اعطتني الجنية (مأنسة) روابط فيديوهات .. و قالت انها اهم الرقيات الموجودة على اليوتيوب .. لأنها بالفعل تُضايق الجن الكافر .. يعني .. لمن يهمّه الأمر .. خاصّة للذين يعانون من السحر من قرّاء هذا الموقع … و دمتم سالمين .
https://www.youtube.com/watch?v=_Q_MzwNJENo
https://www.youtube.com/watch?v=J7IX9oIgShE
https://www.youtube.com/watch?v=mCvtVs21I2Q
https://www.youtube.com/watch?v=dA49JJQxbps
https://www.youtube.com/watch?v=8ft3qMXZ0C4
https://www.youtube.com/watch?v=hcMwKaDN4ZQ

تاريخ النشر : 2015-06-13

مقالات ذات صلة

122 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى