تجارب من واقع الحياة

دماري

بقلم : نور – سوريا

دماري
وأنا محتارة حتى أني قمت بالاستخارة و لم أستفيد

 مرحباً أعزائي عدت  إليكم بعد غياب 3 أشهر ، فكما تعلمون أنا تزوجت قبل 3 أشهر وكان زواجاً سريعاً ولا أعرف الشاب لأن أهلي زوجوني لأخلص من الشاب الذي كان يلاحقني ، وكان زواجاً فاشلاً لأنه في أول يوم لي في بيت أهل زوجي استيقظت على صوت حماتي وهي تنادي : استيقظي يا وجه البومة ، وفي أول شهر لي كان عمي يهددني بالطلاق ثلاث مرات وزوجي لم يكن يتكلم لأنه لا يريد إزعاج أهله ، ولكن أنا عادي لا يهم وهذا غير الكلام والشتائم البذيئة التي يقولوها لي

وفي أخر يوم من أول شهر و كان ليلة الخميس ، قالوا لزوجي : أما تطلقها أو تخرجا من البيت ، فذهبت إليهم وقلت : لماذا تعاملوني بهذه الطريقة وأنا لم أقصر بشيء ؟ قالوا : أنهم يغارون ويجب أن لا ندخل إلى غرفتنا لوحدنا وأن زوجي تغير معهم ، وقالوا لي كلام : والله لو كان أحد أخر قد يفكر بالانتحار ،

وفي صباح يوم الجمعة نادوا علي ولم يسمحوا لي بالفطور و لا شرب الماء حتى ، و قالوا : هيا لنذهب إلى بيت أهلك أوصلك وأرجع ، طبعاً عمي هو من أوصلني و ذهبت معه ، وعندما وصلت تكلمت مع زوجي وقلت : أنا لم أتي من الشارع كي تعاملوني هكذا ، يومين وأريد ورقة طلاقي

 و علم أهلي بالأمر وأخي الله لا يحرمني منه لم يقبل ما كان يحصل لي و تقاتل هو وزوجي وعدت إليه بعد أن توسل إلي وأخرجني من بيت أهله ، ولكنهم لم يعطونا شيء غير غرفة النوم وحصير ممزق ، وبقي هو يدافع عن أهله ، وكانوا يقولون : أني أعمل له سحر ومن هذه الأشياء ، و كان كلما يذهب إلى بيت أهله يأتي و في يده خيط أو حجاب ، و عندما أسأله : ما هذا ؟ يقول : أعطاني إياه شيخ ، و تسبب لنا بالشجار كل يوم فهو لا يصرف علي و أهلي هم من يقوموا بذلك

 فأخبرت أمي وأخي وأعادوني إلى البيت ، وهم أتوا كي يأخذوا مجوهراتي و ذهبي واحضروا جماعة معهم ، وعندما قلت لهم ما كان يحصل ، غضبوا واصبحوا يتكلمون عليه وعلى أبوه ، واليوم تذكرت أن حجابه الذي أحضرته أمه لكي يحميه من العيون معي وفتحته ، أتعلمون ماذا رأيت ؟ وجدت به شعر و وساخة ومكتوب : أن تفرق نور ، وجهاد وطلاسم وأشياء أخرى ، ولكن زوجي لا يتوب ويحضر كل شيء تعطيه أمه و لا استطيع منعه

 والآن تكلم مع أخي و يريدني أن أرجع وأخي يقول : الطلاق أفضل من أن تعيشي مع شخص لا يقدرك ، فعندما كان عمك يهينك هو لم يتكلم ، ماذا تتوقعين من هذا الرجل ؟ وأنا محتارة حتى أني قمت بالاستخارة و لم أستفيد ، لا أرى غير الظلام ولا أعلم هل أعود أم لا ؟ أنا في حيرة من أمري و أتمنى المساعدة وأن تنصحوني أرجوكم ، و أريد النصيحة من أبي أبو سلطان.

تاريخ النشر : 2018-05-29

مقالات ذات صلة

29 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى