مكتبة كابوس

روايات غير مشهورة تحولت لأفلام مشهورة

بقلم : بنت العراق – العراق

السلام عليكم يا رواد موقع كابوس، هذه المرة الثانية التي اكتب فيها مقالا اصحبكم فيه الى رحلة في عالم الكتب، عسى ان تكون رحلة موفقة وممتعة لكم.

جرت العادة ان تشتهر رواية معينة وتحقق اعلى المبيعات ليتم بعد ذلك بعد تحويلها الى فلم سينمائي او مسلسل تلفزيوني لزيادة نجاحها، فالكل يعرف ان أفلام مصاصي الدماء مقتبسة كمضمون او كفكرة من رواية “دراكولا” لبرام ستوكر، والأفلام التي تناولت قصة “فرانكنشتاين” مقتبسة من رواية “فرانكنشتاين” لماري شيلي، كذلك الأفلام المقتبسة من روايات كاتب الرعب الشهير ستيفن كينغ وغيرها من الروايات الشهيرة التي تحولت الى افلام.
هذه المرة سيكون الحديث عن كتب لم تنل شهرة واسعة ولكنها تحولت الى أفلام نالت شهرة عريضة وعالمية، أي ان شهرة هذه الروايات لا توازي شهرة الأفلام التي اقتبستها بحيث يستغرب الكثيرون عندما يعرفون ان هذه الأفلام مأخوذة أصلا عن روايات او قصص قصيرة، او قد يعرفون ان الأفلام مأخوذة عن روايات ولكنهم يجهلون اسم الكاتب الذي ألف الرواية، وبما اننا هنا في موقع كابوس، فأن التركيز هنا سيكون على الروايات المتعلقة بالرعب والاثارة والغموض.

ملاحظة: هذا المقال يتضمن حرق لأحداث بعض الروايات، فأرجو الانتباه لذلك.

1- “ربيكا Rebecca” دافني دو مورييه

blank
دافني دو موريه كانت كاتبة مغمورة لم تلقى اعمالها رواجا الا بعد ان تحولت إلى بعض انجح الافلام في تاريخ السينما

صدرت هذه الرواية في عام 1938 وتعد من أبرز اعمال الكاتبة البريطانية ذات الأصول الفرنسية دافني دو مورييه. القصة هي مزيج من الغموض والرومانسية مع شيء بسيط من الرعب النفسي.

تبدأ الاحداث بالتعارف الذي جرى بين وصيفة احدى السيدات الارستقراطيات خلال مرافقة مخدومتها في رحلة الى مونت كارلو وبين مليونير إنكليزي يدعى “ماكسيم دي ونتر”. الوصيفة هي فتاة أمريكية ساذجة في أوائل عشريناتها ذات جمال متواضع، بينما الرجل هو أرمل في أوائل الاربعينات فقد زوجته والتي تدعى ربيكا في حادث غرق مركبها في البحر قبل عام من هذا اللقاء.

blank
ربيكا تعرفت على رجل ارمل وتزوجته

بعد فترة قصيرة من التعارف، عرض ماكسيم على الفتاة الزواج منه ووافقت هي على عرضه، وبعدها بأسبوعين تم الزواج، وعند انتهاء شهر العسل رافقت الزوجة الشابة زوجها الى قصره الفخم “مانديرلي” بمقاطعة كورنوال في إنكلترا لتلتقي هناك بمدبرة المنزل ذات الشخصية القوية والباردة والتي كانت شديدة الحب والاخلاص للزوجة الأولى ربيكا، ومن رأيها انه لا تستطيع أي امرأة ان تحل محل ربيكا لا في القصر ولا في قلب السيد دي ونتر، خصوصا وان ربيكا كانت معروفة بين الأوساط الراقية بجمالها ومرحها وجاذبيتها الشديدة، وعليه، فقد حاولت مدبرة المنزل بشتى الطرق تحقير شأن السيدة دي ونتر الجديدة والايحاء اليها بأنها لن تصل الى مستوى ربيكا، كذلك حاولت مدبرة المنزل تدمير زواج السيد دي ونتر من زوجته الثانية وذلك من خلال تدبير المكائد للإيقاع بينهما. نتيجة لذلك تشعر الزوجة الثانية بالاكتئاب والعزلة بسبب المقارنات المستمرة بينها وبين ربيكا، وكذلك ادراكها بان ربيكا لا تزال تسيطر على الحياة في القصر رغم وفاتها، وتستغل مدبرة المنزل هذا الامر فتحاول اقناع الزوجة الثانية بالانتحار، وعندما توشك الزوجة الثانية على الانتحار، يحدث اضطراب وفوضى على الشاطئ قرب القصر نتيجة اكتشاف احد الغواصين قارب ربيكا الشراعي وعلى متنه جثتها المتحللة رغم ان زوجها سبق وتعرف على جثة أخرى على انها جثة ربيكا، وبذلك تتراجع الزوجة الثانية عن محاولة الانتحار ويفشل مخطط مدبرة المنزل، بعدها تتصاعد وتيرة الاحداث لتكتشف الزوجة الثانية الاسرار الخفية في حياة ربيكا وكذلك سر وفاتها الغامضة والذي يكون مفاجأة مذهلة لها.

blank
مدبرة المنزل تحاول اقناعها بالانتحار

الرواية رائعة وشيقة وفكرتها كان فيها شيء من الابداع من حيث ان الشخصية المحورية للرواية هي شخصية ميتة اساساً، ولكن رغم موتها تظل لا يزال تأثيرها طاغياً على مجرى حياة الأشخاص الاحياء المرتبطين بها، حتى ان الكاتبة ذكرت بأنها تعمدت ان لا تعطي للزوجة الثانية اسماً وظلت طيلة احداث الرواية تدعى بالسيدة دي ونتر، وذلك لتعزيز سيطرة شخصية ربيكا على احداث الرواية.

في عام 1940 اقتبس المخرج البريطاني الشهير ألفريد هتشكوك الملقب ب “سيد الاثارة والتشويق” هذه الرواية وحولها الى واحد من أشهر أفلامه والذي جلب له اول ترشيح لجائزة الاوسكار كأفضل مخرج، كما ان الفلم نفسه فاز بجائزتي اوسكار. تحولت الرواية الى افلام سينمائية او تلفزيونية أكثر من مرة، كان اخرها الفيلم الذي انتجته Netflix عام 2020، لكن أيا من الافلام الأخرى لم تستطع التفوق على نسخة هتشكوك رغم كونها نسخة قديمة وذلك لان رؤيته الخاصة في الإخراج وحُسن اختياره للممثلين الذين ادوا شخصيات الرواية اضافت جوا من الرهبة لأحداث الفيلم وجعلته يتفوق على أي نسخة فيلم حديثة تُقتبَس عن الرواية.

2- “الطيور The Birds” دافني دو مورييه

blank
الطيور .. اشهر افلام هيتشكوك .. مقتبس عن قصة لنفس الكاتبة

وما زلنا مع نفس الكاتبة والحديث هذه المرة عن احدى قصصها القصيرة بعنون “الطيور” والتي صدرت عام 1952 ضمن المجموعة القصصية “شجرة التفاح”. هذه القصة مصنفة كقصة رعب واثارة وتدور احداثها حول أحد المحاربين المتقاعدين والذي يعيش وعائلته في احدى القرى الساحلية في إنكلترا، حيث يلاحظ ان الطيور البحرية في بلدته بدأت تتصرف بغرابة، بمعنى آخر، أصبح سلوكها عدوانياً تجاه البشر. كان اول ما لفت نظره الى سلوك الطيور هو ان واحداً منها هجم عليه ونقره في يده مسبباً جرحاً نازفاً، كذلك يلاحظ تجمع الطيور حول بيته وتسلل البعض منها الى غرفة اطفاله، وعندما يصارح المحارب أبناء بلدته بشكوكه ومخاوفه لا يصدقونه، ولكن سرعان ما تتأكد جميع مخاوفه عندما يسمع في الإذاعة الرسمية اخباراً مفادها ان الطيور بدأت تتجمع في انحاء مختلفة من بريطانيا، وان الكثير من الأشخاص تعرضوا لهجومها. انتبه المحارب الى وجود عدد كبير من الطيور بضمنها النوارس تتجمع فوق سطح البحر، عندها قرر ان يغطي جميع نوافذ منزله للحماية.

blank
الطيور تبدأ في مهاجمة الناس

بعد هذا تبدأ الطيور بمهاجمة الناس في جميع انحاء البلاد وتُعلن حالة الطوارئ الرسمية فيها ويُطلب من السكان عدم مغادرة بيوتهم، وفي احدى الليالي عند ارتفاع المد، وبينما المحارب يتناول العشاء مع اسرته يسمعون أصوات الطائرات التي تحلق فوق البلدة وبعدها يسمعون أصوات تحطمها نتيجة هجوم الطيور. في صباح اليوم التالي يصبح الوضع أكثر هدوءً، ولكنه هدوء مخيف، حيث لا يُسمع فيها صوت بشر، بل ان الإذاعة والبث اللاسلكي صامتين، يلاحظ المحارب اختفاء الطيور فيفترض انها لا تهاجم الا عند ارتفاع المد، فيخرج من بيته للحصول على بعض المؤونة ويتجول في انحاء البلدة فلا يرى فيها أي أثر للحياة، بل يجد في طريقه الكثير من اجساد معارفه وجيرانه الذين ماتوا نتيجة هجوم الطيور عليهم، كذلك رأى العديد من الطيور الميتة، يعود الى بيته ليعزز حماية منزله ضد هجوم الطيور، وبالفعل تعود الطيور للهجوم مرة أخرى.

تحولت هذه القصة عام 1963 الى واحد من أشهر افلام الرعب والفضل هنا يعود مرة أخرى لمخرج الاثارة والتشويق الفريد هتشكوك الذي اقتبس القصة وغير في بعض احداثها وحولها الى فيلم سينمائي حقق في وقتها نجاحاً هائلا لدرجة دفعت دار النشر التي نشرت المجموعة القصصية “شجرة التفاح” الى إعادة نشرها بعنوان جديد هو “الطيور وقصص اخرى” للاستفادة من نجاح الفيلم. يعتبر فيلم الطيور واحد من أبرز عشرة أفلام لهتشكوك، والذي لم يجرب أحد لحد الان إنتاج نسخة حديثة منه رغم تطور تقنيات التصوير والخدع السينمائية خشية الدخول في مقارنة خاسرة مع نسخة هتشكوك والتي تعتبر من أشهر كلاسيكيات الرعب لحد الان.

3- ” نفوس معقدة (سايكو) Psycho ” روبرت بلوخ

blank
هذه الرواية التي تحولت لفيلم الهمت لاحقا عشرات افلام الرعب حول القاتل المختل

صدرت هذه الرواية عام 1959 للكاتب الأمريكي روبرت بلوخ، وهو واحد من ادباء الرعب المشهورين في الولايات المتحدة وان كان لم ينل شهرة عالمية واسعة كمواطنه ستيفن كنغ. المعروف عن هذه الرواية هو ان بلوخ اقتبس فكرتها من حياة إد جين، القاتل المختل الذي تم القبض قبل عامين من صدور الرواية، حيث تشابهت الحالة العقلية لبطل القصة مع السفاح إد جين.

تدور احداث الرواية حول نورمان بيتس، وهو شاب انطوائي وخجول يدير فندقاً صغيرا ويعيش مع والدته العجوز المتسلطة في منزل قريب من الفندق الذي يديره حيث يعاني من ركود اعماله نتيجة انشاء الطريق السريع الجديد الى المدينة والذي لا يمر من خلال فندقه. في احدى الأيام تصل فتاة شابة الى الفندق وتستأجر غرفة فيه. هذه الفتاة تعمل في احدى الشركات العقارية حيث تسرق مبلغ 40000 دولار من الشركة كي تعطيهم لخطيبها ليسدد ديونه ويتزوجها، يعجب نورمان بالفتاة ويطلب منها ان تتعشى معه في تلك الليلة. اثناء العشاء يتحدث نورمان عن حياته مع والدته وسيطرتها عليه وعندما تقترح عيه الفتاة ان يرسل والدته الى مصحة عقلية يرفض هو ذلك ويقول بان البشر جميعهم مجانين بشكل او بآخر. لاحقا، تستأذن الفتاة وتنسحب الى غرفتها حيث تقرر بأن تعيد المال الى الشركة قبل ان يكتشف أحد اختفاؤه حتى لا ينتهي بها الامر وحيدة ومعزولة مثل نورمان بيتس. بعدها تُقتَل الفتاة عندما كانت تستحم ويكتشف نورمان جثتها ويفترض ان والدته هي من قتلها، لذلك يتخلص من جثة الفتاة ومتعلقاتها ويزيل اثار الجريمة ويستمر في حياته كالعادة.

blank
مشهد مقتل الفتاة في الحمام وصراخها اصبح ايقونة من ايقونات افلام الرعب

تشعر شقيقة الفتاة بالقلق نتيجة اختفاء اختها وتخبر خطيب اختها عن اختفائها ليبدأ الاثنان معا محاولة البحث عنها وتتبع اثارها وينظم إليهم مخبر خاص عينه مدير الشركة التي كانت الفتاة تعمل بها ليستعيد المال بعدما اكتشف سرقته. يصل المخبر الى فندق بيتس ويسأل عنها نورمان الذي يقول له ان الفتاة مكثت ليلة واحدة فقط وغادرت في الصباح التالي، عندما يطلب المخبر من نورمان التحدث الى والدته يرفض ذلك بشدة لتتصاعد شكوك المخبر في نورمان ويتصل بأخت الفتاة ويخبرها بأمر نورمان ووالدته وبأنه سيحاول التحدث الى والدة نورمان لمعرفة المزيد. يختفي المخبر ولا يعاود الاتصال مرة أخرى، فيقرر خطيب الفتاة واختها البحث بأنفسهما عنها وعن المخبر، يصلان الى المدينة التي يقع الفندق بقربها ويتحدثان الى رئيس الشرطة هناك والذي يخبرهما ان والدة نورمان متوفية منذ سنوات بعدما انتحرت هي وصاحبها وان نورمان تعرض لانهيار عصبي بعد وفاتها وتم ايداعه في مصحة عقلية لفترة من الزمن. يذهب الاثنان الى النزل ويستأجران غرفة كزوجين ويواصلا عملية البحث والتحري عن اختفاء الفتاة والمخبر ليكتشفا بعدها الحقيقة المروعة والتي فاقت كل حد.

هذه الرواية اقتبسها أيضا الفريد هتشكوك وحولها الى فلم عام 1960 أي بعد عام على صدورها. يعتبر هذا الفلم تحفته السينمائية، كذلك لايزال يعتبر من أكثر أفلام الرعب تأثيرا حتى يومنا هذا، فقد كانت مفاجأة الفلم الكبرى بكونه اول فلم في تاريخ السينما تُقتَل بطلته في منتصف احداثه، كذلك مشهد مقتلها الذي أرعب الكثير من النساء في وقتها، اما صرخة بطلته عند مقتلها لاتزال تعد الى يومنا هذا أشهر صرخة في أفلام الرعب على الاطلاق.

blank
فندق الرعب .. ماذا يخفي وراء جدرانه المظلمة

جدير بالذكر ان للرواية جزء ثاني بعنوان Psycho II صدر عام 1982 وتدور احداثه حول حياة نورمان بيتس بعد خروجه من مصحة الامراض العقلية والتي قضى فيها عشرين عاما بعد ارتكاب جريمته، وقد تحولت هذه الرواية الى فلم عام 1983 بنفس ابطال الفلم السابق مع مخرج آخر الا انها لم تنل نجاح الجزء الأول.

تحولت رواية ” Psycho ” مرة أخرى الى فلم في عام 1998 الا ان هذا الفلم فشل فشلا ذريعا وحصل على تقييمات سيئة للغاية وخسر المقارنة (مثل نسخة ربيكا الجديدة) امام فلم هتشكوك الأصلي، لأنه بالنسبة للفلم الأصلي كان هتشكوك هو العامل الرئيسي لنجاحه، فأدواته الاخراجية وزوايا التصوير والموسيقى التصويرية ساهمت في إضافة جو رهبة للفلم أكثر من أداء الممثلين فيه.

تحولت الرواية الى مسلسل ناجح بعنوان “Bates Motel” في عام 2013، وتناول المسلسل بالتفصيل مرحلة مراهقة نورمان بيتس وعلاقته المعقدة بوالدته وأخيه الأكبر والاحداث التي حولته بعدها الى مجرم مختل.

4- “اسطورة سيلبي هولو The Legend of Sleepy Hollow” واشنطون ايرفينغ

blank
الفارس مقطوع الرأس هي بالاصل اسطورة اوربية قديمة

ومن القرن العشرين نعود بالزمن الى القرن التاسع عشر حيث صدرت هذه القصة القصيرة عام 1820 للكاتب الأمريكي واشنطون ايرفينغ ضمن مجموعته القصصية ” اسكتشات جيفري كرايون المحترم”. هذه القصة تنتمي لأدب الرعب القوطي وتقع احداثها في مستوطنة تيري تاون الهولندية الواقعة في نيويورك في وادي منعزل يعرف باسم الوادي الناعس او سليبي هولو. هذا الوادي تسيطر عليه قصص الأرواح والاشباح والاساطير الخرافية، وأكثر القصص سيطرة في هذا الوادي هي قصة شبح الفارس مقطوع الرأس، وهو جندي من المرتزقة أطاحت قذيفة مدفع برأسه خلال حرب الاستقلال الامريكية. زعم بعض سكان البلدة انهم رأوا هذا الشبح يطوف هنا وهناك ويزور موقع المعركة ليلا بحثاً عن رأسه المفقود.
تدور احداث القصة حول ايكابود كرين وهو مدير المدرسة في ذلك الوادي ذو الشخصية المتناقضة التي تجمع بين الخبث والسذاجة والطمع، ورغم انه لم يكن وسيماً على الاطلاق الا انه كان يتمتع بشعبية واسعة بين سيدات وفتيات هذه البلدة بسبب لباقته وتهذيبه وتعامله اللطيف معهن مقارنة برجال القرية ذوي التعامل الخشن. كذلك كان يحاول دوما الاحتفاظ بعلاقات طيبة مع تلاميذه رغم شدته في التعامل معهم كمدير طمعاً فيما يمكن ان يحصل من الطعام القادم من بيوتهم او الاستضافة في تلك البيوت لبعض الوقت.

blank
احداث الفيلم بنسخته الاخيرة بطولة جوني ديب تختلف عن مجريات القصة الاصلية

كان ايكابود كرين يطمح الى الزواج من كاترينا فان تاسل وهي الابنة الوحيدة للمزارع الثري بالتوس فان تاسل، لجمالها من ناحية ولثراء والدها من ناحية أخرى، ولكن الامر كان صعباً جدا لوجود معجبين آخرين بالفتاة من الشبان الوسيمين والبارعين في الفروسية والذين يتنافسون في الحصول عليها كزوجة، وأخطر هؤلاء المنافسين كان بروم فان بانت، ومع هذا لم يتراجع بطل القصة عن محاولة التودد للفتاة رغم ان منافسه الاخر كان يضايقه بشراسة ويحاول التقليل من شأنه امام الفتاة لكي يبعده عنها. في أحد الايام تلقى ايكابود دعوة لحضور حفلة تقيمها عائلة فان تاسل في دارهم في نفس الليلة، ذهب ايكابود الى الحفلة على صهوة جواده متأنقاً واستمتع بالحفلة اشد الاستمتاع ورقص مع كاترينا وغازلها كثيراً، الا ان سعادته لم تدم للأسف، فقد انتحى جانباً بكاترينا وتحدث اليها بمفردهما وعلى ما يبدو ان نتيجة الحديث لم تعجبه فقد غادر الحفلة مسرعاً ليعود الى بيته في رحلة مرعبة. في صباح اليوم التالي استيقظ سكان سليبي هولو ليكتشفوا ان ايكابود كرين قد اختفى، ولم يعرف أحد ما هو سبب اختفاؤه، وظل السكان يبحثون عنه ولم يستطع أحد العثور عليه سواء حياً او ميتاً، واخذ اهل البلدة يطلقون تفسيرات كثيرة حول اختفاؤه، فمنهم من قال ان سبب اختفاؤه هو شبح الفارس مقطوع الرأس، والبعض الاخر قال انه ترك البلدة وذهب الى نيويورك بعد فشله في تحقيق هدفه، كذلك الشكوك التي حامت حول منافسه بروم بأنه قرر إزاحة ايكابود من طريقه. أياً كان السبب، فقد تحول ايكابود كرين الى اسطورة أخرى من اساطير سليبي هولو.

قصة اسطورة سليبي هولو لم يعرف بها الكثيرون الا بعد تحولت في عام 1999 الى فلم سينمائي شهير من اخراج تيم بيرتون الذي غير احداث القصة وأضاف اليها الكثير من خياله، فقد حول ايكابود كرين من مدير مدرسة نفعي الى محقق مشهور جاء من مدينة نيويورك ليحقق في جريمة قتل وقعت في بلدة سليبي هولو، واثناء مكوثه في البلدة ترتكب عدة جرائم قتل اخرى، فيعمل ايكابود كرين جاهدا لكي يحل لغز هذه الجرائم واكتشاف مرتكبها وعلاقة الفارس مقطوع الرأس بها.

5- “انا اسطورة I am Legend ” ريتشارد ماثيسون

blank
ناج في عالم ما بعد الوباء حيث العالم تحت رحمة وحوش لا تعرف الرحمة

نعود للقرن العشرين مرة أخرى حيث صدرت هذه الرواية في عام 1954 للكاتب الأمريكي ريتشارد ماثيسون والذي يعد من أبرز كتاب روايات الرعب والاثارة والغموض الأمريكيين، ولكنه لم ينل شهرة عالمية كبيرة كمواطنه ستيفن كينغ رغم تَحوّل بعض من رواياته الى أفلام وأشهرها الرواية التي نتحدث عنها الان.

تدور احداث هذه الرواية حول الطبيب روبرت نيفل وهو الناجي الوحيد من جائحة اجتاحت العالم في العام 1976 سببتها بكتيريا مجهولة نتج عنها موت اغلب البشر وتحول الباقين منهم الى مصاصي دماء. ركزت الرواية على معاناة روبرت نيفل الذي اضطر الى قتل زوجته بعد اصابتها وتحولها الى مصاصة دماء وقتل ابنته بعد اصابتها بالفيروس عندما اجبرته السلطات على حرق جسدها قبل ان تتحول هي الأخرى الى مصاصة دماء.

بعد سنوات من انتشار الوباء، يعيش روبرت بمفرده محاولا النجاة من هجوم مصاصي الدماء على بيته كل ليلة، وذلك من خلال تحصين بيته باستخدام الثوم والمرايا والصلبان، كذلك خروجه بالنهار وقتل أكبر عدد من مصاصي الدماء خلال سباتهم باستخدام الوتد. يكتشف روبرت ان مصدر هذا الوباء هو البعوض والعواصف الترابية بعد الحرب الاخيرة وأصبح بعد ذلك ينتقل عن طريق عضات مصاصي الدماء، كذلك يكتشف ان مصاصي الدماء هم على نوعين، النوع الأول واعي تعايش مع العدوى ولايزال يحتفظ بجزء من ادميته، والنوع الثاني قد تحول الى مصاص دماء بشكل كامل وأصبح لا يمت للآدمية بصلة. يحاول بعد ذلك ان يجد علاجا لهذا الوباء عن طريق دراسة وتحليل العينات التي يحصل عليها من مصاصي الدماء بعد قتلهم ولكنه يفشل في ذلك، وتتصاعد احداث الرواية بعدها لتكشف عن مفاجأة مثيرة عن تَكوّن المجتمع الجديد للباقين على قيد الحياة بعد الجائحة ومستقبل روبرت بينهم.

blank
تم تحويل الرواية الى عدة افلام اقربها للذاكرة هو فيلم ويل سميث عام 2007

تحولت هذه الرواية الى ثلاثة أفلام أولها في عام 1964 بعنوان “اخر رجل على الارض Last Man on Earth “، وثانيها في عام 1971 بعنوان “رجل الأوميجا The Omega Man”، والفلم الثالث صدر في عام 2007 بنفس عنوان الرواية من بطولة النجم الأسمر ويل سميث. رغم ان الفلم الثالث هو الأشهر من بين الأفلام الثلاثة، الا ان الفلم الأول هو الأقرب لأحداث الرواية، حيث ان الرواية ركزت على معاناة بطل الرواية النفسية بعد ما اجبر على التخلص من زوجته وابنته الذين اصابهما الوباء وكذلك الرعب الذي يعيشه في كل ليلة عندما يحبس نفسه في بيته ليحتمي من هجوم مصاصي الدماء عليه، كذلك احباطه عندما فشلت التجارب العديدة التي اجراها للحصول على علاج لهذا الوباء، كذلك لهفته في العثور على شخص اخر ناجٍ من الوباء لكي يبدد عنه وحدته وكآبته، بينما تحول فلم ويل سميث الى فلم مغامرات وتشويق أكثر منه فلم رعب نفسي، كذلك صدرت منه نسختين بنهايتين مختلفتين وكُلاًّ منهما تختلف عن نهاية الرواية الاصلية.

6- “تشارلي ومصنع الشوكولاتة Charlie and The Chocolate Factory” رولد دال

blank
ليست قصة رعب لكنها لا تخلو من اثارة وتشويق وغموض

والان لنخرج من روايات الرعب والغموض والاثارة ولنذهب الى روايات الأطفال، حيث صدرت هذه الرواية عام 1964 للكاتب البريطاني رولد دال والذي اشتهر بتأليف الروايات الخيالية والتي تحول معظمها الى أفلام مثل “Fantastic Mr. Fox” و “The BFG” و “Matilda”

تدور احداث هذه الرواية حول الصبي تشارلي ذو الاحد عشر عاما والذي يعيش مع والديه واجداده الاربعة في بيت صغير حيث تعاني العائلة من سوء الاحوال المادية وشظف العيش. كان جد تشارلي يعمل في مصنع وانكا الشهير للشوكولاتة قبل ان يغلقه صاحبه نتيجة سرقة احدى وصفاته السرية وبيعها الى معامل أخرى. ظل المصنع مغلقا لمدة ثلاث سنوات قبل ان يعود للعمل والانتاج مرة أخرى، الا ان ابوابه ظلت مغلقة في وجه العامة بحيث لم يكن أحد يعلم بهوية العمال الذين يعملون بداخله.

تنشر الجرائد اعلانا من ويلي وانكا صاحب معمل الشوكولاتة الشهير مفاده بأنه سيفتح مصنعه امام العامة وبأن الدعوة ستوجه الى خمسة أطفال الذين سيعثرون على التذاكر الذهبية الخمسة الموزعة على خمسة الواح شوكولاتة، يتم العثور على أربع تذاكر ذهبية من قبل أربعة أطفال وهم أغسطس غلوب الفتى الشره، فيوليت بيورجارد مدمنة مضغ العلكة، فيروكا سولت الثرية المدللة والمغرورة، ومايك تيفي مدمن مشاهدة برامج التلفزيون. في أحد الأيام، وبينما هو في طريقه الى البيت من المدرسة، يعثر تشارلي بالصدفة على خمسين سنتاً مدفونة في الثلج، فيدخل الى احدى المحلات ويشتري لوحين من الواح شوكولاتة وانكا ليعثر على التذكرة الذهبية بداخل أحدهما، وبما انه من المسموح لكل من يعثر على التذكرة بأن يحضر معه واحد او اثنين من افراد عائلته، فقد تقرر ذهاب جد تشارلي معه للجولة داخل المصنع.

blank
يرحب ويلي وانكا بضيوفه ويأخذهم في جولة داخل مصنعه

في يوم الجولة، يرحب ويلي وانكا بضيوفه ويأخذهم في جولة داخل مصنعه، وهناك يرون العجائب في هذا المصنع من الأشجار والنباتات المصنوعة من السكر ونهر الشكولاتة الكبير، والقارب الملون الذي يأخذهم عبره الى اقسام المصانع المختلفة، كذلك يقابلون العمال وهم اشخاص صغار الحجم من شعب الأومبا لومباس والذين احضرهم ويلي وانكا من موطنهم الأصلي لحمايتهم من هجوم الحيوانات المفترسة ولكي يعملوا في مصنعه بعد ان ضمن ولائهم له.
اثناء الجولة يستسلم الأطفال الأربعة لطبائعهم السيئة فيتم طردهم منها بطرق كوميدية قاتمة، ومع ذهاب كل طفل يقوم الأومبا لومباس بالرقص وغناء اغاني تحذيرية من الطباع السيئة لكل طفل وعواقب الاستسلام لها. في النهاية لا يبقى من الأطفال سوى تشارلي فيقوم وانكا بتهنئته لأنه قد تم اختياره ليكون وريثا لمصنع وانكا للشوكولاتة وقد كان هذا هو الغرض الأساسي من الجولة.
يأخذ وانكا تشارلي وجده في مصعده الزجاجي الكبير الذي يذهب في جميع الاتجاهات لكي يحضر بقية افراد العائلة لكي يعيشوا معه في المصنع، واثناء طيرانهم في المصعد يشاهدون الأطفال الاربعة الباقين وهم يغادرون مع اهاليهم بحالات سيئة.

للرواية جزء ثاني بعنوان ” تشارلي والمصعد الزجاجي الكبير” وهي تكملة لقصة ويلي وانكا مع تشارلي وعائلته وذهابهم الى أماكن غريبة وعجيبة بواسطة المصعد الزجاجي الكبير الخاص بويلي وانكا، الا ان هذا الجزء لم يحظى بأي شهرة وغير معروف.

تحولت الرواية الى عدة اعمال إذاعية وسينمائية من أشهرها فلمين سينمائيين اُنتِج أحدهما في عام 1971 بعنوان ” ويلي وانكا ومصنع الشوكولاتة ” بطولة جين وايلدر، والأخر اُنتِج في عام 2005 بنفس عنوان الرواية من اخراج تيم بيرتون وبطولة جوني ديب. كلا الفلمين حصلا على نجاح كبير بفضل الإخراج المبهر والمؤثرات البصرية بالإضافة الى الأداء المبهر لكلا من جين وايلدر وجوني ديب لشخصية ويلي وانكا صاحب المصنع الغريب الاطوار.

ختاما ..

في رأيي الشخصي ان تحويل رواية غير مشهورة لعمل سينمائي او تلفزيوني أسهل بكثير من تحويل رواية حصلت على شهرة كبيرة لعمل سينمائي او تلفزيوني. ففي الغالب ما يدخل الفلم او المسلسل في مقارنة مع الرواية قد لا تكون لصالحه إذا كانت الرواية مشهورة ومعروفة، بينما تنتفي هذه الحالة إذا كانت الرواية غير معروفة على نطاق واسعة. هناك الكثير من الروايات التي لم تحصل على شهرة كبيرة ومع هذا تحولت الى أفلام حصلت على شهرة كبيرة ربما سأكتب عنها في مقال آخر بإذن الله.

المصدر
أنا أسطورة (فيلم) - ويكيبيدياThe Birds (film) - WikipediaThe Legend of Sleepy Hollow - WikipediaCharlie and the Chocolate Factory - WikipediaPsycho (1960 film)

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
49 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
49
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x