تجارب ومواقف غريبة

شبح العناية المركزة

بقلم : عامر صديق – مصر
للتواصل : [email protected]

وجدوه ملقى على الأرضية و هو ممسك بسماعة التليفون في يده
وجدوه ملقى على الأرضية و هو ممسك بسماعة التليفون في يده

 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، أصدقائي الأعزاء اعتذر عن تأخري في الكتابة علي صفحات الموقع ، و لكني بالفعل كنت أجمع لكم حكايات و تجارب غريبة من الصيادين وقبائل الصحراء أعدكم بمشاركتها معكم قريباً إن شاء الله.

بالأمس كنت أجلس مع صديق لي و نقلت عنه بعض التجارب بعنوان يوميات سائق إسعاف ، و هو مسعف و ممرض و حالياً رئيس قسم تمريض في مستشفى البلد ، و قال : أنه منذ سنوات قليلة لم يعرف قلبه الخوف بحكم عمله و رؤيته للجثث و الحوادث ، و لكنه منذ سنوات قليلة بدأ يخاف ، و ذكر لي موقف ، أنه كان في وحدة إسعاف في منطقة نائية ينام خارج نقطة الإسعاف و فجاءة وجد الإشارة الضوئية و  سيارة الإسعاف تعمل فجأة ، فأيقظته من نومه و قام متثاقلاً و ضغط زر الإغلاق و عاد للنوم ، و فجأة انتبه أن السيارة متوقفة فعلاً و لا تعمل فكيف انطلق الصوت و الضوء فجأة ؟ و لكنه عاد إلى النوم بلا مبالاة ، و لكن منذ سنتين تقريباً حدث ما سوف أقصه عليكم الأن .

كانت ممرضة تعتني بمريض في العناية المركزة لوحدها ، و سمعت صوت أحد يصفق قرب من حمام العناية و بصوت غريب ، و ذكرت عدة ممرضات أن هناك شبح في غرف العناية ، و لكنه كان ينهرهم حتى لا يتوقفوا عن عملهم و لا يخيفوا باقي طاقم التمريض ، و أنه كان وحده هناك ذات مرة و سمع غطاء قاعدة الحمام و كأن أحداً يغلقها مرتين بصوت عال و صنبور المياه يُفتح و يُغلق ، و عندما تحقق من الأمر لم يجد أحداً في كل مركز العناية غيره ،

و الأن إلى محور قصتنا ، كان له زميل يتولى الفترة المسائية في المستشفى و عندما يجد فرصة للنوم ساعتين في أي مكان وقت هدوء العمل كان لا يتردد ، و كثيراً ما كان ينام في غرفة العناية المركزة عندما تكون خالية و يطلب من زملائه أن يوقظوه بعد ساعتين أو ثلاثة و يغلقوا عليه وحدة العناية المركزة من الخارج كي لا يوقظه أحد أو عند الاتصال بهم بالموبايل أو تليفون وحدة العناية المركزة ، و ذات في ليلة كانت وحدة العناية المركزة فارغة لا يوجد بها حالات و كانت الساعة تقارب العاشرة مساءً ، دخل إليها و طلب من زملائه كعادته أن يوقظوه بعد ساعتين ،

و بعد حوالي ساعة كان الموظف المالي يبحث عنه لا عطائه مرتبه لأنه سوف يغادر بعد منتصف الليل ، و حاول زملاؤه الاتصال به عبر موبايله و لكنه لم يرد عليهم ، فاعتقدوا بسبب أنه مشهور بنومه الثقيل و عندما حاولوا عبر الاتصال تليفون وحدة العناية المركزة وجدوا السماعة مرفوعة فاعتقدوا أنه يغط في نوم عميق كعادته ، و قبل أن يغادر الصراف أو الموظف المالي قرروا أن يوقظوه و عندما فتحوا مركز العناية وجدوه ملقى على الأرضية و هو ممسك بسماعة التليفون في يده و علي ميت و على وجهه تعابير فزع و رعب شديدة ، و هو المشهور عنه بالشجاعة الشديدة ،

و عندما حضر الطبيب لفحصه ذكر أنه تعرض لأزمة قلبية أوقفت قلبه و أن هذا الأمر حدث منذ ساعتين تقريباً ، أي بعد دخوله وحدة العناية المركزة بحوالي ربع ساعة مباشرةً ، و أنه تعرض لصدمة أو خوف شديد جداً  ، و منذ هذه الحادثة كانت التعليمات ألا تكون ممرضة وحدها في وحدها العناية و لا يدخل أحد هناك اذا كانت خالية من المرضى ، و ذكر صديقي أنه منذ هذه الواقعة و هو نفسه بدأ يشعر بالخوف عكس ما كان منذ سنوات ، و أنه متأكد أن هناك شيء مرعب رأه صديقه سبّب وفاته في وحدة العناية المركزة.

أنتظر رأيكم ، و نلتقي قريباً إن شاء الله في تجارب أخرى و قصص أخرى إن شاء الله.
 

تاريخ النشر : 2021-01-16

مقالات ذات صلة

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى