قتلة و مجرمون

شيريتا ويليامز: ضحية كلمة ” لا”

من منا لم تطرق مسامعه العبارة الشهيرة “ذهب ولم يعد” ؟ .. فحالات الاختفاء على حين غرة ودون سابق إنذار كثيرة للغاية، وموقع كابوس خصوصا يزخر بالكثير من القصص من هذا النوع.. منهم من اختفوا للأبد وآخرون وجدوا جثثا أو بقايا منها. وما الشابة الأمريكية شيريتا ويليامز إلا مثال على ذلك .. لكن السؤال هنا كيف اختفت ولماذا قتلت؟ قبل الإجابة دعونا نتعرف إليها أولا..

من هي شيريتا ويليامز؟

شيريتا ويليامز هي فتاة تبلغ من العمر 16 عاما في سنة 2003، كانت طالبة شهيرة في المدرسة الثانوية. عاشت مع والديها ويلما وهاري، وإخوتها في ولاية بنسوكين في نيوجيرسي.

كانت شيريتا طالبة مجدة ومجتهدة، كما قيل أنها كانت متحمسة لبدء البحث في الكليات عما تفضل دراسته. أحبت الجميع وأرادت أن تصبح عاملة اجتماعية وتساعد الناس. في أوقات فراغها ، كانت هوايتها الذهاب إلى الصالون لتجميل أظافرها وشعرها وحاجبيها.. ولعل تلك آخر ذكرى عاشتها قبل مأساتها.

شيريتا ويليامز
شيريتا ويليامز

الاختفاء

في 28 نوفمبر لعام 2003، غادرت شيريتا ويليامز البيت للذهاب إلى صالون التجميل حوالي الساعة الخامسة مساءً مع صديقتها المقربة. كان الصالون يبعد حوالي 5 دقائق سيرًا على الأقدام من منزلها. أخبرت شيريتا عائلتها أنها ستعود لاحقًا، لكنها لم تعد إلى المنزل أبدًا.

افترضت والدتها ويلما أن شيريتا قد نامت في منزل صديقتها، الأمر الذي تكرر كثيرا من قبل، ولكن بحلول صباح اليوم التالي، لم تعد الفتاة إلى منزلها أيضا.

ارتابت الأم واتصلت بصديقة شيريتا، وصُدمت أيما صدمة عندما علمت أن الاثنتين لم تلتقيا في الصالون. في تلك اللحظة، أدركت ويلما إنها علمت للتو أن هناك خطأ ما وأن شيريتا تعرضت لمكروه ما.

جسر الموت

قاد الوالدان ويلما وهاري السيارة حول البلدة بحثًا عن شيريتا. وانتهى بهم الأمر بالقيادة بالقرب من جسر السكك الحديدية بشارع 36 لإلقاء نظرة حولهم. فقد أخبرتها صديقة ابنتها أن شيريتا كانت تتشاءم من ذلك الجسر ونصحتها بالبحث هناك. بعد البحث رأت ويلما ما بدا وكأنه رجل يرقد في الحصى، كان عاريا دون معطف يقيه البرد، ارتابت في الأمر واتصل بمكتب المدعي العام في المقاطعة.

إقرأ أيضا: مورين فورلي: نصف قرن من البحث ولكن..

وصلت السلطات لمسرح الجريمة، والضحية تحت الجسر تبين أنها كانت لفتاة مراهقة، وقد كانت أوصافها تطابق أوصاف شيريتا ويليامز. تم العثور على محفظتها في مكان قريب وبطاقة هويتها كانت بداخلها. وهذا ما أكد أنها هي نفسها.
كانت الفتاة ملقاة على وجهها في التراب، قميصها كان مفتوحًا ويداها مقيدتان خلف ظهرها. ولكن لم تكن هناك إصابات واضحة في جسدها. باستثناء علامات الخنق إذ أنها ماتت خنقا.

نُزعت ملابس شيريتا الداخلية وعثر عليها بالقرب من جثتها، وتركت علامات حمراء حول خصرها. اعتقدت الشرطة أن الجريمة كانت بدوافع جنسية وأن الفتاة تعرضت لاعتداء جنسي.. إذ عُثر على علامات لسائل منوي على سروالها الجينز الذي كان مفكوكا.

في مسرح الجريمة عثرت الشرطة على قبعة شعر رجل وبنس واحد، إلى جانب إيصال شراء، كان الإيصال لقميص أسود وبتاريخ 28 نوفمبر 2003 ، و توقيته هو 4:28 مساءً.

من قتل شيريتا ويليامز؟

تفحص المحققون في القضية لقطات مراقبة مختلفة لتجميع ما فعلته شيريتا في الليلة التي اختفت فيها. أظهر مقطع فيديو للمراقبة من صالون تجميل الأظافر في الفتاة وهي تعدل حواجبها في الساعة 6:05 مساءً. وتظهر سجلات الشرطة أيضًا أنها أجرت مكالمة مع حبيبها في حوالي الساعة 6:30 مساءً باستخدام هاتف عمومي يقع على بعد عدة مبانٍ من منزله. أفيد أن والديه كانا في المنزل. وبحسب ما ورد لم تدع والدته شيريتا تنام معه عندما حضرت إلى منزلها.

شيريتا ويليامز مع والديها
شيريتا مع والديها.. كانت فتاة سعيدة وطموحة

ومع ذلك، بعد اجتياز اختبار كشف الكذب تم استبعاد حبيبها كمشتبه به. لم تكن هناك أيضًا بصمات أصابع على إيصال الشراء، ولسوء الحظ، فإن كاميرا المراقبة في المول الذي ابتيع منه القميص لم تكن تعمل في الليلة التي فقدت فيها شيريتا. 

أما بالنسبة لعينة السائل المنوي التي عثر عليها، فإن المحققين سحبوا عينات الحمض النووي لمعارف شيريتا على أمل أن يتطابق شيء ما معه. ولكن حتى مع هذه الجهود الجبارة، بدا أن القضية ستصنف كقضية باردة مع عدم ظهور أدلة جديدة. 

لكن والد شيريتا ويليامز لم يستسلم، فحرقة كبده على ابنته جعلته يتصل بالمحققين كل فترة ويدفعهم للتحقيق والبحث أكثر.

وفي عام 2007 ، وبضربة حظ فتحت القضية من جديد، إذ عثرت الشرطة أخيرا على تطابق مع عينة السائل المنوي الذي وجد على سروال الفتاة. وهي لرجل أدين بتهم تخص المخدرات وتم إدخال عينات الحمض النووي الخاصة به في قاعدة البيانات الوطنية. فمن كان يا ترى؟

في قبضة العدالة

المتهم كان وارن ديكسون والذي كان يبلغ من العمر آنذاك 23 عامًا. بعد الاستجواب، اعترف ديكسون بأنه كان يعرف شيريتا من المدرسة عندما انتقل إليها في عام 2003. وبحسب ما أخبرهم أنه أقام علاقة جنسية معها. 

إقرأ أيضا: كريس واتس: قتل عائلته.. والسبب؟

كان وارن ديكسون يعيش بالقرب من مسرح الجريمة مع والده وكان المشتبه به الرئيسي في القضية مقتل شيريتا ويليامز. ولم يمض على انتقالهما للبلدة سوى أقل من ثلاثة أشهر.

وارن ديكسون
القاتل.. وارن ديكسون

وخلال الاستجواب الأول الذي أجراه مع الشرطة، بدا هادئًا للغاية. واعترف وارن بمعرفة شيريتا ، لكنه قال أنه سمع فقط عن مقتلها في الأخبار. وفي منتصف المقابلة، واجهته الشرطة حول العثور على حمضه النووي في مسرح الجريمة.. فاعترف أنه مارس الجنس مع شيريتا في تلك الليلة.. ولكنه لم يقتلها.

في الاستجواب الثاني حاولت الشرطة الضغط عليه ليعترف، وبدا أنه استسلم تحت الضغط. وقال انه حاول إقامة علاقة مع شيريتا لكنها رفضته فقتلها. وحسب ماذكر فقد كان يسير إلى المنزل من المركز التجاري وعبر الطريق مع شيريتا التي تعرفت عليه من المدرسة وتوقفت للدردشة معه لا أكثر.

أدين وارن ديكسون بارتكاب جريمة القتل والاغتصاب عام 2011.. وحكم عليه بالسجن 20 عاما مع إمكانية الإفراج المشروط.. وسيكون مؤهلاً للإفراج المشروط في عام 2026.

“لا بد أنه كان مختلا عقليا. لماذا يختار شيريتا؟ أو ربما كان مهووسا بها؟ مهما كانت الأسباب، لا نعرف، لكنه اختارها”.

ويلما ويليامز

“أعتقد أن ابنتي كانت في المكان الخطأ، في الوقت الخطأ وصادف رؤيتها”

هاري ويليامز
المصدر
Kileystruecrime..Inquirer
انشر معنا
14 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك