تجارب ومواقف غريبة

صديقتي المقربة و الشيطان

بقلم : دنيا.ص – الجزائر
للتواصل : [email protected]

صديقتي المقربة و الشيطان
لقد بعت نفسي للشيطان

لقد مر الأسبوع الأول من السنة الدراسية ، لم استطع نسيان ما حدث هذا الصيف ، سألخص لكم ما حدث .

اسمي دنيا ، عمري 16 سنة ، صديقتي المقربة أسماء التي اعرفها منذ سنوات ، نشترك في حبنا و ولعنا بالقصص و التجارب الغامضة المتعلقة بالجن و الشياطين ، وأسماء قد بدأت قناة على موقع اليوتيوب تتحدث فيها عن تجاربنا الخاصة ، كانت حقاً مولعة بالفنانة ريانا ، و تحاول أن تكون مثلها قدر المستطاع ، و كالعديد من المشاهير ، ريانا باعت روحها للشيطان من اجل المال و الشهرة ، على الأقل هذا ما قراناه .

هذا الصيف ، ذهبنا أنا و بعض من أصدقائي إلى البحر لبضعة أيام ، و في الأيام السابقة كانت أسماء تحاول جاهدة و يائسة لتحقيق الشهرة و إنماء قناتها على اليوتوب ، و في ذلك اليوم المشئوم قبيل المغرب اجتمعنا أمام البحر و بينما كنا نتبادل أطراف الحديث لاحظت أنها شاردة طوال الوقت ، و بعد المغرب صعد الجميع إلى النزل و كانت الغرفة تطل على الشاطئ ، خرجت إلى النافذة فلمحت أسماء جاثية على ركبتيها تتمتم بكلمات غريبة ، وعندما دخلت الغرفة أخذت يدها و قدتها إلى غرفة فارغة لأحدثها ، سألتها ما حدث ؟ فقالت بكل صراحة كأنها تحكي خبراً عادياً : لقد بعت نفسي للشيطان ، ظننتها تستهزئ بي فضحكت و تركتها .

لكن ما حدث تلك الليلة بدل رأيي ، فعندما كنا نائمين حيث نمت أنا و أسماء في غرفة واحدة ، سمعتها تتكلم ظننت أنها تكلم أحداً في الهاتف لكن الوقت متأخر ، نظرت إليها و كانت تنظر للفراغ و تقول : لا أنا آسفة ، أريد روحي ، لا تأخذها ، لم تكن تحلم فهي لم تكن نائمة ، ذهبت لتكلم معها فدفعني شيء ما ، لم أتذكر ما حدث بعد ذلك سوى صرخة مدوية و يد تدفعني ، استيقظت و أنا على الأرض ، لم نتكلم على ما حدث و لم يسمع إي احد من أصدقائنا الصرخة رغم كونهم في الغرفة المجاورة ، منذ ذلك اليوم و أنا لا أنام ألا بعد سماع القرآن الكريم و كذلك صديقتي ، أكان ذلك شيطانا أم جن ؟

تاريخ النشر : 2016-09-10

مقالات ذات صلة

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى