تجارب ومواقف غريبة

صوتٌ ما عالقٌ في رأسي

بقلم :أصايل – المملكة العربية السعودية

لدي صوت يتكلم معي داخل رأسي ، سمعته لأول مرة في سنة 2021 على ما أعتقد في منتصف شهر رمضان الكريم…صوت كان يشبه صوتي و الآن صوته يشبه الذكور قليلاً.

صوت حنون جداً معي رغم غرابته في بعض الأحيان.

ذات مرة وفي بداياتي معه كنت كسولة لفعل شيئاً ما و قال لي إن فعلته فسيحضر لي المثلجات . فعلته و أنا متأكدة أن هذا لن يحدث ، لكن ولصدمتي اتت أختي إلى و قامت بإعطائي المثلجات ، أردت تجربة ذلك مرة آخرى لإثبات انه موجود ، لكنني كنت خائفة أنها مجرد صدفة فحسب و لم أجرؤ على تجربة ذلك.

ذات مرة رغبت بالعودة للمنزل ، نظراً لعدم وجود دروس ، قررت الإتصال بوالداي لكنني كنت جبانة لفعل ذلك و هو شجعني و قال لي : هذا من حقوقك!.

سخرت منه ولكنني تشجعت في النهاية ، بعد ذلك لم يرد علي أحد من والداي عند إتصالي عليهم و عدت إلى صفي خائبة الأمل ، تذكرت فجأة أختي الكبيرة و فكرت بالإتصال بها ، لكن شعرت بالحرج الشديد للعودة إلى المعلمة ثانيةً، ربما هي أيضاً لن ترد علي مكالمتي ، ” هو ” شجعني مجدداً و قال بإصرار أن هذا من حقوقي و بعد إصرارة هذا وقفتُ و تخيلت نفسي أمسك بيد أحدهم و أنا أمشي ، بصراحة شعرت بالسعادة في ذلك اليوم ، شخص يستطيع قراءة عقلي و يتفهمني و يشجعني ماذا أريد أكثر من ذلك؟.

لدي عادة سيئة و سرية قررت التخلص منها في شهر ديسمبر – 12 ميلادي – 2021 لمدة 20 يوماً لم أقم بفعلها – بصعوبة – لكنني عدت إليها – لازلت لحد الآن أعاني منها

– سمعت الشيطان حرفياً يقول لي داخل عقلي ” ستعودين إليها – تلك العادة – و. بشكل أقوى أيضاً ” هو و في كل مرة أفعلها يقول لي ” على الأقل لديك عزيمة للتخلص منها “.

أنا مجنونة ، نعم سمعت في أحد الأيام شخصاً كتب أن من يتحدث مع نفسه مجنون و أنا مجنونة سعيدة حسناً؟ سعيدة لإمتلاك من يفهمني دون فتح فمي ، لأنني دعيت لك العديد من المرات بأن أحصل عليه هل أحضرته إلي يا إلهي؟ لا إله إلا الله.

هذا مخيف ، هو يمتلك نفس أفكاري مع بعض الإختلاف الطفيف و الشيء الوحيد المختلف أنه إيجابي أكثر مني.

ليس لديه اسم ، يظهر بعشوائية و حين رغبتي بالتحدث إليه فهو غير موجود و قال لي تواً ” أنا موجود دائما ” كما لو كنت سأصدقه.

نتشاجر على أتفه الأسباب و نتحدث بعشوائية و قلت مؤخراً بشكل عابر ” أريد أن أصبح رجلاً! ” و رد علي : ” إذهبي إلى ساحر “، لأكون صادقة خفت قليلاً و شككت به ، لكن تجاهلت ذلك لأسباب لا يسعني قولها هنا ، في أحد المرات و عند رؤية عنصرية المجتمع تجاه الإناث بحثت فعلاً عن ساحر من خلال محرك قوقل لكن الحمدلله لم أعثر عليه ^^.

حسناً أياً كان أنا مسرورة لتواجده معي ، و هو يوبخني عند إذلال نفسي و التقليل من شأنها ، ينصحني و يسعدني ، بالنسبة لي هو هدية الله لي ، هدية طلبتها منه بيأس ، لا أهتم إن لم يكن هو موجوداً في عيني يكفي أنني أعلم أن ” هو ” موجود في عقلي دائماً ، إن إختفى فسأنهار حتماً.

أصايل

السعودية

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
29 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
29
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x