عجائب و غرائب

عرض المسوخ : السيرك اللاآدمي

بقلم : إياس شعيب – تيماء_تبوك

كانت العروض تضم بشرا من ذوي الاعاقات والتشوهات
كانت العروض تضم بشرا من ذوي الاعاقات والتشوهات

في أواسط القرن السادس عشر اصبحت عروض المسوخ من وسائل الترفيه الشائعة إذ كان يتم التعامل مع التشوهات الخلقية على أنها مصدر ترفيه وجذب.

كانت العروض تضم بشرا من ذوي أجساد غير طبيعية وتشوهات خلقية، كأن تكون بالغة الضخامة او الطول ، أو شديدة الصغر وقزمة ، أو مصابة بأمراض و حالات غريبة ، أو توائم ملتصقة ، أو لديهم صفات جنسية ذكرية و أنثوية معاً الخ ..

كان هؤلاء الاشخاص يقدمون عروضا ترفيهية لاثارة دهشة الجمهور او اضحاكهم ، في البداية كانت هذه العروض تجري في بلاط الملوك والأمراء للترفيه عنهم ، ولاحقا امتدت لتشمل الجمهور العادي حيث كانت تجري في الساحات العامة والنزل والاسواق ، ولاحقا في السيرك والمهرجان والمسارح ..

طبعا بمنظور عصرنا الحديث فأن عرض هؤلاء الأشخاص والتكسب من عاهاتهم يتنافى مع مفهوم الانسانية لكن في ذلك الزمان كان امرأ عاديا خصوصا مع قلة مجالات الترفيه وغياب وسائل الاتصال الحديثة وشيوع الخرافة وتوق الناس لرؤية كل ما هو غريب ومدهش.

بعض من عملوا في هذه المهرجانات كانوا بملء ارداتهم لأنه لم يجدوا خيار اخر لكسب لقمة العيش ، وآخرون ارغموا على العمل او تم شرائهم من بلدان اخرى وعوملوا معاملة سيئة ..

وإليكم عينة من هؤلاء “المسوخ” الذين كانوا نجوما في سماء الشهرة في ذلك الزمان.

تشارلز شيروود

اللقب الجنرال عقلة الاصبع
المولد 4 يناير 1838
الوفاة 15 يوليو 1883

blank
اطلقوا عليه اسم الجنرال عقلة الاصبع

ولد تشارلز طفلا طبيعيا ، واخوته كلهم طبيعيون ، لكن بعمر 6 اشهر توقف عن النمو لسبب غير معروف ، وخلال حياته كلها لم ينمو سوى بضعة سنتمترات ، حيث وصل طوله إلى 86 سم.

بسبب قصر قامته عانى في طفولته، ولم يكن لديه أي خيار لكسب المال سوى أن يدخل إلى باب الجحيم،و أيضاً لكي يكون صداقة ويكون قريبا من أشخاص مشابهين له في المعاناة لا ينظرون إليه نظرة استغراب و سخرية.

عمل في السيرك بموافقة والديه بعمر خمسة اعوام ، وكان موهوبا يجيد الغناء والرقص والتمثيل وتقديم العروض الكوميدية مما اكسبه حب الناس، وبعد سنوات تعرف على فتاة تعاني من نفسه مرضه فتزوجها و عملا معاً في كثير من العروض.

blank
كان زواجه حدثا مشهودا .. الوصيف والوصيفة كانوا اقزام ايضا

لاحقا في حياته اصبح تشارلز شديد الثراء ، وتكونت لديه صداقات مع العديد من الاشخاص ذو الاهمية والنفوذ حتى ان الرئيس لنكولن استقبه في مكتبه. وكان حفل زفافه من المناسبات الشهيرة التي لا تنسى في ذلك الزمان والتي تصدرت عناوين الصخف.

توفي تشارلز القزم الأمريكي الشهير عن عمر يناهز الخامسة و الاربعون أثر سكتة دماغية وقد حضر تشييع جنازته عشرين الف شخص.

ايلا هاربر

اللقب فتاة الجمل
المولد 5 يناير1870
الوفاة 19 ديسمبر 1921

ولدت أيلا بمرض نادرا جدا في العظام (congenital genu recurvatum) جعل ركبتيها تنحنيان للخلف مما جعلها تسير على قوائمها الأربعة.

1882 عملت إيلا في السيرك وحضيت بشهرة واسعة، وقد تصدرت صورها الصحف و أصبحت الوجه الإعلاني للسيرك.

blank
عملت إيلا في السيرك وحضيت بشهرة واسعة

بعد اربع سنوات قررت الإستقالة وذلك بعد ان جمعت ثروة صغيرة من عملها حيث كانت تكسب 200 دولار اسبوعيا – ما يعادل 5000 دولار اليوم – وقد كتبة على بطاقة استقالتها الآتي :

” أنا أدعى الفتاة الجمل لأن ركبتاي تنثنيان للخلف، يمكنني السير على يداي وقدماي كما تروني في الصورة. لقد سافرت كثيراً للعمل في العروض على مدار السنوات الأربع السابقة، والآن وفي عام 1886 اتقدم بالاستقالة عن عملي في العروض و سوف أذهب للمدرسة لأجد لنفسي مكاناً في عملٍ آخر”.

ذهبت إيلا لمسقط رأسها ناشفيل عاصمة ولاية تينيسي لكي تعيش مع أسرتها. وفي عام 1905 تزوجت من معلم يدعى روبرت ، و بعد عام أنجبت طفلة ، لكن الرضيعة لم تلبث ان ماتت بعد اشهر من ولادتها. فقررت أيلا أن تتبنى هي و زوجها طفلة أسمتها جويل لكنها ماتت أيضا بعد ثلاثة أشهر.

عام 1921 ماتت أيلا في ناشفيل مسقط رأسها بعد إصابتها بمرض سرطان القولون.

فيدور جيفوتشو
اللقب جوجو وجه الكلب
المولد 1868
الوفاة 1904

blank
كان مصابا بمتلازمة المستذئب .. صورة تجمعه بوالده في طفولته

ولد فيدور في روسيا بمتلازمة المستذئب (Hypertrichosis) ، كان هذا المرض عبارة نمو غير طبيعي ومفرط لشعر الجسم وتم استغلاله في سيرك الجحيم من أجل تقديم العروض.

كان والد فيدور مصابا ايضا بنفس المتلازمة وفي البداية عمل الاثنان معا في اوروبا ، ثم تم جلب فيدور الى امريكا ، وقد عمد مدير السيرك الى اختلاق قصة زائفة من اجل اثارة الجمهور ، حيث زعم ان الصيادين قيضوا على فيدور واباه في كهف في عمق الغابة ، وأنه متوحش ، وعندما يغضب يبدأ بالنباح والعواء ، وهو بالضبط العرض الذي كان فيدور يقدمه.

توفي في اليونان عام 1904 بسبب الالتهاب الرئوي.

جوليا باسترانا
اللقب ذات الشعر واللحية
المولد 1834
الوفاة 1860

blank
وجهها كان مغطى بالشعر الأسود الكثيف

جوليا فتاة مكسيكية من أصل هندي، كانت تعاني من فرط الشعر الخلقي حيث أنه وجهها كان مغطى بالشعر الأسود الكثيف ولها أذنان كبيرتان وفم بارز وأسنان غير منتظمة.

بحسب ما اشاعه اصحاب السيرك وعروض المسوخ فأن باسترانا كانت تنتمي لقبيلة من الهنود الحمر كلهم مسوخ يشبهون القرود ويعيشون في كهف كبير ، طبعا الهدف من اختلاق هذه القضة هو اثارة الجمهور ، بينما الحقيقة هي انها كانت فتاة بشرية تعاني من مرض فرط الشعر ، وبحسب السكان المحلليين في بلدتها فأنهم كانوا يسمونها المرأة الذئب ، وقد عاشت مع امها ، وبعد موت الام اخذها عمها وباعها لرجل يدعى تيدور لينت الذي علمها الغناء والرقص والتكلم بثلاث لغات حتى يستغلها بشكل أكبر، حيث لف بها العالم في جولات استعراضية حققت نجاح ساحق.

أصبحت جوليا في نظر تيدور الدجاج الذي يبيض ذهبا ، وبعد أن أصبحت مشهورة خاف أن تتركه، فاتخذ قرار الزواج بها، وبعد فترة انجبت منه طفلا يحمل نفس مرضها فرط الشعر الخلقي، لكنه لم يعش سوى ثلاثة أيام، وجوليا نفسها ماتت بسبب مضاعافات الولادة.

لكن تيدور لم يدفن جثمان زوجته وولده، بل قام ببيعهما لعالم روسي قام بتحنيطهما بطريقة فريدة ، ثم اعاد شرائهما وصار يتكسب بعرضهما للجمهور مقابل المال.

بعد فترة تزوج تيدور من مرأة أخرى مماثلة السمات، و اسمها زينورا باسترانا، لكن طمعه انتهى به الى مصحة عقلية عام 1884 حيث مات هناك.

blank
لأكثر من قرن من الزمان تم عرض جسدها وجسد طفلها في المتاحف والسيرك والمعارض

لعشرات السنين انتقلت مومياء جوليا وابنها من مكان الى اخر ما بين سيرك ومعرض ومتحف ، وتعرضت مومياء الابن للسرقة وتدمرت ، أما مومياء جوليا فتم اخفائها بعد حصول اعتراضات شديدة على عرضها في السويد من قبل جمعيات حقوق البشر ، وفي عام 1979 سرقت الجثة مرة أخرى لكن تم استعادتها وتم حفظها في معهد الطب الشرعي بأوسلو.

في فبراير 2013 تم اعادة جثمان جوليا إلى موطنها الأصلي المكسيك بعد 150 عام من العذاب وتم دفنها في مراسم رسمية لكي ترقد بسلام اخيرا.

جوزيف ميريك
اللقب الرجل الفيل
المولد 5 أغسطس 1862
الوفاة 11 أبريل 1890

كانت طفلا طبيعا لأبوين طبيعين، لكن حين أتم عمر السنتين بدأت تظهر عليه أثار تشوهات ونتواءت في الجسم، الوجه الرقبة و تضخم الفم و الشفه و اللسان، فكان من الصعب عليه الكلام.

blank
كان يعاني من تشوهات كثيرة .. احتفظوا بهيكله العظمي بعد موته .. والصورة توضح مدى تشوه الجمجمة والعظام

كان الأطفال ينفرون منه ويرمون عليه الحجارة و يسخرون منه، حتى أنهم أطلقوا إشاعة أن أمه قد اعتدى عليها فيل سرك فحملت به.

كان ملجأه الآمن هو حضن أمه التي تواسيه و تتلمس طرق التخفيف عنه، لكن حين أتم 11 سنة توفيت أمه و تركته وحيدا لأب سكير.

جاءت زوجة الأب كارهة للطفل البرئ فطردته شر طرده، أصبح وحيدا يواجه قسوة الشوارع و الحياة، تم وضعه في مأوى المشردين، لكن كانت حياته هناك أسوأ من الشارع فقرر الرجوع إليه.

رآه صاحب سيرك فأخذه و وضعه داخل قفص لكي يشاهدوه الناس، اثناء العرض كانت الناس ترمي عليه الطماطم و الحجارة و ينادونه بالمسخ.

تم توقيف العرض الغير آدمي دون أن يعطوا المساكين مأوى، فعاد جوزيف إلى التشرد،
لكن عثر عليه طبيب اسمه ترافيس تعاطف معه وقرر مساعدته، سمعت الملكة فكتوريا قصة جوزيف الحزينة فأعطت الدكتور صلاحية إيواء جوزيف في المستشفى و توفير سبل الراحة له.

في المستشفى وتحت الرعاية اشرقت روحه جميله فتعلم القراءة و الكتابة في وقت كان معظم سكان بريطانيا غارقون في الأمية، كان قارئ نهم وذكي ومحلل ممتاز لروايات شكسبير، كان يكتب الشعر و الروايات ويصنع المجسمات الهندسية.

لكن حياته لم تطل ، دخلوا عليه ذات يوم فعثروا عليه ميتاً، بسبب كبر رأسه كان يستطيع أن ينام على جنبه فقط، ولكن حين نام على ظهره اختنق و مات.

مات “الرجل الفيل” ولم يزل في ريعان الشباب .. رحل وحيداً حزيناً، لأن قلبه كان متعطش للحب و العشق، وقد تمنى لو أن كفيفة تسمعه فتعجب به و تحبه دون أن تكون قادرة على رؤيته والفزع من شكله، لكن وافاه الأجل قبل تحقق أمنيته، على رغم ما عاناه في حياته كانت روحه أنقى و أجمل من أن يفسدها الألم.

شليتزي
اللقب الرأس الدبوس
المولد 10 سبتمبر 1901
الوفاة 24 سبتمبر 1971

blank
كان رجلا بعقل طفل ذو ثلاث اعوام

المعلومات حول أسمه الحقيقي ومكان مولده وهوية والديه متضاربة ، في الحقيقة لا احد يعلم شيئا عن اصوله الحقيقية لكثرة ما تنقل ما بين عروض السيرك والمسارح.
ولد بإضطراب في النمو أو مايسمى متلازمة سيكل، الذي تسبب له صغر في حجم الدماغ و الجمجمة بشكل غير طبيعي.

لم يكن طوله يتعدى 122 سم، ذكائه كان بذكاء طفل عمره ثلاث سنوات، لم يكن قادر على رعاية نفسه، كان يتحدث بكلمات أحادية المقطع أو بعض العبارات البسيطة.

تم استغلال شليتزي في العروض دون الاهتمام لمشاعره، فكانوا يقدمونه بملابس فتاة، وكان شخص محبوب، أحب الرقص و الغناء، وكانت لديه قدرة فائقة على التقليد.

تم استغلال مظهره من قبل صناع السينما مع مجموعة من مشاهير السيرك الغير آدمي في ذلك الوقت في فلم سيء السمعة بعنوان المسوخ Freaks، وقد منع من العرض لاحقا.

بدأ يظهر في عدة أدوار صغيرة في السينما والتي لم يتم فيها استغلال مواهبه بل تم استغلال مرضه من أجل ترفيه المشاهدين.

ميني وولسي
اللقب كوكو الفتاة الطائر
المولد 1880
الوفاة1960

blank
عانت من قصر القامة وصغر حجم الرأس و الوجه

ولدت ميني بمتلازمة سيكل، حيث عانت من قصر القامة وصغر حجم الرأس و الوجه، كانت تملك أنف طويل يشبه المنقار، عينان كبيرتان بشكل مائل، فك متراجع بلا أسنان، اذنان كبيرتان ، وكانت صلعاء وتعاني من اعاقة ذهنية بسيطة وضعف في النظر.

ميني كانت طفلة يتيمة عاشت في أحد ملاجئ أوروبا حتى جاء رجل و تبناها ليس من أجل الانسانية و الحصول على الثواب، بل لكي يستغل إعاقتها في جني المال.

كانت خجولة من الناس وحين وجدت الإهتمام أصبحت من مشاهير السيرك، ولم تسلم من صناع السينما فتم أخذها لكي تشارك في فيلم المسوخ عام 1932.

بعد صراع طويل مع الحياة القاسية، سنوات قضتها ترسم البهجة على وجوه الناس على حساب حياتها كإنسانة، لتموت ميني في حادث سيارة و ترحل إلى عالم أجمل.

في الختام …

أولئك الأشخاص الذي يعانون من تشوهات خلقية لم يختاروا أن يكونوا أصحاب عاهات، كان هذا قدرهم، حتى وإن كان الانسان يعاني من تشوه أو عيب خلقي فهو حتما لديه مشاعر وله الحق بالعيش مثل البشر.

لذلك كن رقيق القلب لأصحاب الهمم (المعوقين) أو أي شخص لديه تشوه، فإن قلوبهم نقيه و أرواحهم جميلة، لاطفهم ولا تشمت بهم بسبب شيء لم يختاروه، إن رأيتهم فردد هذا الكلام : (الحمد الله الذي عافنا مما ابتلاهم و فضلنا على كثير من خلقه).

كلمات مفتاحية :

– General Tom Thumb
– Ella Harper
– Fedor Jeftichew
– Julia Pastrana
– Joseph Merrick
– Schlitzie
– Koo-Koo the Bird Girl
– Freak show

تاريخ النشر : 2021-09-09

إياس شعيب

السعودية

مقالات ذات صلة

24 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى