منوعات

عياش محجوبي: 10ايام تحت الارض

بقلم : عبير الورد – سطيف- الجزائر

يظل سر وقوعه في البئر لغزا

الثلاثاء18ديسمبر2018 كان هذا اليوم من اسوأ الايام التي عاشتها الجزائر، واسوأ اللحظات التي عاشها الشاب المدعو”عياش”، فقد كان هذا الشاب يتميز باخلاقه الرفيعه، وكان يطلق عليه الشاب الفنان، كان يعمل فلاحا بسيطا بارضه، لكن الاقدار شاءت ان يموت هذا الشاب شهيدا…

سابدأ بالتفاصيل، كان الشاب عياش يرعى الاغنام رفقه اخية، وعندما حل وقت الغداء قاد الشاب عياش الأغنام مع اخيه واتجها صوب المنزل، لكن عياش طلب من اخيه الذهاب أولا وقال بأنه سيلحقه لاحقا لأنه تذكر عملا مهما،، فوافق الاخ وهو لا يدري ان تلك ستكون آخر مرة يرى فيه اخيه عياش.

بعد فترة لاحظ الاخ غياب اخيه عياش، ثم سمعت العائلة صراخ الاطفال وهم ينادون: عياش سقط في البئر الارتوازي.

وكان هذا البئر ليس ككل الآبار، إذ كان يتميز بضيقه الشديد، وكان يبلغ قطره 35سم فقط!!! .. يا الهي كيف سقط رجل ببئر بهذا العرض؟؟ فعلا انه امر غامض؟ .. المهم، سارع الاب والاخ الى المكان الذي سقط فيه الشاب عياش، وسمعوه ينادي بكل قوته: ساعدوني انا عالق. فسارع الاخ بالاتصال بالحمايه المدنية، وبدأت عملية محاولة اخراجه من البئر بواسطة آلات الحفر.. لكن تلك المحاولات باءت بالفشل، فهو سقط على عمق 14متر، مسكين الشاب عياش، علق في ذالك البئر الموحش وهو يتجمد بردا، ولا انكر ابدا ان الحماية المدنية بذلت جهدا كبيرا لاخراجه..

عندما انتشرت قصة عياش جاء جميع الناس من مختلف ولايات الوطن لكي يتضامنو معه ، ومن لم يستطع مساعدته ماديا دعا له بالخروج سالما معافى..

الجمعة21ديسمبر2018

كان هذا اليوم الذي لقي الشاب عياش حتفه، فقد وافته المنية وانتقل لرحمه ربه، بعد ان اكدت الحماية المدنية خبر وفاته، ولكن هذا لا يعني انه خرج من ذالك البئر، كان هذا الخبر مثل الصاعقة على اهله وجميع الحاضرين هناك، يبكون ويهللون”الله اكبر الله اكبر” وانا شخصيا لم استطع ان امنع عيني من البكاء، المهم بعد انتشار خبر وفاته عزمت الحماية المدنية على اخراج جثته وذالك لدفنها مهما يحدث، فإكرام الميت بدفنه، وعملوا ليل نهار ولم تغمض عيونهم لحظة وكل ذالك فقط لاخراج الشاب عياش..

الخميس27 ديسمبر2018

 

وعلى حدود الساعة 10 ليلا و55 دقيقة، استطاعت الحماية المدنية، وبعد 10ايام من سقوط عياش في البئر، من انتشال جثته واخراجها، وقد تم نقلها وسط حضور كبير من الناس الى المستشفى لتشريحها، وذالك لمعرفة الاسباب الحقيقية التي ادت لوفاته، وكيفية سقوطه، نعم فالسؤال الذي يدور باذهاننا جميعا كيف سقط عياش في بئر قطره حوالي35 سم، وهل سقط حقا ام حاول الانتحار؟ .. سيظل هذا اللغز محيرا فقد ذهب الجواب على هذا السؤال مع عياش الى قبره، ولن يعلم بالحقيقة سوى الله تعالى..

بالنهاية ستظل قصة عياش وسقوطه في البئر من الاحداث التي سيستحيل على الشعب الجزائري نسيانها يوما، فقد مات الشاب وهو شهيد، ولم يبقى علينا سوى الدعاء له بالرحمة والغفران، لعله يجد اجر صبره في جنة الفردوس الاعلى ..

تاريخ النشر : 2019-01-14

عبير الورد

الجزائر

مقالات ذات صلة

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى